أخبار عاجلة

باحثون يتجاوزون عقبة من العقبات الكبرى الحائلة دون الطاقة الاندماجية

باحثون يتجاوزون عقبة من العقبات الكبرى الحائلة دون الطاقة الاندماجية
باحثون يتجاوزون عقبة من العقبات الكبرى الحائلة دون الطاقة الاندماجية

مطبخ اندماجي

من التقنيات الواعدة فيما يتعلق بالطاقة النووية: مفاعل توكاماك، وهو مفاعل يَعتمد على مجالات مغناطيسية قوية لحصر بلازما فائقة السخونة في طارة تُشبه مُعجنات البِيجل.

لكن العقبة التي تواجهها مفاعلات التوكاماك وتحُول دون صمودها: أن البلازما تسخُن إلى حد هائل، إذ تصل إلى 100 مليون درجة مئوية، أي تفوق الشمس حرارةً؛ لكن تقريرًا لوكالة رويترز قال أن باحثين بريطانيين وجدوا أخيرًا وسيلة للتحكم بتلك الحرارة بأمان.

جدار مستهلك

يوجه نظام العادم الجديد الذي ابتكره علماء من هيئة الطاقة الذرية في المملكة المتحدة البلازما في مسار أطْول داخل المفاعل ليبرِّدها، فتمُر البلازما المبرَّدة على «الجدار المستهلك» -لم يوضِّح تقرير رويترز تركيبه أو المادة المصنوع منها، وهو مصمَّم ليُستبدَل كل بضعة أعوام بعد أن ينهار تمامًا.

رؤية للعام 2025

يأمل الباحثون أن يُستعمَل نظام العادم الجديد في المفاعل النووي الحراري التجريبي الدولي الموجود في فرنسا المخطَّط لبدء تشغيله في 2025؛ ويأمل الفريق الدولي العامل في ذلك المفاعل أن يكُون أول مفاعل يولِّد طاقة صافية في التاريخ، ليصبح بذلك خطوة جادة نحو تحقيق محطات توليد الطاقة الاندماجية.

قال إيان تشابمان، المدير التنفيذي لهيئة الطاقة الذرية، لرويترز «نحن نسعى إلى تسويق الطاقة الاندماجية؛ فالتفاعل الاندماجي واعد جدًّا، إذ لا يُخلف مخلفات إشعاعية طويلة العمر ولا انبعاثات كربونية، ويُنتج وقودًا لا ينضب فعلًا. فأراها حقًّا طاقة مثالية، لكن يصعب جدًّا إنتاجها.»

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق علماء ناسا: نيزك أكبر من أهرامات مصر يتجه نحو الأرض
التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!