أخبار عاجلة
5 أخطاء يجب التوقف عن القيام بها على حساب لينكدإن -
تطبيق جوجل جو “Google Go” أصبح الآن متاح عالميًا -
لبناني يخترع جهازا جديدا للزراعة! -
كيفية عمل دراسة جدوى أولية لمشروع -

الجليد البحري في القطب الشمالي قد يختفي تماما حتى في شهر سبتمبر من كل صيف

الجليد البحري في القطب الشمالي قد يختفي تماما حتى في شهر سبتمبر من كل صيف
الجليد البحري في القطب الشمالي قد يختفي تماما حتى في شهر سبتمبر من كل صيف

تشير دراسة جديدة مروعة إلى أن الجليد البحري في القطب الشمالي قد يختفي تماما حتى شهر سبتمبر من كل صيف إذا زاد متوسط ​​درجة الحرارة العالمية بمقدار درجتين مئويتين فقط واستمرت الأحوال الجوية في التدهور.

يقول ملخص الدراسة الذي نُشر في مجلة Nature Communications: “على الأرجح، سيختفي الجليد البحري في القطب الشمالي في سبتمبر بين 2 و 2.5 درجة من ظاهرة الاحتباس الحراري”. “ومع ذلك، قد لا يكون الحد من الاحترار إلى 1.5 [درجة] بموجب اتفاق باريس كافيا لمنع وجود منطقة خالية من الجليد في القطب الشمالي.”

وقال ون تشانج، المؤلف المشارك للدراسة، إن شهر سبتمبر هو عادة الشهر الذي يشهد أقل كمية من الجليد في القطب الشمالي وهو “فترة انتقالية” بين الصيف والشتاء.

وقال تشانغ في بيان “يتراجع الجليد من يونيو الى سبتمبر ثم في سبتمبر يبدأ في النمو مرة أخرى في دورة موسمية، ولكننا نقول انه لا يمكننا الحصول على ثلج في سبتمبر.”

باستخدام طريقة إحصائية جديدة لتوقعات المناخ في القرن الحادي والعشرين، وجد تشانغ والباحثون الآخرون أن هناك احتمالا بنسبة 6 في المائة على الأقل بأن يختفي الجليد البحري إذا ارتفعت درجات الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية. وهذا الاحتمال يصل إلى 28 في المائة إذا ارتفعت درجة الحرارة 2 درجة مئوية.

“إن عملنا يوفر إطارا إحصائيا وحسابيا جديدا لحساب تغير المناخ واحتمالات التأثير”، أضاف جاسون إيفانز، أحد المشاركين في الدراسة، في البيان.

يعد نقص الجليد البحري الصيفي مصدر قلق كبير للحياة البرية في القطب الشمالي، مثل الدببة القطبية والأختام التي تعتمد على الجليد البحري في الغذاء وتربية صغارها.

كما أصبحت مصدر خلاف بين السياسيين ونشطاء المناخ، ففي مايو، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو إن الجليد الذائب يمثل “فرصا جديدة للتجارة”، مع فتح ممر بحري جديد.

في يونيو، اجتمع الدبلوماسيون وخبراء المناخ في ألمانيا لحضور محادثات استضافتها الأمم المتحدة حول تغير المناخ وسط ضغوط شعبية متزايدة على الحكومات للعمل بشكل أسرع ضد الاحتباس الحراري.

أظهرت دراسة نشرت في أبريل أن الأنهار الجليدية للأرض تذوب بشكل أسرع بكثير مما كان متوقعا، حيث تفقد 369 مليار طن من الثلج والجليد كل عام، أي أكثر من نصف جليد أمريكا الشمالية.

واستبعد المتشككون إلى حد كبير المخاوف من تأثير الإنسان على ظاهرة الاحتباس الحراري، قائلين إن تغير المناخ مستمر منذ بداية الزمن، كما يزعمون أن مخاطر الاحترار على الكوكب مبالغ فيها إلى حد كبير ويشككون في تأثير الوقود الأحفوري على تغير المناخ.

- 45



الجليد البحري في القطب الشمالي قد يختفي تماما حتى في شهر سبتمبر من كل صيف

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة