باحث أردني يزود ناسا بابتكار غير مسبوق لنظام تبريد خاص بالمركبات الفضائية

زود باحث أردني وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) بابتكار غير مسبوق هو نظام تبريد خاص بالمركبات الفضائية العاملة في المريخ والقمر.

وتمكن عالِم الفضاء الأردني الدكتور محمد طه عبابنة من تأهيل وتصنيع نظام التبريد المتطور مع فريق علمي عمل تحت قيادته على مدى شهور ويضم خبراء وباحثين من شركة تقنيات التبريد المتقدمة (أدفانسد كولنج تكنولوجيز) وناسا وشركة لوكهيد مارتن.

ويعمل نظام التبريد بكفاءة أداء تفوق الأنظمة المعمول بها حاليًا بأكثر من ثلاثة أضعاف، ما يشكل إنجازًا غير مسبوق قد يُحدِث قفزة نوعية في عالم تبريد إلكترونيات المركبات الفضائية المستقبلية، وأنظمة الأقمار الاصطناعية الصغيرة.

وأوضح عبابنة أن تجارب فحص قدرة الأنظمة الحرارية التي اختبرت في شركة تقنيات التبريد المتقدمة، أظهرت أن نظام التبريد الجديد يتحمل تدفقًا حراريًا يصل إلى أكثر من 50 واط/سم2 بدلًا من 15 واط/سم2 في الأنظمة الحالية، وأظهرت النتائج مدى فعاليته بعد مقارنته بنتائج شركة لوكهيد مارتن.

وقال عبابنة في حديث خاص لمرصد المستقبل إن «النظام الجديد سيحدث ثورة في عالم تبريد إلكترونيات المركبات الفضائية المستقبلية ودعم مستقبل مهمات الإنسان في استكشاف الفضاء الخارجي.»

وأضاف إن «تصميم نظام حراري ذاتي يتحمل ثلاثة أضعاف النظام الموجود حاليًا، كان بحد ذاته أكبر التحديات، لصعوبة بنائه وتصميمه في جميع المراحل؛ وما يتطلبه ذلك من حسابات رياضية وتجارب عملية واختبارات عدة.»

وأشار عبابنة إلى أنه يطمح مستقبلًا في أن يكون أحد المساهمين في استكشاف الإنسان للفضاء الخارجي من خلال المساعدة في تطوير الأنظمة الحرارية للمركبات الفضائية وأنظمة الهبوط.

سيرة ذاتية



د. محمد عبابنة، حاصل على الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية من جامعة سينسيناتي في ولاية أوهايو الأمريكية، وبكالوريوس وماجستير في الهندسة الميكانيكية من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية.

مهندس بحث وتطوير في مجال أبحاث الدفاع والفضاء في شركة تقنيات التبريد المتقدمة في بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية. مدير مشروع ناسا «الأنابيب الحرارية المهجنة» لتصميم وبناء نظام تبريد متطور للمركبات الفضائية المستخدمة على سطحَي القمر والمريخ. مدير مشروع ناسا «التجربة الحرارية التلقائية المتقدمة» لتأهيل الأنابيب الحرارية والصفائح فائقة الموصلية على متن محطة الفضاء الدولية.

مشارك في تصميم وتطوير مشروع كيلوبور أحد مشاريع ناسا المستقبلية الهادفة لإنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة النووية على سطح المريخ.

محرر في المجلة العلمية للالكترونيات الدقيقة. وباحث ما بعد الدكتوراه في علوم الطاقة الحرارية والموائع في مركز النمذجة والمحاكاة التابع لشركة بروكتر آند جامبل وجامعة سينسيناتي.

مساعد للبحث والتدريس في جامعة سينسيناتي. متدرب في مركز جنرال إلكتريك (GE) العالمي للأبحاث. مهندس تطوير وأحد أعضاء فريق تطوير التوربينات الهوائية لإنتاج 5 ميجاواط.

محاضر غير متفرغ في كلية الهندسة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية. ولديه أكثر من 45 بحثًا علميًا منشورًا في مجلات ومؤتمرات عالمية مُحكَّمة في مجال الطاقة والحراريات والموائع.

حاز ابتكار عبابنة على جائزة ناسا عام 2015، وجائزة الابتكار في العمل، من شركة تقنيات التبريد المتقدمة عام 2017. وجائزة الإنجازات في الابتكار لأعوام 014 و2015 و2016 و2017. وجائزة ميدالية الفارابي الذهبية للإسهامات العلمية والبحثية في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية عام 2016.

أشرف عبابنة عام 2017 على إنجاز ناجح لتجربة علمية على متن محطة الفضاء الدولية بهدف دعم مستقبل مهمات استكشاف الفضاء التي تخطط لها وكالة ناسا وتكمن أهمية المشروع في كونه يؤهل الأنابيب الحرارية التي صممتها شركة تقنيات التبريد المتقدمة وصنعتها بعد اختبارها في الفضاء لتكون الحل الحراري الأمثل في دعم مستقبل مهمات استكشاف الفضاء لوكالة ناسا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق خلل في فيسبوك يكشف صور 7 ملايين مستخدم
التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!