أخبار عاجلة
آبل تستعرض صور رائعة من مستخدمي آيفون XR -

رواد الفضاء قد يطلقون صواريخًا صنعت على المريخ بتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد

رواد الفضاء قد يطلقون صواريخًا صنعت على المريخ بتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد
رواد الفضاء قد يطلقون صواريخًا صنعت على المريخ بتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد

منصة إطلاق

إن نجح إيلون ماسك في مسعاه، سيطأ البشر سطح المريخ لأول مرة في العام 2024، وسيأخذون معهم جميع المعدات اللازمة، لكن إن احتاجوا إلى معدات جديدة وهم على سطح الكوكب الأحمر فكيف سيحصلون عليها؟ لا ريب أن هذا يجعل آفاق رحلات الذهاب والإياب مخيفة، ناهيك عن فكرة الاستيطان طويل الأمد.

تحدثنا في مقالات سابقة عن الشركة الناشئة ريلاتيفيتي سبيس، وقدمت الشركة مؤخرًا حلًا جديدًا لمشكلة الإمدادات: إذ اقترحت تجهيز مستوطني المريخ بأجهزة طباعة ثلاثية أبعاد متطور قادرة على طباعة أي شيء قد يحتاجونه حتى إن كان صاروخًا بأكمله.

وتتمثل إحدى أهداف شركة ريلاتفتي سبيس الرئيسة في تصميم صاروخ قابل للتصنيع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، ولتحقيق هذا الهدف، ستستخدم الشركة تقنية تدعى تلبيد الليزر وهي تحول المعادن المسحوقة إلى أشكال مختلفة.



وأشار موقع بزنس إنسايدر إلى أن الشركة تبحث كذلك سبل تبسيط تصميم صاروخها إلى حد كبير، إذ يتضمن الصاروخ التقليدي نحو 100 ألف قطعة، لكنها تعتزم تقليصها حتى ألف قطعة، غير أن تصميم صاروخ كهذا يمثل تحديًا تقنيًا كبيرًا، ولحسن حظ الشركة أنها تمتلك مواهب فريدة إلى جانبها تساعدها في هذا التحدي، فالشريك المؤسس وكبير موظفي التقنية جوردان نون عمل سابقًا في شركة سبيس إكس وتدرب لدى بلو أوريجين، وكذلك عمل الشريك المؤسس تيم إليس مهندسًا في بلو أوريجين، وكان المستشار تم بوزا خامس موظف في سبيس إكس ومهندسًا لشركة فيرجن أوربيت؛ وهي شركة صواريخ يمتلكها ريتشارد برانسون.

وعلى الرغم من ذلك، ما زالت مهمة إعداد تصميم بهذه المواصفات صعبة جدًا، فإلى جانب تقليص عدد القطع، على الشركة أن تفكر بوسيلة تمكن رواد الفضاء من تصنيعه بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وهم على سطح المريخ، لكن نجاحها سيمثل خطوة كبيرة على طريق استيطان المريخ.

وصرح تيم لموقع بزنس إنسايدر «أرغب بإرسال مصنع لشركتنا إلى المريخ بحثًا عن وسيلة لاستدامة المجتمع وتكبيره بسرعة فائقة.» وفي المحصلة، قد يساهم نجاح هذا المشروع في تمهيد الطريق أمام استيطان البشر للكوكب الأحمر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق التيلومير، ما بين الشيخوخة وحلم الخلود!
التالى علماء يتوصلون للعلاقة بين إزالة الزائدة الدودية ومرض "باركنسون"