أخبار عاجلة
إطلاق ساعة ذكية فاخرة.. إليك أهم ميزاتها -
ASUS تكشف عن هاتف Zenfone Lite -L1 -
هاتف Mate 20 RS بتصميم بورش وسعر يبدأ من 1959 دولار -
لينوفو تستعد لإطلاق جهاز لوحي قابل للطي -
رسمياً: هذا هو هاتف نوكيا X7 -
إعادة زراعة محاصيل قديمة -

باحثون يطورون خوارزميات تقلل نسبة إيقاف البطاقات المصرفية بالخطأ

باحثون يطورون خوارزميات تقلل نسبة إيقاف البطاقات المصرفية بالخطأ
باحثون يطورون خوارزميات تقلل نسبة إيقاف البطاقات المصرفية بالخطأ

هل سافرت يومًا إلى مدينة أخرى لتجد أن تفعيل بطاقتك المصرفية توقف، لأن المصرف شك بأنها سُرقت منك؟ صحيح أنها فكرة مفيدة نظريًا، لكنها مُربكة عمليًا ومزعجة. إذ خلص تحليل في العام 2015 إلى أن 15% من مالكي البطاقات المصرفية أجروا خلال عامهم الماضي تعامل مالي واحد سُجل خطأً بأنه عملية احتيال.

يستخدم مزودو بطاقات الائتمان خوارزميات معينة لاكتشاف العمليات المشبوهة، لكن قد تبدو عمليات شراء معينة لبعض المزودين وكأنها عملية احتيال، الأمر الذي يدفعهم إلى إيقاف تفعيل البطاقة. ويقول علماء البيانات في معهد ماساتشوستس للتقنية أن المقاربة الجديدة ستقلل حدوث تلك العمليات الخطأ إلى النصف، وهي إشارة إلى أن تعلم الآلة قد يحمي المستهلكين الاعتياديين من عمليات الاحتيال المالي. إذ تلتقط الخوارزميات الحالية الإشارات التحذيرية البسيطة التي تشير إلى حدوث احتيال، وخاصةً عند إجراء عمليات شراء غير اعتيادية باهظة الثمن.

قدم باحثو المعهد مؤخرًا ورقةً بحثيةً جديدةً أثناء المؤتمر الأوروبي لتعلم الآلة شرحوا فيها كيف استخدموا خوارزمية تعلم الآلة لاختبار قاعدة بيانات لنحو 900 مليون معاملة مالية زودهم بها مصرف متعدد الجنسيات لم يُكشف عن اسمه.

تمكن باحثو الخوارزمية من إيجاد ارتباطات خفية بين المتغيرات بالنظر إلى المعلومات التفصيلية التي تصدرها المؤسسات المالية، مثل الموقع وختم الوقت والخواص التقنية الجوهرية للمكان الذي حدثت فيه عملية الدفع. قد لا تطلق عمليات الشراء في مدن متعددة إشارات تحذيرية إذا أظهرت البيانات أن بعض تلك العمليات أجريت على الإنترنت والأخرى أُجريت شخصيًا، وقد تسجل الخوارزمية ارتباطات مشبوهة بين أماكن دفع معينة وتاريخ المستخدم المالي. ووفقًا للورقة، كانت النتيجة أن الخوارزمية اكتشفت عمليات الاحتيال الحقيقية بنسبة أعلى بقليل من الخوارزميات الحالية وقللت عدد التحذيرات الخطأ بنسبة 54%.

لا تتوقف نتائج التحذيرات الخطأ عن عمليات الاحتيال عبر بطاقات الائتمان عند إزعاج حاملي البطاقات فحسب، ولكنها تهدر موارد المصارف وتوقف تعامل الزبون مع البائع أيضًا. فوفقًا لتحليل العام 2015، توقف نحو ثلث الزبائن الذين شهدوا تحذيرات أمنية غير صحيحة عن التعامل مع البائع الذي جاء منه التحذير. ولا شك أن الجميع سيوافقون على استخدام خوارزمية جديدة تجنبهم الحرج في المطارات وخارج المدينة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى باحث أردني يزود ناسا بابتكار غير مسبوق لنظام تبريد خاص بالمركبات الفضائية