شركة ناشئة تزعم أنها ابتكرت تطبيقًا يكتشف علامات الاكتئاب والقلق

دعايات

هل يمكن أن يكون في تصفحك وكتابتك المتقطعيْن على هاتفك علامات على أنك تعاني الاكتئاب أو القلق؟

أجاب عن هذا بالإيجاب مطوِّرو «مايندسترونج،» وهو تطبيق متوافق مع نظام آي أو إس، يَدرس استخدام المرضى لهواتفهم اعتمادًا على تقنية التعلم الآلي، باحثًا عن «دلالات حيوية رقمية» تقول عنها الشركة إنها قد تدل على مشكلات في الصحة العقلية، ثَم ينصح التطبيق المستخدِم باللجوء إلى متخصص نفسي.

مَوَّل هذه الشركةَ الناشئة بعشرات ملايين الدولارات مستثمرون عدة منهم مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس؛ ويخطط مسؤولون في الولايات المتحدة الأمريكية لإتاحة تطبيق مايندسترونج لمقدِّمي الرعاية الصحية في الأعوام المقبلة.

إلا أن المشكلة وفقًا لمقالة جديدة لافتة للانتباه على موقع استات: أنه لم يتضح بعد هل تعمل الخوارزمية على النحو المزعوم فعلًا أم لا، وفوق هذا لم يَخضع التطبيق لمراجعة الأقران الصارمة إلا في بعض نواحي مزاعم الشركة.



معيار ذهبي

قالت روزاليند بيكارد، باحثة معهد ماساتشوستس للتقنية التي درَست إمكانية أن تحوي المعلومات الهاتفية إشارات إلى مزاج المستخدم، لموقع استات إن دراستها تجعلها متشكِّكة في مزاعم شركة مايندسترونج. لكن بول داجوم، مؤسس مايندسترونج، كان سريعًا في رده على المنتقدين، وقال لاستات «تحققنا من تطبيقنا بالفعل تحقُّقًا يضارع اختبارات المعيار الذهبي السريرية الخاصة بالاكتئاب والقلق والتدهور المَعرِفي -سواء في الذاكرة أم في أداء وظيفة تنفيذية- وكلنا ثقة بها، ونَشهد بالفعل نتائج واعدة جدًّا.»

بروتوكول صحة العمل

جاء في موقع مايندسترونج أن الباحثين أخضعوا التطبيق لخمسة اختبارات سريرية؛ ومع هذا لم يُنشر من نتائجها شيء بعد في مجلات مراجعة الأقران. صحيح أن الشركة نشرت نتائج دراسة تجريبية، لكنها دراسة واحدة، ولم يخضع لها إلا 27 شخصًا.

قد يصبح للتطبيق دور مهم في الكيفية التي يعالِج بها الأطباء المصابين بأمراض عقلية، ولذا ينبغي لمسؤولي الصحة أن يتأنَّوا وينتظروا مراجعة الأقران لمزاعم مايندسترونج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!