أخبار عاجلة

قبل ترقية هاتفك الحالي بهاتف جديد أجب عن هذه الأسئلة الخمس

كل عام وفي أوقات مختلفة، تُعلن الشركات المُصنّعة للهواتف الذكية عن أحدث هواتفها الرائدة، ومع تنافس الشركات من أجل مصلحة المستهلك ودورة إطلاق الهواتف الذكية المزدحمة، من المحتمل أن تشعر بالضغط من أجل الترقية إلى هاتف ذكي جديد في وقت أقرب مما هو متوقع، وكيف لا يكون ذلك وفي كل 6 شهور كحد أقصى تقوم الشركات بالترويج لهواتفها القادمة، فإذا كنت من هؤلاء الأشخاص وتحتاج حقًا إلى ترقية جهازك؟ فيما يلي خمسة أسئلة يجب أن تطرحها على نفسك قبل اختيار الترقية إلى هاتف ذكي جديد.

2f2d6b10bf.jpg

5 أسئلة لابد من الإجابة عنها قبل ترقية هاتفك الحالي بهاتف جديد:


1. هل تسمح ميزانيتك بهاتف ذكي جديد؟

3003d6d843.jpg

أول ما تحتاج إلى التفكير فيه عندما يتعلق الأمر بالحصول على هاتف ذكي جديد هو ميزانيتك، حيث تأتي الهواتف الذكية المتميزة بأسعار أعلى من أي وقت مضى، ويتجاوز الكثير من هذه الهواتف حاجز الـ 1000 دولار، فإذا لم يكن لديك الكثير من الدخل المتاح، فإن آخر ما عليك فعله هو شراء جهاز يفقد جزءًا كبيرًا من قيمته بمجرد فتح صندوقه، وإذا كنت تشتري بموجب عقد أو ائتمان "تقسيط"، فسيؤدي ذلك إلى تقييدك شهريًا، ناهيك عن أسعار الفائدة التي بكل تأكيد سترفع من قيمة سعر الهاتف الحقيقية.

بالتالي، يجب عليك إلقاء نظرة واقعية على أموالك أولاً، حتى لو كان الهاتف الجديد مغري نوعًا ما، وطبعًا سيكون ذلك، كونه أحدث في الموارد وأقوى في العتاد، على أي حال، هناك العديد من أجهزة الصديقة للميزانية في السوق والتي يمكنك اختيارها، ولكن إذا كان جهازك الحالي عبارة عن علامة مميزة حديثة، فقد يكون الترقية إلى جهاز ذا ميزامينة بمثابة إصدار سابق.

2. هل حققت تقنية الهاتف الذكي الجديدة تقدمًا كافيًا؟

2bff5b20da.jpg

يتم ضبط إطارات الإصدارات للأجهزة في الغالب، وهذا يعني أن الشركات المصنعة سوف تطلق التكرار المجدول لجهازها بغض النظر عما إذا كانت قد حققت تقدما حقيقيا في تقنياتها، وفي بعض الأحيان سترى تحسينات هائلة، غير أنه غالبا سيكون هناك فقط تعديلات طفيفة أو تحسينات وتحديثات طفيفة في التصميم.

وبغض النظر عن الخطوات التكنولوجية التي اتُخذت، تميل الأسعار إلى الزيادة استنادا إلى السوق، لذا عليك أن تقرر ما إذا كانت التحسينات الفنية التي تم إجراؤها منذ إصدار جهازك الحالي تبرر الاستبدال الجديد، وبعد كل شيء تريد التأكد من أنك لا تزال تحصل على قيمة مقابل أموالك.

وعندما يتعلق الأمر بدورات الإطلاق السنوية، فسوف تكون التحسينات تزايدية، على سبيل المثال، ليس هناك فرق كبير بين نسخة هاتف جالكسي أس 8 وجالكسي أس 9، بينما مع نسخة جالكسي أس 10 فالتحسين أكبر وأكثر أهمية على تكنولوجيا النسخ السابقة.

وعندما يتعلق الأمر بتحسينات البرامج ، فإن هذا يعتمد على ما إذا كنت تتلقى تحديثات برامج منتظمة على جهازك المحدد، بحيث يمكن أن تعمل ترقيات نظام التشغيل على تحسين جهازك بشكل كبير، مما يقلل من الحاجة إلى الترقية لجهاز جديد.

ولسوء الحظ، لا تتوافق تحديثات أندرويد عبر العلامات التجارية بحيث لا يمكن لأي شخص الاعتماد على هذه التحديثات، وإذا تلقيت تحديثات في الوقت المناسب، فكر في تحديد موعد التحديث الرئيسي التالي، وإذا كان ذلك في المستقبل القريب، فقد ترغب في التوقف عن الترقية المحتملة لفترة أطول.

3. هل يحتاج عقد هاتفك الذكي إلى مراجعة؟

10de87ba13.jpg

من الاعتبارات الأخرى التي يجب مراعاتها ما إذا كان الوقت قد حان لك لتحديث العقد، أو التبديل إلى مزود جديد، أو الانتقال إلى خطة مدفوعة مسبقًا، هو تغيّر الكثير منذ الترقية الأخيرة، على سبيل المثال، تميل تكاليف البيانات بمرور الوقت إلى الانخفاض، وتعمل التطبيقات وأساليب الاتصال الجديدة أيضًا على تغيير نسبة حدود الرسائل القصيرة ودقائق التحدث وحدود البيانات التي تحتاجها، بالتالي، ألقِ نظرة على عقدك الحالي واعرف ما إذا كان الوقت قد حان للانتقال إلى مزود أرخص، ويمكنك أيضًا اختيار التخلي عن ترقية عرض مُقدّم الخدمة الخاص بك في نهاية الفترة وإلغاء العقد بالكامل.

4. هل لا يزال هاتفك الذكي يلبي احتياجاتك اليومية؟

594be64ef4.jpg

عند الحديث عن الاحتياجات، يجب أن تفكر فيما إذا كان هاتفك يلبي احتياجاتك ومتطلباتك اليومية قبل أن تختار الترقية لهاتف جديد، بحيث إذا كان هاتفك لا يشحن ما يكفي من الشحن لأكثر من بضع ساعات، فلا يمكنه تشغيل التطبيقات الأحدث التي تحتاج إلى استخدامها بكفاءة، أو إذا كان هاتفك عالق في نظام التشغيل القديم الذي لديه مشاكل في الأداء والأمان، فيجب المضي قدمًا والنظر في جهاز جديد.

ولكن إذا كان هاتفك الجديد يقوم بما تحتاجه بالضبط، فقد ترغب في تأخير الترقية، بحيث لا تحتاج إلى أحدث تقنيات الكاميرا إذا كنت لا تعتمد على التصوير الذكي للهاتف المحمول في عملك أو هواياتك، كما ولا تحتاج أيضًا إلى جهاز فائق الأداء إذا كان كل ما تستخدمه لهاتفك تطبيقات مثل واتساب أو لعبة كاندي كرش.

ومع ذلك، قد يكون الجهاز الجديد مبهرجًا ومغريًا، ولكن تقييم الاحتياجات مقابل الاحتياجات سيساعدك على تحديد ما إذا كانت هناك حاجة إلى ترقية بالفعل.

5. هل هناك بدائل أرخص للترقية؟

a98aea2043.jpg

الترقية ليست هي الحل الوحيد عندما يكون أداء هاتفك ضعيفًا، على سبيل المثال، تُقدّم المزيد من الشركات المصنّعة بدائل للبطاريات للهواتف الذكية لزيادة طول عمرها، حيث من المعلوم أن بطاريات " الليثيوم أيون" تفقد سعتها وكفائتها مع مرور الوقت، وبالتأكيد، سيؤدي استبدال البطارية المتدهورة إلى إصلاح هذا الأمر ويمكنه تحسين أداء الهاتف، وإذا كانت بطارية هاتفك هي السبب الرئيسي الذي ترغب في ترقيته، فعليك معرفة ما إذا كان ضمان الشركة المصنّعة يوفر بديلاً للبطارية أم لا.

بنفس الوقت، يمكنك حل مشكلات مثل سعة التخزين بطريقة فعالة من حيث التكلفة إذا كان لديك مساحة تخزين قابلة للتوسيع، كما ويمكنك أيضًا نقل بعض العناصر إلى التخزين السحابي، بحيث يمكن أن تؤدي مشكلات التخزين إلى إبطاء أداء هاتفك، مما يجعل الجهاز بأكمله قديمًا، وإذا كان الأداء هو الدافع الرئيسي للحصول على هاتف جديد، فجرّب هيار إعادة ضبط المصنع.

وفي الوقت نفسه، ألق نظرة على ملحقات الهواتف الذكية التي قد توفر الميزات التي تبحث عنها، على سبيل المثال، هناك ملحقات وقطع خارجية يمكنك الاستعانة بها لتحسين تجربة الاستماع أو حتى لتحسين تجربة التصوير، وغير ذلك الكثير.

كلمة أخيرة:

كان هذا موضوعنا لهذا اليوم، والتي تحدثنا فيه عن وجوب سؤال نفسك 5 أسئلة قبل محاولة الترقية من هاتفك الحالي "القديم" إلى هاتف آخر وجديد، وصراحة القول، يظل السبب الأول والمتمثّل في الدخل والميزانية هو السبب الرئيسي في نية أي شخص استبدال هاتفه الحالي بهاتف آخر أجدد وأحدث، على أي حال، يقع الخيار الأوّل والأخير على نفسك، ما إذا رغبت يومًا باستبدال هاتفك أو البقاء على هاتفك الحالي واستبداله بعد تهالكه.



قبل ترقية هاتفك الحالي بهاتف جديد أجب عن هذه الأسئلة الخمس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة