أخبار عاجلة
آبل ستتخلص من حظر آيفون بالصين خلال أيام -
أحصل على لعبة LEGO The Hobbit مجاناً! -

هل اكتشف العلماء أول قمر خارج مجموعتنا الشمسية؟

هل اكتشف العلماء أول قمر خارج مجموعتنا الشمسية؟
هل اكتشف العلماء أول قمر خارج مجموعتنا الشمسية؟

توجد أقمار عديدة في نظامنا الشمسي، فللأرض قمر، وللمريخ قمرَين، ولكل من المشتري وزحل عشرات من الأقمار، إلا أننا لم نتمكن من التأكد من أن الأقمار شائعة الوجود خارج نظامنا الشمسي.

وفي هذا الإطار؛ أعلن باحثون من جامعة كولومبيا الأمريكية يوم الأربعاء الماضي، أنهم اكتشفوا أول دليل على وجود قمر يدور حول كوكب خارج نظامنا الشمسي، سموه «إكسومون.»

نتائج المسح

وبدأ العلماء بحثهم عن إكسومون لدى إجرائهم مسحًا شمل 284 عبورًا لكواكب بين نجم وتلسكوب كيبلر التابع لوكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا،) إذ يتسبب الكوكب لدى مروره أمام نجم ما في انخفاض ملحوظ في سطوع ذلك النجم، ما يساعد الفلكيين على تحليله لاستخلاص معلومات عن الكوكب، كحجمه وتركيبه.

وفي حالة كوكب كيبلر-1625ب الذي يماثل في حجمه المشتري ويبعد حوالي 4000 سنة ضوئية عن الأرض، كانت بيانات مسح تلسكوب كبلر مختلفة قليلًا عن الكواكب الخارجية القياسية، ما يوحي بأنه قد يملك قمرًا في مداره.



ثم استخدم فريق البحث تلسكوب هابل الأكثر قوة لدراسة كوكب كيبلر-1625ب، بحثًا عن أي خفوت إضافي من شأنه أن يؤكد وجود إكسومون، أو أي علامة تدل على تأثيره على جاذبية الكوكب، وكانت النتيجة أنهم وجدوا الاثنين.

النتائج بحاجة لتأكيد

وعلى الرغم من الأدلة السابقة إلا أن الباحثين نبهوا إلى أن نتائجهم ما زالت أولية، وستحتاج إلى تأكيد من دراسات مستقبلية أخرى. وقال الباحث أليكس تيشي خلال مؤتمر صحافي «نحاول أن نكون حذرين في ادعاءاتنا خلال هذه المرحلة، نريد أن نبحث أكثر قبل أن نخرج لنؤكد على وجود القمر، وبهذا المعنى  فإن الاحتفال لم يحن وقته بعد.»

ويبدو أن أنظار الفلكيين خلال الفترة القريبة القادمة ستكون مركزة على كوكب كيبلر-1625ب، لمحاولة التأكد من وجود إكسمون في مداره.

يُذكر إن مسبار كيبلر ساهم منذ إطلاقه في الفضاء الخارجي عام 2009، في اكتشاف آلاف العوالم الغريبة، ما ساعد العلماء على إخضاع كثير منها للتحليل والمراقبة لمنحها مرتبة الكوكب الخارجي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!