منازلنا أكثر تلوثًا بثلاثة أضعاف من الهواء الخارجي

منازلنا أكثر تلوثًا بثلاثة أضعاف من الهواء الخارجي
منازلنا أكثر تلوثًا بثلاثة أضعاف من الهواء الخارجي

قد يكون الهواء الموجود في منازلنا أكثر تلوثًا بثلاثة أضعاف من الهواء الخارجي، بسبب أدخنة الطهي والشموع وحرق الأخشاب.

قامت دراسة سريعة بقياس الجسيمات النانوية الدقيقة من التلوث داخل المنازل في أربع بلدات ومدن بريطانية، ثم قارنتها بالشوارع الخارجية.

كانت الأماكن المغلقة أكثر تلوثًا بثلاث مرات ونصف من الملوثات الخارجية في المتوسط​​، وفي إحدى المراحل، تعرضت أسرة مكونة من أربعة أفراد في لانكستر لمستويات تلوث أعلى بأكثر من 560 مرة من الخارج.

يقول الخبراء إن السبب في ذلك هو أن الأبخرة الناتجة عن القطارات وحركة المرور محاصرة داخل المنازل المعزولة جيدا، حيث تستغرق وقتًا أطول لتنظيفها.

قال كريس لارج، من خطة العمل العالمية الخيرية، التي كلفت الدراسة: “لا يمكنك إغلاق بابك وإيقاف تلوث الهواء.

إن الجمع بين مصادر تلوث الهواء الداخلي والخارجي يحول منازلنا إلى صناديق سامة، مع وجود التلوث في الداخل.

قال الدكتور مارك ميلر، خبير جودة الهواء في جامعة إدنبرة، الذي لم يشارك في الأمر: ‘نحن نعلم أن مستويات الجسيمات يمكن أن تصل إلى مستويات عالية للغاية في الداخل، خاصة أثناء الطهي أو من سخانات الحطب.

‘الجسيمات المقاسة في هذه التحقيقات هي جزيئات فائقة الدقة وهي أصغر جسيمات في الهواء، وهي الجزيئات التي يتم استنشاقها مباشرة في قاع الرئة ويمكن أن تخترق الدم.

تم ربط جزيئات فائقة النعومة في الهواء الطلق بأمراض القلب والسكتات الدماغية واعتبرت سببا محتملا للخرف.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول مصادر التلوث الداخلي، مثل الطهي والمواقد، لتحديد ما إذا كانت هذه الجسيمات سيئة لصحة الإنسان مثل تلك الناتجة عن عوادم السيارات.

 

- 44



منازلنا أكثر تلوثًا بثلاثة أضعاف من الهواء الخارجي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة