مشروع جديد يسعى لإدخال نظام أندرويد في شاشات عرض السيارات

مشروع جديد يسعى لإدخال نظام أندرويد في شاشات عرض السيارات -

يلجأ الناس غالبًا إلى استخدام هواتفهم المحمولة بدلًا من استخدام جهاز الملاحة المدمج في السيارة للوصول إلى وجهة معينة. وهذا منطقي لأن تطبيقات الهواتف الذكية مثل جوجل مابس سهلة الاستخدام وأكثر دقةً من البرامج التي يحملها منتجو السيارات على تلك الأجهزة. وتسعى إحدى الشركات القابضة المنتجة للسيارات حاليًا إلى إضعاف دور الهواتف الذكية من خلال التعاون مع جوجل لإنتاج جيل جديد من شاشات العرض. وقال متحدث باسم تحالف نسيان-رينو-ميتسوبيشي وهو شراكة استراتيجية بين منتجي سيارات له الحصة الأكبر  في إنتاج السيارات في العالم لصحيفة ذا وول ستريت «نخطط لاستخدام نظام أندرويد في شاشات عرض سياراتنا ليتمكن السائقون من استخدامها لجميع الأغراض بدءًا من التسلية وصولًا إلى الملاحة.»

تُعد شاشات العرض في السيارات شوكةً في خاصرة منتجي السيارات، وهي الفئة الأكثر تسببًا في المتاعب لمالكي السيارات الجديدة، وفقًا لشركة الأبحاث التسويقية جي دي باور، التي تحث السائقين على استخدام هواتفهم الذكية. وإن تمكنت شاشات عرض جوجل من نيل استحسان السائقين، فقد يرفع هذا من عتبة التنافس بين أعضاء التحالف ومنتجي السيارات الأخرى. وقد تساعد في تقليل عدد حوادث السير الناجمة عن استخدام الهواتف الذكية. ويتوقع التحالف أن يُطرح النظام في العام 2021.

لا شك أن واجهة المستخدم لجوجل ليست المفضلة لدى الجميع، ما يعني أن الشركة ستواجه انتقادات كثيرة وأن شريحة كبيرةً ستعبر عن استيائها في إقحام هذا النظام في سياراتها. وستتيح الشراكة لجوجل الوصول إلى بيانات أكثر لمستخدميها، لكن كال موس نائب مدير التحالف قال للصحيفة أن «جوجل تطلب إذن المستخدم قبل الحصول على بياناته.» لكن جوجل لم تكن صريحةً تمامًا في السابق مع مستخدميها في سياساتها لجمع بياناتهم. ويصعب القول إذا كانت هذه السياسات ستتغير بعد أن تصبح جوجل مساعدك في الطريق.



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!