أخبار عاجلة
تطوير كومبيوتر بحجم فائق الصغر -
تسريب بيانات 7 مليون مستخدم على الفيس بوك -

علماء يبتكرون بطارية ورقية قابلة للتحلل الحيوي

قد تصبح بطاريات المستقبل مصنوعة من الورق، إذ تمكن فريق بحثي من جامعة بينجامتون وجامعة ولاية نيويورك من تطوير بطارية ورقية قابلة للتحلل الحيوي، وأكفأ من جميع البطاريات الورقية السابقة.

طالما تباحث العلماء في إمكانية تطوير بطاريات ورقية تكون بديلًا نظيفًا للبطاريات التقليدية، لكن التصاميم المقترحة كانت ضعيفة صعبة الإنتاج، وكانت قابليتها للتحلل الحيوي غير أكيدة؛ أما هذا التصميم فيحل كل تلك المشكلات.

فريق بحثي من جامعة بينجامتون وجامعة ولاية نيويورك يتمكن من تطوير بطارية ورقية قابلة للتحلل الحيوي، وأكفأ من جميع البطاريات الورقية السابقة. حقوق الصورة: سيوخيون سين تشوي

شارك في هذا المشروع: سيوخيون سين تشوي، الأستاذ المشارك في قِسم الهندسة الكهربائية والحاسوبية، الذي هَنْدس تصميم البطارية الورقية، وأومونمي صادق الأستاذ في قِسم الكيمياء الذي تمكن من جعلها بطارية حيوية ذاتية الدعم.

قال تشوي «نشهد حاليًّا زيادة هائلة في النفايات الإلكترونية، وبطاريتنا هذه قد تكون وسيلة ممتازة لبدء تقليل تلك النفايات؛ ويُضاف إلى هذا أن النسبة بين الطاقة الناتجة والتكلفة لبطاريتنا الورقية الهجينة هذه أعلى كثيرًا من نِسب البطاريات الميكروبية الورقية السابقة.»



صنع الباحثون هذه البطارية الحيوية الهجينة من الورق والبوليمرات المُهندَسة، وكانت تلك البوليمرات -بولي حمض الأميك، وبولي بيروميليتيك ديانهيدريدي بي فينيلين ديامين- هي ما منح البطاريات خصائص التحلل الحيوي؛ ثم اختبروا تحلل البطارية في الماء، فتحللت من دون حاجة إلى أدوات أو ظروف خاصة، أو إلى استخدام كائنات مِجهرية.

إن البِنَى الورقية البوليمرية مرنة وخفيفة الوزن ومنخفضة التكلفة، وقال تشوي إن مرونتها تجعلها أنفع، مضيفًا «يمكن رفع قدرة تلك الأجهزة الورقية البوليمرية المرنة الهجينة بمجرد طيها أو تكديسها.»

وقال الفريق إن إنتاج تلك البطاريات الحيوية سهل ومباشر نسبيًّا، وإن المواد المستخدمة في إنتاجها تتيح إجراء تعديلات في الشكل بحسب الحاجة.

نُشرت الورقة البحثية في مجلة أدفانسد سَسْتينابُل سِسْتمز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!