أخبار عاجلة

جمعية خيرية مهتمة بالحياة البرية تستخدم عملة كريبتوكيتي المعماة في جمع التبرعات

جمعية خيرية مهتمة بالحياة البرية تستخدم عملة كريبتوكيتي المعماة في جمع التبرعات
جمعية خيرية مهتمة بالحياة البرية تستخدم عملة كريبتوكيتي المعماة في جمع التبرعات

إليكم هونو

لاقت ألعاب بيني بيبي رواجًا كبيرًا في تسعينيات القرن الماضي، وخضعت للتطوير مؤخرًا خلال العام الماضي. وانتشرت أيضًا لعبة كريبتوكيتي التي تعتمد على البلوكتشين ويجمع لاعبوها العملات المعماة ويتاجرون فيها. و الآن قد يساعد الإعجاب بهذه اللعبة في جعل العالم أفضل.

وأطلق مطورو اللعبة عنصرًا جديدًا يسمى هونو يوم 9 يوليو/تموز الماضي وعرض للمزايدة على موقع 32 أوكشنز للمزادات كجزء من حملة خيرية لجمع التبرعات في قمة بلوكتشين المقامة في المغرب. ويتكون هونو من نصف قطة ونصف سلحفاة، وهو أول إصدار من لعبة كريبتوكيتي يستخدم لأغراض خيرية، وهي حماية المحيطات والحياة البرية في هذ الحالة.

ويستطيع المهتمون بإضافة هونو إلى مجموعتهم المزايدة عليه حتى يوم 18 يوليو/تموز. وسيستخدم عائد البيع في تمويل مؤسستي أوشن إيلدرز وأكتاي جلوبال، وهما مؤسستان غير هادفتين للربح، وستستخدمان الأموال في جهود حماية المحيطات والحياة البرية. ويستطيع الفائز تسديد السعر نقدًا أو بالعملات المعماة. وحتى الآن وصل العرض الأعلى إلى مبلغ 25 ألف دولار.

استخدام لعبة كريبتوكيتي في حملة خيرية



تعد هذه المرة الأولي التي تستخدم فيها لعبة كريبتوكيتي في مزايدة لأغراض خيرية. وأطلقت إحدى اللاعبات من الفئة الرابعة، التي تسمى نفسها بيلاز كيتي دين، ووالدها مبادرة كيتيز فور كوز، وهي مبادرة مجتمعية لاستخدام لعبة كريبتوكيتي لأغراض خيرية في شهر أبريل/نيسان الماضي. ويستطيع أي شخص خلال الحملة التبرع بأي عنصر من مجموعته الشخصية، ثم يطرح للمزايدة. وجمعت الحملة في نهايتها 15 ألف دولار لصالح مستشفى سياتل للأطفال.

مستقبل الحملات الخيرية

على الرغم من أن تقنية بلوكتشين ما زالت حديثة، لكنها تؤثر فعلًا على كيفية جمع المنظمات غير الهادفة للربح التبرعات وإدارتها. ويستطيع أي شخص في العالم التبرع بقوة المعالجة في حاسوبه لتعدين العملات المعماة لصالح منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف.» وتمتاز تقنية بلوكتشين بشفافيتها وأمانها. وتساعد أيضًا المنظمات غير الهادفة للربح في ضمان توجيه أموال المتبرعين إلى المكان الصحيح وليس إلى أيدي المسئولين الفاسدين.

وقال لاري ليبرمان، المدير التنفيذي لشركة تشاريتي نافيجاتور التي تقيم أداء المنظمات غير الهادفة للربح، لموقع بلومبرج «ستصبح تقنية بلوكتشين أحد أهم التطورات في جهود الإغاثة الدولية.»

ولذا إن أردت الاشتراك في لعبة كريبتوكيتي، فقد تستطيع المساهمة في هذه الحملة الخيرية إن استطعت المزايدة بمبلغ يزيد عن 25 ألف دولار الذي وصلت إليه المزايدة حتى الآن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أطفال الشارقة جزء من إستراتيجية الإمارات لاستكشاف الفضاء