باحثون يطورون آلة تتيح ممارسة لعبة تتريس عبر الدماغ

باحثون يطورون آلة تتيح ممارسة لعبة تتريس عبر الدماغ
باحثون يطورون آلة تتيح ممارسة لعبة تتريس عبر الدماغ

توافق ذهني

طور باحثون واجهة دماغية-حاسوبية تربط أدمغة ثلاثة أشخاص معًا في لعبة فيديو، ما يتيح اللعب الجماعي بطريقة شبيهة بالتخاطر.

دأبت شركات متعددة أشهرها نيورالينك وفيسبوك على تطوير أجهزة قارئة للدماغ مصممة لربط أدمغة الناس مع الآلات. وعلى الرغم من شح التفاصيل المحيطة بهذه المشاريع، إلا أن هذه الواجهة الحاسوبية-الدماغية الجديدة تظهر آفاقًا ممكنة للتقنية في المستقبل القريب، وتمثل لعبة فيديو شبيهة بلعبة تتريس طورها باحثون من جامعة واشنطن.

متعددة اللاعبين

في هذه اللعبة، يتعاون ثلاثة أشخاص لحل ألغاز بدائية يرتبون خلالها كتلًا لملء صف كامل في شبكة افتراضية. وقدمت المراسلة إليز هيو من الإذاعة الوطنية العامة فيديو عن اللعبة، فأوكل للاعبان حل لغز يختاران خلاله إما تدوير كتلة قبل سقوطها أسفل الشاشة أو تركها.

يتابع الجهاز أنشطة اللاعبين الدماغية ليحدد إن كانوا يريدون تدوير الكتلة أم لا، ثم تنتقل قرارات اللاعبين إلى دماغ شخص ثالث لم ير اللغز، وعليه أن يختار بين تدوير الكتلة أو تركها، ويسجل الفيديو نجاح إليز ورفاقها في اتخاذ القرار، والذي كان عدم تدوير الكتلة.

لم يصل النظام درجة كافية من التعقيد لتشغيل نسخة كاملة من لعبة تتريس، وعوضًا عن ذلك بسّط اللعبة إلى خيارين «نعم أم لا» تستغرق معالجتهما بضع ثواني، ما يعني أن التقنية ما زالت بحاجة إلى تطوير كثير، ولكن حتى ذلك الحين ستبقى لممارسة ألعاب الفيديو.



باحثون يطورون آلة تتيح ممارسة لعبة تتريس عبر الدماغ

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة