نظام الذكاء الاصطناعي ألفابيت ينجح في إطلاق بعوض خالٍ من الأمراض في سنغافورة

نظام الذكاء الاصطناعي ألفابيت ينجح في إطلاق بعوض خالٍ من الأمراض في سنغافورة
نظام الذكاء الاصطناعي ألفابيت ينجح في إطلاق بعوض خالٍ من الأمراض في سنغافورة

حشرة صغيرة، وتأثير كبير

لا يمثّل البعوض مصدر إزعاج أثناء التخييم في رحلات الكشافة فحسب، بل يُعَدُّ مصدرًا لأمراض عديدة حول العالم تتسبَّب في حدوث نحو 725 ألف وفاة سنويًّا.

لا يسبّب البعوض انتشار الأوبئة في سنغافورة بالمعدَّل ذاته، وربَّما ينقل حمَّى الضنك لكنَّه لا يصيب عددًا كبيرًا. إلَّا أنَّ طبيعة المنطقة في مدينة سنغافورة، بصفتها جزيرة، فذلك يجعلها موقعًا مثاليًّا لأداء تجربة للتخلُّص من البعوض الناقل للأمراض كاملًا دون استخدام التعديل الجيني.

تسعى شركة الرعاية الصحية فيرلي التي تملكها ألفابيت إلى تنفيذ هذه المهمة. وتخطّط إلى جانب إدارة البيئة في سنغافورة إلى إطلاق أسراب البعوض الحاملة لجراثيم الولبخية التي تنقص قدرة البعوض على نقل الأمراض وتمنع البيض من التفقيس.

فرز الحشرات



تستخدم شركة فيرلي نظامها الذكي لضمان إطلاق الذكور من البعوض فحسب، فهي خلافًا للإناث، لا تلدغ البشر ولا تنقل الأمراض. يؤدّي إطلاق أعداد كبيرة من إناث البعوض إلى زيادة معدَّل الإصابة بالأمراض وإن كانت تحمل جراثيم الولبخية. ولضمان عدم إطلاق الإناث، تعتمد شركة فيرلي على نظام مؤتمت لتنمية ملايين البعوض. توظّف الشركة نظامها الذكي وبعض الخوارزميَّات الحاسوبية في نطاق مشروع ديباج لدعم مشروع الولبخية السنغافوري للتفريق بين الذكور والإناث. ونجح النظام سابقًا في مهمَّة مشابهة عندما ساعدت شركة فيرلي الحكومة الأسترالية في مشروع مشابه في ولاية كوينزلاند في مطلع هذا العام لإيقاف انتشار حمَّى الضنك في المنطقة.

رهان أقوى

ليست هذه الخطَّة الوحيدة التي صُمِّمت لحلّ مشكلة البعوض. يسعى الباحثون إلى توظيف أداة كريسبر للتعديل الجيني في هندسة حشرات تحمل طفرات تمنع ذرَّيتها من نشر الأمراض.

إلَّا أنَّ بعض العلماء حذَّروا من استخدام الكائنات المعدَّلة جينيًّا بسبب مخاوف من تأثيرها على النظام البيئي دون قصد. ولن يكون بوسع الباحثين حلّ المشكلات الناتجة عن هذه الكائنات المعدَّلة جينيًّا إن حدث ما يخشاه العلماء، إذ ستندمج الحشرات المعدَّلة مع الحشرات الطبيعية في البيئة.

لا ريب أنَّ تجربة طريقة جراثيم الولبخية التي تقلّل من خطر نقل الأمراض أكثر أمانًا، ومن المتوقَّع أن تقدّم حكومة سنغافورة المعلومات اللازمة لشركة فيرلي لإجراء هذه التجربة ودراسة النتائج واختبارها في مناطق أكثر عرضةً لمشكلة البعوض.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى باحث أردني يزود ناسا بابتكار غير مسبوق لنظام تبريد خاص بالمركبات الفضائية