أخبار عاجلة
أونور نوت 10 إصدار رولز رويس يظهر بصور حقيقية -
أفضل 4 تطبيقات تحمي بها شبكة الواي فاي -
برنامج Photoshop على الايباد في 2019 -
رئيس قسم تطوير الرقاقات في Google ينتقل إلى Facebook -
هاتف Surface من مايكروسوفت لا زال على قيد الحياة -
لعبة Resident Evil 4 تحصل على HD Mod أخيراً -

عشرات الأعوام من البحث العلمي تشير إلى أنَّ الرضاعة الطبيعية هي الخيار الأفضل للأطفال

عشرات الأعوام من البحث العلمي تشير إلى أنَّ الرضاعة الطبيعية هي الخيار الأفضل للأطفال
عشرات الأعوام من البحث العلمي تشير إلى أنَّ الرضاعة الطبيعية هي الخيار الأفضل للأطفال

عقوبات اقتصادية.. وسحب الدعم العسكري.. وإيقاف تمويل أكبر منظَّمة صحّة في العالم.

تمثِّل هذه التهديدات محور الخطاب الذي وجَّهه الوفد الأمريكي لجمعية الصحة العالمية إذا وافق أعضاؤها على تمرير بيان يدعم الرضاعة الطبيعية عند المقدرة.

أي أنَّ إدارة الرئيس الأمريكي ترامب تنوي الوقوف في وجه البحث العلمي الذي استغرق عشرات الأعوام والذي يشير إلى أنَّ الرضاعة الطبيعية تعزِّز صحَّة الطفل أكثر من الحليب المجفف أو المعالج.

وفي اجتماع شهر مايو/أيَّار، دعم أعضاء منظَّمة الصحة العالمية الاقتراح الذي كاد يصدر مؤكِّدًا على «حماية حق الرضاعة الطبيعية والتشجيع عليه ودعمه،» لكنَّ الولايات المتحدة ماطلت وأخَّرت الإجماع على القرار وفقًا لنيويورك تايمز، إلى أن أعادت روسيا طرح إصدار مختلف قليلًا دعمته إدارة ترامب دون اعتراض.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنَّه «بناءً على عشرات الأعوام من البحث، فإنَّ الاقتراح الأوَّلي أكَّد على أنَّ حليب الأم هو الأفضل لصحة الأطفال، ووصَّى الدول والمجتمعات أن تقاوم التضليل الإعلامي الذي يحاول تسويق البدائل الطبية لتحلَّ محل حليب الأم.»

ما البحث العلمي الذي تتحدَّث عنه الصحيفة؟ أظهر مجموع الأدلة العلمية للبحث العلمي المتكامل الذي أجري على مدى الأربعين عامًا الماضية أنَّ الرضاعة الطبيعية تعزِّز الجهاز المناعي للطفل وتحسِّن طبيعة النبيت الجرثومي لديه (الميكروبيوم،) ما يؤدّي إلى تحسُّن الصحَّة وجودة الحياة عمومًا. وأشارت عدَّة دراسات شاملة في العام 2016 إلى أنَّ شيوع الرضاعة الطبيعية عالميًّا يقي نحو 823 ألف طفل من الوفاة ويُجنِّب العالم صرف 300 مليار دولار أمريكي.

يظهر البحث العلمي على مدى أربعين عامًا أنَّ الرضاعة الطبيعية تترافق مع صحَّة أفضل لدى الطفل.

وهذا ما دفع منظَّمة الصحَّة العالمية إلى تشجيع الحكومات على منع الشركات من التسويق المباشر للحليب المجفَّف والمعالج. لكنَّ شركات إنتاجه، مثل: نستله وأبوت وميد جونسون، تمارس ذلك بحرية في الولايات المتحدة وغيرها من الدول حول العالم. وتتحايل هذه الشركات على توصيات منظمة الصحة العالمية غالبًا وتنتهكها علانية في بعض الأوقات.



عندما تسوّق الشركات الحليب المعالج للعائلات والأطبَّاء في المناطق التي تعاني فقرًا، فإنَّ الأمهات يتخيَّرن بين شراء طعم لهنّ أو شراء حليب لأطفالهن. وتناولت دراسة كبيرة أثر وجود نستله في المناطق منخفضة الدخل ووجدت زيادة في معدَّل الوفيات بنحو 9.4 لكلّ 1000 ولادة عندما يكون تسويق منتجات نستله مُكَثَّفًا.

واستنتج الباحثون أنَّ أسباب ذلك تعود إلى أنَّ الحليب المعالج يُسوَّق في مناطق لا تتمتَّع بمياه نقيَّة قابلة للشرب. وتحمل المياه في تلك المناطق كائنات دقيقة عديدة تستطيع الرضاعة الطبيعية أن تحمي منها، لكنَّ الأمهات يتبعن الحملات الإعلامية ظنًّا أن الحليب المعالج والمجفَّف خيار أفضل لصحَّة الطفل.

وبعد تبيُّن الأدلَّة العلمية على رجاحة الرضاعة الطبيعية، قد تتساءل عن سبب معارضة الوفد الأمريكي للبيان الأولي الداعم للرضاعة الطبيعية. تشير نيويورك تايمز إلى عدم وجود أي دليل حاليًّا على ارتباط شركات قطاع أغذية الأطفال بدائرة صناعة القرار الأمريكي. لكنَّ وكالة سبيكترم ذكرت أنَّ هذه الشركات تبرَّعت لدعم مراسم تولية الرئيس الأمريكي مهام السلطة، وربَّما تتعامل الحكومة مع مصالح هذه الشركات بحذر أكبر وتحميها على حساب دقَّة المعلومات التي تتعلَّق بصحّة الطفل.

ترامب تغطية نيويورك تايمز لفعاليَّات الجمعية الصحية العالمية. وصرَّح على تويتر أنَّ وفد منظمة الصحة العالمية الأمريكي يقول أنَّ دعم البيان المشجّع على الرضاعة الطبيعية قد يكون مسيئًا للأمهات اللاتي لا يستطعن الإرضاع.

لعلَّ كثيرًا من الأمهات لا يستطعن الإرضاع فعلًا. وبعضهنّ اختارت عدم الإرضاع لأسباب شخصية. وتعتمد العائلات التي تتبنَّى الأطفال على الحليب المجفَّف والمعالج منذ أيامهم الأولى. توفّر الرضاعة الطبيعية منافع صحّية أكثر للطفل، ويمثّل الحليب المجفَّف والمعالج حلًّا وبديلًا مقبولًا لا يؤذي الطفل لهذه العائلات.  لكنَّ ذلك يختلف تمامًا عن تهديد الدول الأخرى لسحب دعمها للبيان المشجّع على الرضاعة الطبيعية.

وأعاد الوفد الروسي طرح الاقتراح المشجّع على الرضاعة الطبيعية. وصرَّح وفقًا لنيويورك تايمز «لا نحاول أن نظهر بمظهر الأبطال هنا، لكنَّ محاول إحدى الدول التفرُّد بالقرار أمرٌ خاطئ، خصوصًا عندما يتعلَّق بقضية تهم العالم كله.» كانت هذه الدولة التي حاولت التفرُّد بالقرار في هذا الاجتماع الولايات المتحدة الأمريكية، لكنَّها لم تفلح لحسن حظّ العائلات والأطفال حول العالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق علماء يبتكرون عمليات جديدة لزراعة قوقعة الأذن تتيح لحيوان العضل إمكانية سماع الضوء
التالى "واتس اب" يمنح مديري المجموعات ميزة جديدة.. تعرف عليها