أخبار عاجلة
Sony تعلن عن منصة PS4 Pro جديد للعبة Marvel’s Spiderman -
عرض جديد للعبة SoulCalibur 6 يؤكد عودة شخصية Voldo -
خطوات تسريع عمل أجهزة أندرويد.. إليك الطريقة -
هل ستستبدل جوجل اندرويد بنظام “فوشا”؟ -
10 بدائل لتطبيق واتس آب تحترم فعليًا خصوصيتك -

تقرير يشير إلى أن ناسا لا تبذل وسعها للحيلولة دون التلويث الأحيائي الفضائي

تقرير يشير إلى أن ناسا لا تبذل وسعها للحيلولة دون التلويث الأحيائي الفضائي
تقرير يشير إلى أن ناسا لا تبذل وسعها للحيلولة دون التلويث الأحيائي الفضائي

نَبْذ ما قَدُم. في يوم الاثنين الموافق 2 من يوليو/تموز الجاري نَشرت «الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب» مراجعة مفصَّلة لسياسات وكالة ناسا للحماية الكوكبية، التي وُضعت من 50 عامًا للحيلولة دون أن تُلوِّث بعثاتنا الأجرام الأخرى الموجودة في نظامنا الشمسي بالكائنات الحية الأرضية، أو أن تَجلب أي كائنات حية فضائية إلى الأرض؛ وخلص تقرير الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب إلى الحاجة الملحة لتطوير هذه السياسات في أقرب وقت ممكن.

أخطار لا تكاد تُرى. لا ريب في أهمية سياسات الحماية الكوكبية للسلامة والعلم، ولا ريب أيضًا في أن ناسا ستَعلم فورًا إن تسلَّل إلى مركبة من مركباتها كائن كبير كذلك الفضائي الموجود في فيلم «إي تي،» ووصل بهذا إلى أرضنا؛ فهل ينطبق هذا على الكائنات الميكروبية أيضًا؟ لا، فكشفها ليس سهلًا طبعًا، ومع هذا فهي خطرة جدًّا، إذ يسعها أن تعيث في كوكبنا الفساد، مدمِّرة صحتنا ومسبِّبة جائحة عالمية.

وقال جيه دي بُولْك، رئيس الخدمات الطبية في ناسا، للجنة الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب، التي أَعدَّت ذلك التقرير: يُحتمَل أن تنتقل الكائنات الحية الميكروبية الأرضية إلى أجرام أخرى ثم تعود، وقد تتحوَّر هذه الميكروبات في الفضاء، فتسبِّب مشكلات صحية لرواد الفضاء أثناء البعثة، أو لعامّة الناس بعد انتهاء البعثة وعودة الميكروبات إلى الأرض.

وحتى إن لم يكن ذلك التلوث الأحيائي ضارًّا تمامًا، فإنه سيتسبب بالشبهات حول أي بحث يُجرَى على أي جرم فضائي، فإن لوث البشر المريخ بالميكروبات الأرضية في زيارتهم الأولى مثلًا، فكيف نتأكد من أصالة أي حياة نعثر عليها في المريخ لاحقًا، وأنها ليست حياة تطورت من الميكروبات الأرضية التي جلبناها معنا؟



تغيُّر الأحوال. بدأ موضوع الحماية الكوكبية هذا من أول برنامج للاستكشاف فضائي، لكن صار اليوم أشد حساسية وأهمية، لأن جهودنا الاستكشافية بلغت حدًّا لم يتخيله أحد من قبل؛ والسياسات الحالية لا تناسب موقفنا الحالي، إذ يُحتمَل إرسال بشر إلى المريخ، وتخطِّط عدة شركات لتحقيق هذا في غضون عقديْن. ويضاف إلى هذا فشل تلك السياسات في تنظيم القطاع الفضائي الخاص الذي تزداد شركاته وقدراتها بسرعة هائلة.

جاء في التقرير أن تلك الشركات التجارية يجب أن تخضع لسلطة وكالة حكومة معيَّنة، ولم يحدث هذا بعد؛ واقترحت اللجنة تخصيص هذه الوكالة بتمويلات لتُراقب تلك الشركات الفضائية التجارية، وتُشرِكها في النقاشات أثناء تحديث سياسات الحماية الكوكبية.

: نحن حاليًّا في بداية حِقبة جديدة من حِقَب الاستكشاف الفضائي، ونحتاج إلى سياسات حماية كوكبية جديدة تُناسب هذه الحقبة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شركة بلو أوريجين تخطط لاستعمار القمر قبل العام 2023
التالى استخدام اختبارات الحمض النووي للمّ شمل الأطفال المهاجرين بعوائلهم