أخبار عاجلة
علماء الأعصاب يجدون جذور التشاؤم البيولوجية -
جوجل ترسل تحديث لحل مشاكل ابطاء الشحن في Pixel XL -
اوبو تعلن عن هاتفها الذكي Oppo R17 -
عاجل اختراق العديد من حسابات انستقرام -

الصين تمول شركات أمريكية لتطوير هايبرلوب في الصين بهدف تخفيف ازدحام الطرق السريعة

الصين تمول شركات أمريكية لتطوير هايبرلوب في الصين بهدف تخفيف ازدحام الطرق السريعة
الصين تمول شركات أمريكية لتطوير هايبرلوب في الصين بهدف تخفيف ازدحام الطرق السريعة

تعاني كبرى مدن الصين من ازدحام الحركة المرورية، الذي يزيد تلوث الهواء فيها ويطيل المدة اللازمة للتنقل، خصوصًا خلال ساعات الذروة.

استثمرت الشركات الصينية المدعومة من الحكومة الصينية مبالغ ضخمة في شركات أمريكية ناشئة لتطوير الهايبرلوب، فمولت مثلًا شركة أريفو بمبلغ مليار دولار، وشركة هايبرلوب ترانسبورتيشن تيكنولوجيز بمبلغ 300 مليون دولار، وتضع هذه الاستثمارات الصين في سباق تطوير أول نظام هايبرلوب كامل.

تخطط كلا الشركتين إلى تطوير مشاريع هايبرلوب ضخمة، لكنهما تختلفان في بعض النقاط الأساسية، إذ تركز شركة أفيتو على تخفيف ازدحام حركة المرور على الطرق السريعة من خلال إنشاء مسار منفصل يسمح للسيارات بالحركة على زلاجات مغناطيسية داخل أنابيب مغلقة ضخمة بسرعة 320 كيلومتر في الساعة، وليس من الواضح حتى الآن إن كانت هذه الأنابيب فوق أو تحت الأرض.

لم تعلن شركة أريفو حتى الآن عن خططها لبناء نظام هايبرلوب في الصين، لكن أندرو ليو المؤسس المشارك لهذه الشركة أكد لموقع بلومبرج أن مليار دولار قد يكون كافيًا «لبناء نظام هايبرلوب تجاري يتألف من ثلاثة أقسام، يتراوح طول كل منها بين 9.5 إلى 14.4 كيلومتر،» ولم تحدد الشركة حتى الآن المدينة التي سيُبنى فيها أول هايبرلوب في الصين.



حددت شركة هايبرلوب ترانسبورتيشن تيكنولوجيز المكان الذي ستنشئ فيه أول نظام هايبرلوب، وسيشبه تصميم الهايبرلوب التصميم المألوف للقطار المغناطيسي المعلق، لكن داخل أنبوب مفرغ من الهواء، وسينتقل الركاب، دون سياراتهم، بسرعة تصل إلى 1200 كيلومتر في الساعة، وسيخصص الجزء الأكبر من المبلغ الذي حصلت عليه الشركة لبناء مسار اختبار طوله 10 كيلومترات في مقاطعة قويتشو في شرق الصين، ويمثل هذا الاتفاق -وفقًا لبيان صحافي- الاتفاق التجاري الثالث للشركة لبناء هايبرلوب، بعد عقدها اتفاقات مع إمارة أبوظبي وأوكرانيا في بداية هذا العام.

يكلف بناء نظام هايبرلوب مكلف جدًا، لكن الحاجة تدعو إليه للتغلب على الازدحامات المرورية الخانقة التي تعاني منها المدن الكبيرة حول العالم. إذ حاولت الصين مثلًا حل المشكلة عن طريق تحديد أوقات القيادة وفقًا لنمط لوحة ترخيص السيارة وتوسيع شبكات مشاركة الدراجات ودمج بيانات شبكات النقل المشترك مع إشارات المرور الذكية، وأشار تقرير صدر مؤخرًا لشركة أوتونافي الصينية إلى أن هذه الحلول أثبتت نجاحها، إذ انخفض الازدحام المروري بنسبة 12,5% في مدينة هانغتشو و9% في مدينة شنجن، على الرغم من ارتفاع عدد السكان بنسبة 3% و5% على التوالي.

توجد العديد من العقبات التي يجب التغلب عليها قبل أن يظهر تأثير الهايبرلوب بشكل واضح، ولا ريب أن تكلفة استخدامه ستكون مرتفعة لتغطية تكاليف بناء بنيته التحتية، وربما يؤثر ذلك على اعتماد السكان عليه، ما يؤدي إلى انخفاض تأثيره.

يجب أن تتناسب قدرة نظام الهايبرلوب مع نمو المراكز السكانية الصينية، وهذا ليس عملًا سهلًا، إذ يجب أن تحتوى حجرات هايبرلوب التي ستطورها شركة هايبرلوب ترانسبورتيشن تيكنولوجيز داخل أنبوب قطره 4 أمتار، وهي تستطيع نقل 28 إلى 40 شخصًا في المرة الواحدة، وهذا قليل جدًا مقارنة بعدد سيارات مدينة شنجن الذي يبلغ 3 ملايين سيارة.

لا نعلم حتى الآن إن كانت استثمارات الصين الكبيرة ستؤتي ثمارها وستقلل بشكل ملحوظ من ازدحام السيارات في مراكز المدن الصينية، لكن تطبيق ابتكارات جديدة لوسائل النقل في المدن الضخمة والمتنامية -خاصة إذا كانت هذه الابتكارات صديقة للبيئة- نادرًا ما يكون فكرة سيئة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى طبقة من زيت الطبخ تمنع نمو البكتيريا على معدات تجهيز الطعام