جوجل تصمم تمثال أسد يعتمد على الذكاء الاصطناعي لإلقاء القصائد

جوجل تصمم تمثال أسد يعتمد على الذكاء الاصطناعي لإلقاء القصائد -

رأسك دافئ لا يستطيع الطيران

ظلال انتقائية تكشف السماء

أنصت إلى الوردة البرية في بصر الرجل العجوز

هذه مقدمة القصيدة الأولى التي ألفها الذكاء الاصطناعي الجديد من جوجل، إذ تعاونت جوجل مع النحاتة إس ديفلين لصنع تمثال يجمع كلمات من المارة في مهرجان لندن للتصميم ويستخدمها لتأليف أبيات شعرية، وهي تجربة مدهشة للخوارزميات التي تنتج أعمالًا فنية أصلية وتتفاعل مع البشر.

ويجسد التمثال أسدًا بلون أحمر فاقع أضيف إلى تماثيل الأسود البرونزية الأربعة القائمة في ميدان ترفلجار منذ العام 1867، إلا أن أسد جوجل هذا مزود بشاشة حاسوب عند فمه. وبإمكان زوار ميدان ترفلجار إدخال كلمة عند كشك صغير أمام تمثال الأسد، ليلقي التمثال بيتًا شعريًا يتضمن الكلمة باستخدام خوارزمية تعلم آلي مدربة على عشرات ملايين الكلمات من شعر القرن التاسع عشر. وفي الليل، يُبث إسقاط ضوئي لبيت الشعر -الذي يفتقر إلى الإبداع البشري المميز- على تمثال الأسد والعمود الشاهق وراءه.



وأتت فكرة المعرض بعد أن زارت ديفلين ميدان ترفلجار العام الماضي، وفكرت في تاريخ المكان الذي كان منتدى للاحتجاجات والاحتفال، وتخيلت الطرائق التي تتيح للزوار العمل معًا لابتكار شيء جديد. وكتبت ديفلين في منشور عن أصل المشروع «تخيلت أن هذه الأسود سمعت أصوات الاحتفالات والاحتجاجات وامتصتها، فإن فتحت أفواهها لتتحدث، فماذا ستقول؟»

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق علاج الأمراض الدماغية والنفسية من خلال التعديل على الجينات
التالى إليكِ عزيزتي بعض الطرق للتقليل من تجاعيد الوجه