أبَشَريّ كاتِب هذا السيناريو أم ذكاء اصطناعيّ؟

أبَشَريّ كاتِب هذا السيناريو أم ذكاء اصطناعيّ؟
أبَشَريّ كاتِب هذا السيناريو أم ذكاء اصطناعيّ؟

إن كنتَ قضيتَ بعض الوقت في مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا فربما يكون مَرّ بك سيناريو إعلان «أوليف جاردن» التجاري الذي زُعم أنْ خوارزمية ذكية ألَّفتْه؛ وهو

نرى فيه مشهدًا مضحِكًا غريبًا لزبائن يستمتعون بوجبات إيطالية تقليدية في سلسلة مطاعم «أوليف جاردن» (سلسلة المطاعم التي تشغل مَركز الشعبية الخامس عشر في أمريكا).

الجانب السلبي أن هذا الإعلان لم يكتبه ذكاء اصطناعي على الأرجح، بل إنسان زعم أنه استخدم شبكة عصبونية اصطناعية لينال بذلك قسطًا من الشهرة في مواقع التواصل الاجتماعي؛ فبعد أن نُشر سيناريو الإعلان ذلك

شارِحةً ما يجعلك تميز السيناريوهات التي تكتبها الخوارزميات الذكية من السيناريوهات المنسوبة إليها زورًا، فهي المهندسة التي دربت شبكات عصبونية اصطناعية بآلاف من الأمثلة الحقيقية لتصبح قادرة على خلق دعابات تتحول شيئًا فشيئًا إلى لغو لا معنى له وتصميم ألوان جديدة وتسميتها؛ وطبعًا كانت نتائج هذا عبثية، لكنها سلطت لنا الضوء على حقيقة مهمة: الشبكات العصبونية الاصطناعية لا تدري عما تفعله شيئًا!

لاحظوا أن الشخصيات لا تتغير في هذا السيناريو ولا يتغير سياق أحداثه! فالشبكات العصبونية عادة ما تَخرج عن السياق في القصص التي تكتبها، لأنها تنسى ما كانت تفعله أصلًا. 3/12

فكيف نعرف إذن أن النص كتبه ذكاء اصطناعي؟ قالت جانيل لموقع «أرى أن أوضح ميزة هي الذاكرة القصيرة (ذاكرة ربما لا تسَع إلا عدة جُمَل قصيرة) وعدم فهم المعنى والسياق؛ فمن خصائص الشبكات العصبونية أنها تحاكي مظهر الشيء من دون أن تفهم كنهه.»

المضحك في النصوص التي تضعها تلك الخوارزميات هو الأجزاء التي تتجه فيها الخوارزميات إلى سيناريوهات سريالية مستحيلة، لكن إنْ ظلت تلك الأجزاء متسقة متوافقة فاعلم أن كاتب النص هذا إنسان، لا خوارزمية؛ ففي سيناريو إعلان أوليف جاردن مثلًا ظلت الشخصيات متسقة ثابتة، لكن إن كان شبكة عصبونية فستجد الشخصيات تظهر وتختفي فجأة.



إنّ الشبكات العصبونية لا تعلم كيف تضع سيناريوهات متسقة، أما البشر فيستطيعون ذلك بالانتباه إلى التفاصيل الصغيرة التي تؤدي إلى ذلك. إليك مثًلا وصفة الطعام هذه التي كتبتها شبكة عصبونية مدرَّبة بوصفات طعام حقيقية:

إليكم وصفة كتبتْها شبكة عصبونية تدربتْ بنحو 30,000 وصفة. تجدونها تسير وفق ما يرام، حتى تصل إلى حد نسيان المكونات التي اختارتها في البداية. https://t.co/rmFMJcgioB4/12pic.twitter.com/pRZJpg9nap

تلاحظ أن خطوات الإعداد لا علاقة لها بالمكونات التي سردتها الخوارزمية في البداية!

كفة الذكاء الاصطناعي راجحة حاليًّا في المهمات الصغيرة جدًّا، إذ يسعه تكوين جملة متسقة وصحيحة نحويًّا مثلًا، لكن ما زالت النصوص الكبيرة معقدة جدًّا عليه؛ وقالت جانيل «ستمر أعوام عديدة يكون لك فيها إنْ رأيتَ قصة محبوكة متسقة أن تعلم أن لِبَشَريّ دخلًا كبيرًا فيها.»

وأضافت قائلة إن مستوى كتابة الخوارزميات سيتطور شيئًا فشيئًا، وإن كانت مضحكة حاليًّا. معنى هذا أنها قد تتطور لتصبح مضلِّلة! نحن اليوم نتحدث عن الخوارزميات التي تكتب سيناريوهات مضحكة، لكن بتطور الذكاء الاصطناعي سيمكن استخدامه في كتابة معلومات مضلِّلة (مقالات مقنِعة مثلًا، لكنها مزيَّفة)، ولا ريب في أن عواقب هذا ستكون وخيمة.

في الوقت الراهن يسعنا أن نميز النصوص الحقيقية من المزيفة؛ وبناءً على ما أخبرتْنا به جانيل أعددنا قائمة بالعلامات التي يسعك البحث عنها في النص لتعلم أخوارزمية كتبتْه أم إنسان.

  1. أهو منطقي متسِق وله معنى؟ إن بدا النص كدعابة تقليدية، لكن المضمون مشوَّه تمامًا، فالأرجح أنه غير بشري.
  2. ماذا عن فترة الانتباه؟ إن بدا أن نسي ما كان يتحدث عنه، فالأرجح أنك أمام ذاكرة من ذواكر الشبكات العصبونية ذات فترات الانتباه القصيرة؛ أما إن بدا النص متسقًا ذكيًّا، أو بدا أن كاتبه اعتنى بالسياق وبنية الجُمَل، فالأرجح أنه نص بشري.
  3. هل تكلم صاحب المشروع عن عمله؟أشارت جانيل إلى أن مَن ينجح في جعْل خوارزمية ذكية تكتب مثل إعلان أوليف جاردن بلا تدخُّل منه لن يكتفي بحديث بسيط عن إنجازه، بل سينشر مزيدًا من التفاصيل عن كيفية تدريبه للشبكة العصبونية، وخطوات نجاحه في جعلها تُنتج نصًّا متسقًا هكذا؛ أما عدم الانخراط في تلك التفاصيل التقنية المعقدة فيوحي بأن تلك الخوارزمية لا وجود لها.

ونحن فوق هذا في أمس الحاجة إلى معرفة ما يستطيعه الذكاء الاصطناعي، لأننا لن نقدِّر أي محاكاة ساخرة لنصوصه إلا إذا علمنا كنه الشيء المحاكَى أصلًا؛ وعن هذا قالت جانيل «لا مانع من محاكاة نصوص الخوارزميات الذكية محاكاةً ساخرة، لكن ما من سبيل إلى أي محاكاة ساخرة بلا فهْم لِكُنْه الشيء المحاكَى.»

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالصور والفيديو... اتساع مساحة الولايات المتحدة
التالى "واتس اب" يمنح مديري المجموعات ميزة جديدة.. تعرف عليها