أخبار عاجلة

شركة ديب مايند تطور اختبار لقياس قدرة الذكاء الاصطناعي على اتخاذ قرارات منطقية

شركة ديب مايند تطور اختبار لقياس قدرة الذكاء الاصطناعي على اتخاذ قرارات منطقية
شركة ديب مايند تطور اختبار لقياس قدرة الذكاء الاصطناعي على اتخاذ قرارات منطقية

حقق الذكاء الاصطناعي نجاحًا كبيرًا في أداء مهام محددة، لكن ما زال أمامنا طريق طويل قبل الوصول إلى ذكاء اصطناعي عام قادر على إدارة العالم بالطريقة ذاتها التي يدير بها البشر.

يحاول باحثون في شركة ديب مايند التابعة لشركة جوجل التركيز على إحدى أهم صفات الذكاء العام؛ وهي القدرة على التفكير التجريدي الذي يتجاوز الزمان والمكان الحاليين إلى رؤية الأنماط والعلاقات الدقيقة والعمليات الفكرية المعقدة، ونشر الباحثون ورقة بحثية توضح بالتفصيل محاولتهم لقياس قدرات التفكير التجريدي المختلفة لأنظمة الذكاء الاصطناعي اعتمادًا على الاختبارات المستخدمة لقياس قدرات التفكير التجريدي عند البشر.

يُقاس التفكير التجريدي باستخدام اختبارات الذكاء البصري، وأشهرها اختبار مصفوفات ريفن المتتابعة، والتي تفحص قدرة الإنسان على معرفة الصورة الصحيحة اعتمادًا على عدة صور ذات نمط معين، ولا يعطي الاختبار معلومات واضحة عن نمط الصور، فمن الممكن أن يتعلق النمط بعدد الكائنات داخل الصور أو لونها أو مكانها، ويجب على الخاضع للاختبار معرفة النمط عن طريق التفكير المجرد.

طور باحثو ديب مايند برنامج خاصًا قادرًا على توليد مصفوفات فريدة لتطبيق هذا الاختبار على أنظمة الذكاء الاصطناعي، ثم دربوا أنظمة الذكاء الاصطناعي على حل هذا الاختبار.



أضاف الباحثون في بعض الحالات مهمات أخرى  إلى اختبار عوامل الذكاء التجريدي، مثل الطلب من أنظمة الذكاء الاصطناعي حساب عدد الأشكال الموجودة في كل صورة، واختبروا في حالات أخرى مهمات تتضمن عوامل مختلفة عن العوامل المجردة التي دُربت عليها أنظمة الذكاء الاصطناعي، أي أنهم دربوا الأنظمة على حل الاختبارات التي تتطلب حساب عدد الأشكال في كل صورة، لكنهم اختبروا في النهاية قدرتها على تحديد أماكن الأشكال في الصورة.

أشارت النتائج إلى أن أنظمة الذكاء الاصطناعي أجابت بشكل صحيح على الاختبار بنسبة 75% إن ركز التدريب والاختبار على العوامل المجردة ذاتها، بينما أظهرت النتائج ضعف الذكاء الاصطناعي إذا اختلفت العوامل المجردة في التدريب عن تلك الموجودة في الاختبار، وذلك حتى إن كان الاختلاف قليلًا جدًا، مثل تدريب الذكاء الاصطناعي على مصفوفات تحتوي على كائنات داكنة اللون، ثم اختبار قدرتها على حل مصفوفات تتضمن كائنات ذات ألوان فاتحة.

يشير هذا الاختبار إلى أن أنظمة الذكاء الاصطناعي القائمة حاليًا غير قادرة على حل مهمات لم تدرب على حلها، وهذا يعني أننا نحتاج إلى وقت أطول لتطوير ذكاء اصطناعي عام، لكننا على الأقل نمتلك طريقة مباشرة لمراقبة تطور أنظمة الذكاء الاصطناعي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى طبقة من زيت الطبخ تمنع نمو البكتيريا على معدات تجهيز الطعام