مورثة استقبال الموجات الكهرومغناطيسية في الأسماك مرشحة لعلاج مرضى الصرع والشلل الرعاش

مورثة استقبال الموجات الكهرومغناطيسية في الأسماك مرشحة لعلاج مرضى الصرع والشلل الرعاش
مورثة استقبال الموجات الكهرومغناطيسية في الأسماك مرشحة لعلاج مرضى الصرع والشلل الرعاش

تشعر أسماك الزينة بالمجال المغناطيسي للأرض وقد تساعد هذه الميزة العلماء في فهم كيفية عمل الأدمغة البشرية وكيفية حدوث بعض الأمراض مثل مرض الشلل الرعاش والأمراض العصبية الأخرى.

واكتشف علماء جامعة ولاية ميشيجان لأول مرة مورثة ملاحية في سمكة السلور الزجاجي، تسمى المورثة المستقبلة للموجات الكهرومغناطيسية، والتي تستجيب لموجات مغناطيسية معينة. وطوروا طريقةً لاستخدامها في السيطرة على حركة الفئران.

ونشرت نتائج الدراسة في دورية ساينتفيك ريبورتس، وقد تساعد في تطوير وسائل علاج المرضى الذين يعانون من الهزات المرتبطة بالشلل الرعاش والنوبات المصاحبة للصرع.

وقال جاليت بيليد، المؤلف الرئيس للدراسة وأستاذ الهندسة الحيوية الطبية في معهد العلوم والهندسة الصحية الكمية، «اكتشفنا طريقة غير باضعة (غير  جراحية) لتنشيط هذه المورثة بعد حقنها في خلايا أدمغة الفئران، واستطعنا التحكم في حركة أطرافها.» وأضاف «قد ينجح ذلك في البشر أيضًا.»

إذ يمكن حقن المورثة في خلايا دماغ الشخص الذي يعاني من الشلل الرعاش مثلًا. وبعد ذلك يُرَكَب مغناطيس في نظارة يرتديها المريض فيطلق موجات كهرومغناطيسية تنشط المورثة ما يساعد في السيطرة على هزات المريض أو حتى إيقافها.



وقال بيليد «تتطور التقنية يوميًا، ولذا يمكن تركيب هذا المغناطيس في أي شيء.»

وتحتاج علاجات التحفيز العميق للدماغ في مرضى الشلل الرعاش حاليًا إلى وسائل باضعة مثل حفر ثقب في الجمجمة وزرع أقطاب كهربائية، ما قد يؤدي إلى تضرر الخلايا العصبية وغيرها من الخلايا خلال هذه العملية.

ويسعى عساف جلعاد، المؤلف المساعد في الدراسة وأستاذ الهندسة الطبية الحيوية وعلم الأشعة، إلى تطوير نتائج الدراسة واستخدامها في هندسة الخلايا الجذعية كي تنتج المورثة.

وقال جلعاد «الخلايا الجذعية ناقلة جيدة المورثات، لذا يمكننا علاج مريض الشلل الرعاش من خلال إدخال هذه الخلايا في دماغه.» وأضاف «قد لا تقتصر استخدامات هذا النوع من العلاج على الدماغ فحسب، إذ يمكن استخدامه في أعضاء أخرى مثل القلب.»

وأشار الباحثون إلى أن خطوتهم التالية ستكون فهم سبب حساسية هذه المورثات للموجات المغناطيسية.

وقال جلعاد «ما زالت طريقة عمل المورثة غير معروفة، وحين نعرفها سنتمكن من استخدامها في تطبيقات كثيرة.»

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تلسكوبان يرصدان موجات غريبة.. هل هي من كائنات فضائية؟