أخبار عاجلة
شركة Blizzard تكشف عن خططها في معرض Gamescom 2018 -
خطوات ارسال الاموال و اسقبالها عبر Google Pay -

تقنية التعرف على الوجوه أصبحت متاحة للقراصنة

تقنية التعرف على الوجوه أصبحت متاحة للقراصنة
تقنية التعرف على الوجوه أصبحت متاحة للقراصنة

يمكن لأي منا مشاهدة الصفحة الشخصية لأي شخص على فيسبوك للتعرف عليه ومعرفة اهتماماته، ويتّبع قراصنة المعلومات ذات الطريقة عند جمع المعلومات لاستخدامها لخداع ضحاياهم أو لتطوير برمجيات خبيثة، لكن على نطاق أوسع بكثير، إذ يستخدمون أدوات إلكترونية لجمع معلومات عن مئات أو حتى آلاف الأشخاص من صفحاتهم الشخصية على شبكة الإنترنت.

أصدر باحثون في شركة تراست ويف لأمن المعلومات في يوم 8 أغسطس/آب أداة جديدة مفتوحة المصدر تدعى سوشيال مابر للتعرف على الوجوه، وتهدف الشركة إلى مساعدة القراصنة الذين يعملون مع الحكومات وشركات حماية المعلومات على مواكبة تطور أدوات قراصنة المعلومات، لكن هذه الخطوة قد تساعد -من غير قصد- على زيادة عدد قراصنة المعلومات.

تستخدم أداة سوشيال مابر تقنية التعرف على الوجوه لتعقب أشخاص في ثمان منصات للتواصل الاجتماعي. وعلى المستخدم إدخال اسم الشخص وصورة واحدة له، لتبحث الأداة عنه في منصات التواصل الاجتماعي.

قد تجد الأداة عددًا من النتائج المتطابقة مع اسم الشخص بسبب الأسماء الشائعة، لذلك تستخدم الأداة تقنية التعرف على الوجوه للعثور على الشخص المطلوب، وتحتاج الأداة إلى 15 ساعة للبحث عن ألف شخص، ثم تنشئ تقريرًا عن الأشخاص المطلوبين استنادًا إلى المعلومات التي عثرت عليها، ويتضمن التقرير روابط ملفاتهم الشخصية وجميع صورهم وبريدهم الإلكتروني المرتبط بملفاتهم الشخصية.



يشاهد الناس عادة الصفحات الشخصية لأحد الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة الاهتمامات المشتركة بينهم، لكن لماذا يحتاج شخص إلى الاطلاع على جميع معلومات الصفحات الشخصية لمئات الأشخاص دفعة واحدة؟

يؤكد فريق شركة تراست ويف أن القراصنة يجمعون هذه المعلومات لأهداف متنوعة، فمن الممكن أن يبحث القراصنة عن الملفات الشخصية لجميع العاملين في شركة معينة للعثور على صور لبطاقات الدخول أو تصميمات داخلية للشركة. وقد يستخدمون هذه المعلومات لخداع أشخاص آخرين، مثل إضافة صورة شخصية لشخص معين إلى بريد إلكتروني جديد، ما يجعله يبدو كأنه بريد إلكتروني حقيقي بهدف خداع أشخاص آخرين.

يقول فريق المطورين أنهم طوروا هذه الأداة لمساعدة خبراء الثغرات الأمنية في المواقع والتطبيقات والشبكات الإلكترونية على العثور على نقاط الضعف الأمنية فيها، وأفاد المتحدث الرسمي باسم الشركة لموقع جيزمودو أن القراصنة يستخدمون هذه التقنية حاليًا عن طريق أدوات أخرى، وأن الشركة تهدف من جعل هذه الأداة مفتوحة المصدر إلى مساعدة الخبراء الأمنيين على مواكبة تطوير القراصنة لأدواتهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق دراسة... التمرينات الرياضية تساهم في الإقلاع عن المخدرات
التالى طبقة من زيت الطبخ تمنع نمو البكتيريا على معدات تجهيز الطعام