أخبار عاجلة
ديمو God Eater 3 بات متوفراً على متجر Switch الأمريكي -
بدء توفر هاتف Galaxy S10 5G في بعض الدول الأوروبية -
لعبة One Punch Man قادمة لمنصات PS4 و Xbox One و PC! -
عروض وخصومات متجر PlayStation هذا الأسبوع لمنصة PS4 -

90 دقيقة من نيويورك إلى باريس في طائرة أسرع من الصوت

90 دقيقة من نيويورك إلى باريس في طائرة أسرع من الصوت
90 دقيقة من نيويورك إلى باريس في طائرة أسرع من الصوت

السفر أسرع من الصوت

كشفت هيرميوس؛ شركة الطيران الأمريكية الناشئة، عن فكرة مبتكرة لطائرة تجارية أسرع من الصوت تجتاز المحيط الأطلسي في 90 دقيقة فقط، بسرعات تصل إلى 5 ماخ (نحو 6400 كيلومتر في الساعة)، أي  ضعف سرعة طائرة الكونكورد.

ومن غير المحتمل أن ينطلق نموذج أولي لمشروع هيرميوس في الوقت القريب، إلا أن الشركة نجحت حديثًا بجمع تمويل أولي له؛ وفقًا لموقع آرس تكنيكا الأمريكي، ما يتيح لها تطوير بعض التقنيات الضرورية.

سرعة فائقة

وليست شركة هيرميوس اللاعب الوحيد في هذا المجال، إذ تعمل شركة بووم سوبرسونك الأمريكية الناشئة على تصنيع طائرة أسرع من الصوت، بسرعة 2.2 ماخ وبسعة 55 راكبًا، أي أنها أسرع بقليل من طائرة كونكورد الأسطورية، صاحبة الرقم القياسي لعقود من عملها بسرعة تصل إلى 2.04 ماخ

وتسعى شركة بووم لتوفير رحلات أسرع من الصوت للناس بحلول منتصف العام 2020؛ وفقًا لإعلان ديسمبر/كانون الأول 2017. وتلقت طلبات لنحو 76 طائرة، وحصلت على دعم من مجموعة فيرجن جروب التابعة لريتشارد برانسون.

التقنيات الحديثة

ولا يعد الانتقال من سرعة 2 ماخ إلى 5 ماخ أمرًا سهل المنال، إذ تُعوِّل شركة هيرميس على الاستفادة من التقنيات الحالية لجعل طائرة الركاب ذات السرعة المذهلة أمرًا واقعًا، ويشمل ذلك استخدام مواد التيتانيوم والصواريخ المتطورة جدًا.

ويبدو من الصعب معرفة مستقبل السفر الجوي، في ظل تطوير الطائرات الأسرع من الصوت؛ ويُرجِّح إيلون ماسك مؤسس شركة سبيس إكس الأمريكية أن يحدث السفر حول العالم في المستقبل بواسطة صواريخ فائقة السرعة قادرة على نقلنا إلى المريخ يومًا.

عقبات

وأوقفت الخطوط الجوية البريطانية والخطوط الجوية الفرنسية أسطولها من طائرات كونكورد عن العمل قبل 14 عامًا، ومنذ ذلك الوقت لم تتجاوز سرعة الرحلات الجوية التجارية سرعة الصوت، واستطاعت 14 طائرة من هذا الأسطول نقل ركاب في الدرجة الأولى من نيويورك إلى لندن بسرعة 2177.44 كيلومترًا في الساعة (نحو ضعف سرعة الصوت) وخلال ثلاث ساعاتٍ ونصف فقط، وهذه نصف المدة التي تستغرقها الرحلات العادية للسفر عبر المحيط الأطلنطي.

وتعرقل التكاليف الباهظة إحياء قطاع الرحلات الأسرع من الصوت، فالرحلة الواحدة منها تحتاج إلى أربعة أضعاف كمية الوقود الذي تحتاجه طائرة بوينج 747، وتصل تكلفة تذكرة الذهاب والإياب للراكب الواحد على متنها إلى 12 ألف دولار، فضلًا عن انخفاض عدد ركاب هذه النوع من الرحلات، عقب حادث تحطم طائرة كونكورد تابعةٍ للخطوط الفرنسية في باريس أدى إلى مقتل جميع ركابها.

وتطلق الطائرات التي تحلق بهذه السرعة الفائقة صوتًا عاليًا جدًا، يشار إليه بدوي اختراق حاجز الصوت، والإصدارات السابقة كان لها عواقب بيئية أكبر من الطائرات التي تحلق دون سرعة الصوت، وخاصة من ناحية التأثير السلبي على طبقة الأوزون؛ وهناك قضيتان أساسيتان قدمهما مشروع مكافحة الكونكورد الذي ساعد في وضع حد لرحلات الكونكورد.



90 دقيقة من نيويورك إلى باريس في طائرة أسرع من الصوت

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة