مالي تستثمر في 4 مشاريع كهرباء من الطاقة المتجددة

تستثمر السلطات المالية في الطاقة المتجددة وذلك من خلال إطلاق 4 مشاريع كهربية، وهذا البرنامج سيمكن البلاد من تحقيق استقلالية كهربائية وأيضًا زيادة معدل كهربة مالي المقدرة بنسبة 19٪.
في مالي، تدرك السلطات العامة ضعف إنتاجها من الكهرباء، وتعد الوكالة المالية لتطوير الطاقة المحلية والكهربة الريفية (Amader)، رصيدها في 255 موقعًا مكهربًا، منها 34 محطة هجينة تعمل بالطاقة الشمسية، مع معدل كهربة من 19 ٪. بينما تقوم شركة كهرباء مالي (EDM) بتزويد الطاقة لما يقرب من 154000 عميل في 35 مدينة، ويبلغ عدد سكانها 18 مليون نسمة.

وقد تم الإعلان عن أربعة برامج للكهرباء، استنادًا إلى إنتاج الطاقات المتجددة، وقال Mahamadou Kanta، مدير كهربة الريف في أمير:  “سنقوم ببناء محطات طاقة شمسية في 60 موقعًا، مضيفا أن أحد هذه البرامج يخطط لبناء محطتين للطاقة الكهرومائية في منطقة ماكينيا (في جنوب البلاد).

ستمكّن المشاريع الأربعة التي أعلنتها مالي من الوصول إلى أكثر من 30٪ من الطاقات المتجددة، ووفقًا لـ”محمدو كانتا”، فإن أهداف برامج الكهرباء الأربعة المعلن عنها هي اقتصادية وبيئية.

ويتم استخدام الكتلة الحيوية وطاقة الرياح والطاقة الكهرومائية والطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الأرضية في هذه المشاريع لأنها لا تنبعث منها غازات الدفيئة تقريبًا، على عكس زيت الوقود والفحم والطاقة النووية، التي تلوث البيئة بشكل كبير، وقال مدير كهربة الريف في أمير: “هذه البرامج ستعزز ببساطة قطاع الطاقة المتجددة، وتمكنها من الوصول إلى أكثر من 30 في المائة من حصة الطاقة الوطنية”.



تم الإعلان عن البرامج خلال الإصدار الأول من أسبوع مالي للطاقات المتجددة، والذي عقد في باماكو من الثلاثاء 19 إلى الجمعة 22 فبراير 2019، والذي يهدف إلى تعزيز هذه الأنواع الجديدة من الطاقة في هذا البلد حيث يتم استيراد معظم استهلاك الطاقة، من كوت ديفوار.

يتم تمويل مشاريع الطاقة المتجددة هذه بمبلغ 1.5 مليون يورو من قبل صندوق الطاقة المستدامة في مالي وصندوق الاستثمار المناخي في إفريقيا، وبالنسبة لبنك التنمية الأفريقي (ADB)، فإن مساهمته تصل إلى 530،000 يورو.

 

- 22

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فيس بوك يحذف أكثر من 130حساباً بريطانياً لنشر معلومات مضللة
التالى العناصر الأرضية النادرة وأهميتها في حياتنا اليومية