دبي تتحول إلى نموذج ذكي بالكامل وتلغي المعاملات الورقية بالتدريج

دبي تتحول إلى نموذج ذكي بالكامل وتلغي المعاملات الورقية بالتدريج
دبي تتحول إلى نموذج ذكي بالكامل وتلغي المعاملات الورقية بالتدريج

تسعى حكومة إمارة دبي إلى احتلال مركز متقدم على مستوى المنطقة العربية والعالم في مجالات الذكاء الاصطناعي والتحول الكامل إلى نموذج ذكي لتقديم الخدمات الحكومية وتسيير معاملات المراجعين آليًا.

وأطلقت دبي بالفعل الأحد الماضي المرحلة الأولى لتنفيذ «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» بالتعاون مع جهات حكومية، بهدف تسخير التقنية المتطورة لبناء منظومة عمل متكاملة وخالية من الأوراق.

وتقوم استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية على رقمنة العمليات الخارجية والداخلية في المؤسسات والدوائر الحكومية، لتوفير الجهد والوقت وتخفيض التكلفة والحفاظ على البيئة بالحد من كميات النفايات الورقية.

ومن المقرر أن تنتهي المرحلة الأولى نهاية العام الحالي بعد تطبيقها في ست جهات حكومية؛ هي شرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وهيئة كهرباء ومياه دبي، ودائرة الأراضي والأملاك، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي.

وعمدت الجهات الست إلى تشكيل فرق عمل خاصة من كل جهة لتنفيذ الاستراتيجية، والتنسيق والتعاون مع مكتب دبي الذكية لضمان تطبيقها.

ونقل مكتب دبي الإعلامي عن مدير عام مكتب دبي الذكية، عائشة بنت بطي بن بشر، أن التنفيذ الأمثل لاستراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية وتحقيق أهدافها بشكل سلس وشامل يتطلب «تقسيم عملية تنفيذها إلى مراحل عدة؛ تشمل كل مرحلة تطبيق محاور الإستراتيجية في عدد من الجهات الحكومية

وقالت الدكتورة عائشة إنه «في المرحلة الأولى اختيرت ست جهات حكومية كبرى تقدم كمّا كبيرًا من الخدمات الحيوية للسكان، وترتبط معهم بصورة وثيقة من خلال خدماتها الذكية اليومية، لتبدأ المرحلة الثانية ثم الثالثة بالتطبيق في عشرات الجهات الحكومية الأخرى في العام 2019، للوصول إلى حكومة ذكية بالكامل خلال العام 2021.»



وتشمل الاستراتيجية ثلاثة محاور؛ الأول محور التقنيات وتسعى حكومة دبي من خلاله لتلبية الاحتياجات التقنية وتوفير البيانات لضمان إجراء المعاملات دون أوراق.

ويقوم المحور الثاني على سن تغييرات تشريعية ضامنة لتطبيق الاستراتيجية، وتمكين المعاملات دون أوراق في جميع مؤسسات ودوائر الدولة.

أما المحور الثالث فيركز على نشر ثقافة اجتماعية حول المعاملات الرقمية الذكية، وتخطي العوائق الثقافية لدى الأفراد والمؤسسات، وتعزيز فكرة إجراء المعاملات دون أوراق.

وتسعى حكومة دبي إلى رفع مستوى الأتمتة في مؤسسات الدولة، كخطوة لإرساء تغييرات ضامنة لتطبيق الاستراتيجية، وتوفير الخدمات للمراجعين وتبسيط الإجراءات الإدارية، كاعتماد التواقيع الرقمية، والشهادات والهويات الرقمية، وتوفير البيانات ضمن منصات متخصصة.

وتطورت الخدمات الإلكترونية في الإمارات بشكل ملحوظ وسريع في الأعوام الأخيرة، ولإمارة دبي تجربة سابقة في خدمة المراجعين عبر القنوات الذكية، وفي العام الماضي أطلقت الحكومة مبادرة «يوم بلا مراكز خدمة» بهدف الحصول على خدمات دائرة المالية وإجراء المعاملات الحكومية عبر التطبيقات الذكية أو مواقع الإنترنت، والاستغناء عن مراكز الخدمة التقليدية يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

يُذكر أن مكتب دبي الذكية كيانٌ أنشأته الحكومة في العام 2015، ويتمتع بصلاحيات كفيلة بتنفيذ مهامه وتحقيق الهدف منه، ويتولى وضع السياسات العامة والبرامج الاستراتيجية والمبادرات المتعلقة بتقنية المعلومات والحكومة الذكية على مستوى إمارة دبي، بما يضمن التحول الذكي واستمرارية الإبداع والابتكار في هذا المجال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!