تعلم الآلة يساعد الأطباء في اكتشاف الإنتانات الدموية لدى الرضع

تعلم الآلة يساعد الأطباء في اكتشاف الإنتانات الدموية لدى الرضع -

قد يكون العالم مكانًا صعبًا وخاصةً للمولودين في أشهرهم الأولى، فهم يخوضون تجارب جديدةً شتى ويتعرضون لمنبهات تتضمن البكتيريا. يُصاب بعض الرضع بالإنتان الدموي الناجم عن إصابتهم بخمج بكتيري في جهاز الدوران ويعد سببًا رئيسًا لوفيات الرضع حتى في الدول المتقدمة. لا شك أن التشخيص العاجل للرضع المصابين أمر مهم، لكنه يمثل تحديًا كبيرًا في المستشفيات بسبب أعراضه المبهمة وعدم دقة الفحوصات المخبرية.

اكتشف باحثون من مستشفى الأطفال في فيلادلفيا أن تغذية برامج تعلم الآلة بانتظام ببيانات سريرية يساعد في تحديد حالات الإنتان الدموي لدى الرضع قبيل ساعات من تطورها. ونُشر البحث في دورية بي إل إس أو ون.

درب الباحثون الخوارزميات على مجموعة معلومات ذات أثر رجعي بهدف تشخيص الإنتان الدموي قبل أربع ساعات من الاشتباه بالمرض. إذ استخدم الفريق بيانات السجلات الصحية الإلكترونية ومنها العلامات الحيوية كضغط الدم ودرجة الحرارة من 618 رضيعًا عولجوا في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في المستشفى بين عام 2014 وحتى عام 2017 في تدريب ثمانية نماذج لتعلم الآلة لمقارنة العلامات الحيوية مع 36 مؤشرًا محتملًا الإنتان الدموي لدى الرضع. ولأن البيانات كانت ذات أثر رجعي تمكن الفريق من مقارنة نماذج تعلم الآلة مع العلامات السريرية. وتمكنت ستة نماذج من أصل ثمانية من التعرف بدقة على حالات الإنتان الدموي قبل أربع ساعات من تشخيص الأطباء للحالة. وخلص الفريق إلى أن تغذية البيانات لدريب النماذج يرفع الدقة مع مرور الوقت. وقال آون جي. ماسينو الرئيس في الدراسة «إن الاكتشاف المبكر والتدخل السريع أساسيان في حالات الإنتان الدموي تُتيح أدوات تعلم الآلة مثل هذه إمكانية تحسين نتائج السريرية لدى الرضع.» ووفقًا لماسينو، تمثل نتائج الفريق خطوةً اساسيةً في تطوير أداة فورية تستخدم في المستشفيات. ويخطط الفريق لتقييم فعالية هذا النظام في المستشفيات بمتابعة الحالات بالدراسات السريرية.



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كندا تتبرع بـ 150 مليون دولار كندي لمحطة ناسا الفضائية حول القمر
التالى أفكار إنتحارية مخفية داخل اليوتيوب ويوتيوب الأطفال