نجم زائف ساطع يطلعنا على المرحلة الفتية للكون وبداية تشكل المجرات

نجم زائف ساطع يطلعنا على المرحلة الفتية للكون وبداية تشكل المجرات
نجم زائف ساطع يطلعنا على المرحلة الفتية للكون وبداية تشكل المجرات

رصد فريق بحثي بقيادة إدواردو بانيادوس في معهد كارنيجي للعلوم نجمًا زائفًا (كويزار) يطلق أقوى انبعاثات إشعاعية مرصودة من بدايات الكون، إذ يقذف موادًا بسرعة هائلة. وتابع إيمانويل مومجيان من المرصد الفلكي الراديوي الوطني الأمريكي العمل على هذا الموضوع، ما أتاح للفريق الاطلاع على تفاصيل دقيقة غير مسبوقة للمواد التي يقذفها نجم زائف تشكل خلال أول مليار عام من وجود الكون. وستتيح النتائج المنشورة ضمن ورقتين في دورية ذي آستروفيزيكال جورنال لعلماء الفلك استكشاف المرحلة المهمة التي انتقل فيها الكون من المرحلة الفتية إلى حالته الراهنة.

وتتكون النجوم الزائفة من ثقوب سوداء هائلة متراكمة في مركز المجرات الضخمة. ويتبع هذا النجم الزائف المكتشف حديثًا لسلالة نادرة لا تبتلع المادة في الثقب الأسود فحسب، بل تنبعث منها أيضًا مقذوفات بلازمية بسرعة تقارب سرعة الضوء. وتجعلها هذه الانبعاثات ساطعة جدًا ضمن الترددات التي تكتشفها التلسكوبات الراديوية. واكتشف العلماء النجوم الزائفة منذ أكثر من خمسين عامًا بفضل انبعاثاتها الراديوية القوية، لكننا نعلم اليوم أن نحو 10% منها فحسب يطلق انبعاثات راديوية قوية. وسافر ضوء هذا النجم الزائف لمدة 13 مليار عام من عمر الكون البالغ 13.7 مليار عام للوصول إلى الأرض، وهو أول نجم زائف يرينا بوضوح مقذوفات راديوية منذ أول مليار عام من تاريخ الكون.

وقال بانيادوس «هذه الانبعاثات الراديوية القوية منذ بدايات الكون نادرة، وهذا النجم الزائف أكثر سطوعًا بعشر مرات من أي نجم زائف آخر من تلك الحقبة. والصورة التي التقطناها هي الأكثر تفصيلًا حتى اليوم لمجرة ساطعة كهذه ومن تلك المسافة الهائلة.»

وبدأ الانفجار العظيم الكون على هيئة حساء حار من الجزيئات النشطة جدًا، والتي توسعت بسرعة. وعندما توسعت بردت، وتجمعت لتشكل غاز الهيدروجين المحايد، فأصبح الكون مظلمًا دون أي مصادر للضوء، إلى أن جعلت الجاذبية المادة تتكاثف لتشكل النجوم والمجرات الأولى. وبعد نحو 800 مليون عام من الانفجار العظيم، أدت الطاقة التي أطلقتها هذه المجرات الأولى إلى تأيين الهيدروجين المحايد المنتشر في جميع أرجاء الكون، وبقي هذا الغاز على حالته منذ ذلك الوقت.

ومن النادر رصد نجوم زائفة تطلق انبعاثات راديوية قوية منذ تلك الحقبة من تشكل الكون. وقال بانيادوس «قد تصبح الانبعاثات التي أطلقها هذا النجم أداة معايرة مهمة لمساعدة المشاريع المستقبلية في اختراق العصور المظلمة، وربما اكتشاف كيفية تشكل أقدم المجرات.»

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شركة تكنولوجية تطور ملابس أقوى من الفولاذ مخصصة للجيش الأمريكى
التالى أطفال الشارقة جزء من إستراتيجية الإمارات لاستكشاف الفضاء