أخبار عاجلة
أنواع الرياضات المحظورة على الحوامل -
خطوة جديدة تقرب العلماء من فهم "المرض الخبيث" -
طريقة تعديل وتحسين موثوقية فرامل الطائرات -
ماهي الهندسة العكسية -
مميزات برنامج بوتون ” POWTOON “ -
قبل الشراء.. إليك 10 علامات تحدد جودة الهاتف -
ذواكر سانديسك 128 قيقا متاحة بخصومات بأمازون -
ساعة سامسونج Gear S3 Frontier متاحة بخصم بأمازون -
آبل ستدمج تطبيقات آيفون وآيباد وماك بعد سنتين -

بروتين كريسبر جديد يسهل تعديل المورثات البشرية

بروتين كريسبر جديد يسهل تعديل المورثات البشرية -

حين يتحدث الأشخاص عن أداة كريسبر لتعديل المورثات فهم يقصدون كريسبر كاس9، لكن كريسبر كاس9 أحد عدة بروتينات مرافقة لكريسبر مثل كاس12 وكاس واي وكاس إكس. وهي تعمل بمثابة مقصات في نظام كريسبر الذي يشبه الجهاز المناعي، فهو يعمل كحاجز دفاعي طبيعي ضد الفيروسات وبعض البكتيريا. وتقطع البروتينات الحمض النووي في المكان المناسب ويتمتع كل واحد منها بإيجابيات وسلبيات في مجال تعديل المورثات.

اكتشف باحثون من جامعة بيركلي كاليفورنيا مؤخرًا أن كاس إكس قادر على تعديل الخلايا البشرية دون أن يسبب المشكلات التي يخلفها بروتين كاس9، ما يقرب الباحثين خطوة أخرى من الوصول إلى التعديل الآمن للمورثات البشرية. نشر الفريق بحثه في دورية نيتشر واستخدم المجهر الإلكتروني فائق البرودة لالتقاط مئات آلاف الصور لكاس إكس أثناء تعديله المورثات، ثم استعانوا بهذه الصور لبناء نسخة أولية دقيقة للبروتين. وبالاعتماد على هذه الصور توصلوا إلى أن كاس إكس أصغر بنسبة 40% من كاس9 ومطور بصورة مستقلة عنه، أي أنهما لا يتشاركان المنشأ.

كشف البحث عن سببين يرجحان استخدام كاس إكس لتعديل المورثات البشرية. الأول هو صغر حجم البروتين، وهو عامل مهم لأن العلماء يستعينون غالبًا بفيروس يسمى «إيه إيه في» لإيصال البروتين إلى نظام كريسبر. لا يستطيع هذا الفيروس حمل كثير من البروتين، لكن حينما يستخدم بروتين كاس صغير سيصبح المجال متاحًا لحمل أدوات أخرى يحتاجها النظام لتعديل الجينوم بنجاح. ويكمن السبب الثاني في أن الباحثين اكتشفوا كاس إكس في بكتيريا غير موجودة في جسم الإنسان، في حين أن بروتينات كاس9 عديدة تنبع من بكتيريا شائعة لدى البشر. ما يعني أن كثيرًا منا تعرض لبروتين كاس9 أثناء حياته قبل اكتشاف عملية التعديل المورثي بكاس9، لكن العلماء ما زالوا يجهلون تأثير هذا الأمر على عملية التعديل.

لا يتشارك كاس إكس مع كاس9 في المنشأ، أي أنه لا خوف من تذكر الجهاز المناعي لهذا البروتين. ما يلغي أحد المشكلات المتوقعة أثناء عملية التعديل المورثي.  وقال الباحث بنيامين أوكس في بيان صحافي «يمثل التحريض المناعي والإيصال والنوعية لأداة تعديل المورثات ركائز حيويةً لعملها،« وأضاف «نحن متحمسون لما سيقدمه لنا كاس إكس على جميع الأصعدة.«



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كيف توقف الإعلانات المزعجة من هواتف "أندرويد" الخاصة بك
التالى عيد ميلاده الـ15.. مارك زوكربيرج يروى قصة نجاح فيس بوك منذ نشأته