أخبار عاجلة
شركة Epic Games تخطط لتغيير طرق الفوز في لعبة Fortnite -
لماذا تأخرت آبل في إطلاق منصة الشحن AirPower ؟ -

ولاية واشنطن تقاضي فيسبوك وجوجل لانتهاكهما قوانين الانتخابات

ولاية واشنطن تقاضي فيسبوك وجوجل لانتهاكهما قوانين الانتخابات
ولاية واشنطن تقاضي فيسبوك وجوجل لانتهاكهما قوانين الانتخابات

تقدمت ولاية واشنطن بطلب لمحاكمة شركتي فيسبوك وجوجل بسبب الطريقة التي تعاملتا بها مع الإعلانات السياسية على مدى الأعوام الخمسة الماضية، إذ لم تكشف الشركتان -وفقًا للدعوى القضائية- عن ممولي الإعلانات السياسية المعروضة على موقعي الشركتين، إذ يجب على المواقع الإلكترونية التي تعرض إعلانات سياسية -وفقًا لقانون ولاية واشنطن ومدينة سياتل- الكشف عن مموليها، بينما تطلب باقي الولايات -وفقًا لوكالة رويترز- من ممولي الإعلانات الكشف عن هويتهم.

يعود تاريخ هذه القوانين إلى سبعينيات القرن الماضي، أي قبل أن يصبح سوق الإعلانات الرقمية شيئًا مهمًا وذو تأثير، إلا أن نص القانون يعامل كلًا من فيسبوك وجوجل معاملة وكالات الإعلانات التجارية، وربما يؤدي مبدأ السرية الذي تتبناه الشركتان إلى محاكمتها بتهمة انتهاك هذه القانون.

قال بوب فيرجسون المدعي العام في ولاية واشنطن في بيان صحفي «تطبق قوانين واشنطن فيما يتعلق بالإفصاح عن ممولي الإعلانات على الجميع، سواء على الصحف الصغيرة، أو حتى الشركات الكبيرة، فمن حق سكان الولاية معرفة ممولي الإعلانات السياسية التي يرونها.» وأشارت وكالة رويترز إلى أن قوانين مدينة سياتل تنص على القوانين ذاتها، إلا أنها لم تشارك بعد في الدعوى القضائية لولاية واشنطن.



صرح المتحدث باسم شركة جوجل لعدة قنوات أخبارية «نحن ملتزمون بالشفافية وضرورة الكشف عن ممولي الإعلانات السياسية، ونراجع في الوقت الحالي الدعوى القضائية، وسنتابع الاتصالات مع مكتب المدعي العام.»

قال روب ليدن مدير قسم إدارة المنتجات في فيسبوك «تقدم الميزات التي نوفرها معيارًا جديدًا للشفافية في الإعلانات الرقمية، ونتوق لسماع آراء المستخدمين أثناء استخدامهم هذه الميزات، والتي سنستخدمها لمعرفة أفضل طريقة تضمن معرفة المستخدمين لهوية ممولي الإعلانات السياسية التي يشاهدونها على فيسبوك، أما من ناحية المذكرة القضائية، فقد طرح المدعي العام فيرجسون أسئلة مهمة، ونتطلع إلى حل هذه القضية بسرعة.»

ليس واضحًا إن كان للدعوى القضائية لولاية واشنطن تأثير كبير على هذه الشركات العملاقة، ولا يحتمل أن تؤدي قوانين ولاية واحدة إلى حث فيسبوك وجوجل على بدء العمل بشفافية، فإذا لم تتمكن القوانين الجديدة في أوروبا من تغيير طريقة عمل فيسبوك وجوجل، فهل ستنجح ولاية واشنطن في ذلك؟ نأمل أن تفاجئنا هاتان الشركتان في مرحلة ما بعد فضيحة كامبريدج أنالاتيكا، بخبر جديد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق آبل تكشف عن أداة تمنع الاستخدام المفرط لأجهزتها
التالى استخدام الجسيمات النانونية لعلاج سرطان الرئة