أول مركبة فضائية لاستكشاف الكويكيبات تصل إلى هدفها

أول مركبة فضائية لاستكشاف الكويكيبات تصل إلى هدفها -

وصلت مركبة أوسايرس-ركس الفضائية التابعة لوكالة ناسا إلى كويكب بينو ظهر يوم الاثنين الماضي، وهو كويكب يبلغ طوله 487 مترًا ويقع على بعد 160 مليون كيلومتر من الشمس. وهذه أول مركبة تطلقها ناسا لجمع عينات من الكويكب وإعادتها إلى الأرض، وقد تحتوي هذه العينات على معلومات قيمة قد تساعدنا على فهم تاريخ النظام الشمسي.

استغرقت المركبة عامين لتصل إلى كويكب بينو، لكنها لن تهبط مباشرة على سطحه، إذ ستبقى المركبة على ارتفاع 19 كيلومتر فوق الكوكب حتى شهر يناير/كانون الثاني، لتهبط بعدها إلى مسافة 1.6 كيلومتر فوق سطح الكويكب وتبقى هناك لمدة عام ونصف، وستجري المركبة خمسة اختبارات لتحليل سطح الكويكب وتصويره من على هذه المسافة، ثم ستحلل وكالة ناسا اعتمادًا على هذه البيانات المكان المثالي للهبوط وجمع العينات بحلول العام 2020.

يعود تاريخ الكويكبات إلى بقايا النظام الشمسي الأولي، وقد تقدم معلومات قيمة عن المراحل الأولى لنشوء النظام الشمسي نظرًا إلى عدم وجود تغييرات كبيرة فيها منذ تكونها، وتتوقع ناسا أن تعود المركبة الفضائية أوسايرس-ركس خلال العام 2023، ما يعني أننا على بعد أعوام قليلة تفصلنا عن كشف غموض مليارات الأعوام.



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أمازون تختبر تقنية الاستغناء عن الباعة وطوابير الدفع في المتاجر الكبرى
التالى تطبيق جديد عبر الهاتف لفحص الدم دون الحاجة لسحب عينة