باحثون يبتكرون رقعةً للعين لعلاج بعض أمراضها

باحثون يبتكرون رقعةً للعين لعلاج بعض أمراضها -

قد يكون العلاج أصعب من المرض ذاته أحيانًا. ينطبق هذا القول على طريقة جديدة طورها فريق باحثين من سنغافورة لعلاج بعض أمراض العين مثل الزرق وتنكس اللطخة. إذ ابتكر رقعة عين صغيرة تتضمن إبرًا دقيقةً توصل الدواء مباشرةً إلى مقلة العين. هذه الرقعة ليست سيئة كما يتهيأ لك، فوفقًا لدراسة الفريق التي نُشرت في دورية نيتشر كوميونيكيشنز، ليست الإبر كبيرةً  إلى درجة كافية لتسبب الألم أو على الأقل لم تسببه لفئران المختبر وفقًا لمقاييس الألم التي استعان بها الباحثون.

على الشخص أن يضع الرقعة على عينه كالعدسة اللاصقة، ليؤدي سائل العين إلى ذوبان المادة بين قاعدة الرقعة والإبر. وحينما يزيل الشخص قاعدة الرقعة تبقى الإبر مرتبطةً بالقرنية. إذ تنحل الطبقة الخارجية للإبرة مباشرة لتوصل جرعةً من الدواء، ثم ينحل باقي الدواء مع مرور الوقت لإيصال كمية أكبر من الدواء إلى داخل العين. ووفقًا للورقة البحثية، تعد طريقة إيصال الدواء هذه تطورًا أفضل عن الطرق الحالية مثل حُقًن العين التي قد تسبب الاختلاطات والقطرات التي تتطلب جرعات عديدة أثناء اليوم.

يزعم الباحثون أن كفاءة الرقعة العلاجية تصل إلى 90% في علاج فئران المختبر التي تعاني من الظفرة وهي نمو الأوعية الدموية في القرنية. ويخططون لتنفيذ اختبارات إضافية لضمان عدم ظهور آثار جانبية غير مرغوبة لدى الفئران. إذ يأملون أن يأتي اليوم الذي يتمكنون فيه من اختبار الرقعة على العين البشرية في حال غياب الآثار الجانبية. وقد تستخدم الرقعة بمثابة علاج منزلي لبعض أمراض العين إذا لم يمانع الأفراد فكرة وخز العين بالأبر.



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شاي أم قهوة... العلماء لهم رأيهم