أخبار عاجلة
تطبيق CamScanner لتحويل هاتفك إلى ماسح ضوئي -
افضل برنامج لتحميل الفيديو من اليوتيوب -
الأعضاء المصنعة مخبريًا -

عيادة أسكتلندية تعالج إدمان العملات المعماة

عيادة أسكتلندية تعالج إدمان العملات المعماة
عيادة أسكتلندية تعالج إدمان العملات المعماة

ازداد اهتمام المحللين الماليين بالعملات المعماة، لكنهم يعتبرون تقلبات أسعارها أمرًا محبطًا. ما يجعلهم من الأشخاص المعرضين لخطر الإدمان أو اضطرابات الوسواس القهري.

واعتمدت مستشفى كاستل كريج، وهي عيادة إعادة تأهيل ومركز علاجي في اسكتلندا، على هذه الفرضية عندما أعلنت أنها ستعالج مدمني تجارة العملات المعماة.

وعلى الرغم من أن الجمعية الأمريكية للطب النفسي لا تصنف إدمان تجارة العملات المعماة تحت خانة الحالات المرضية الحقيقية، لكن مستشفى كاستل كريج أعلنت قائمة للعلامات التحذيرية. وأغلب هذه العلامات تشبه علامات إدمان القمار، مثل الاستدانة للاستمرار في هذه التجارة.

ولا يعد إدمان العملات المعماة أمرًا جديدًا ظهر بسبب سهولة استخدام منصاتها، إذ يعد نوعًا من القمار.



وأصدرت الجمعية الأمريكية للطب النفسي أحدث إصدار من الدليل الإحصائي والتشخيصي للاضطرابات العقلية الذي يستخدمه الأطباء في تصنيف الاضطرابات العقلية وتشخيصها وعلاجها في العام 2013، وذلك بعد 13 عام من الإصدار السابق. وتتغير طريقة تشخيص هذه الاضطرابات باستمرار نتيجة تطور التقنيات وظهور أساليب تشخيصية جديدة باستمرار. ولم يُحسَم الجدل حول إدمان التقنيات الحديثة مثل ألعاب الفيديو.

يذكر الدليل الإحصائي والتشخيصي للاضطرابات العقلية أن اضطراب ألعاب الإنترنت يحتاج إلى مزيد من الدراسة، لكن لا يمكن حتى الآن تصنيفه في فئة الحالات المرضية، على الرغم من إلغاء عدد كبير من الأمهات لاشتراكات أطفالهن في لعبة ذا ورلد أو واركرافت على الإنترنت خوفًا من الإدمان عليها، لكن الأطباء يرون أن الأشخاص الذي يبدو عليهم إدمان الألعاب يعانون من الاكتئاب. وتدفعهم أعراضهم إلى الاعتماد على ألعاب الإنترنت لأنها تحفز إفراز الدوبامين من خلال العناصر الاجتماعية وشعورهم بالإنجاز عندما يكملون مراحل اللعبة.

ولذا يمكن نفي الادعاء بأن إدمان العملات المعماة اضطراب عقلي جديد، لكن لا يعني ذلك أن العلاج غير مفيد. وعلى الرغم من أن إعلان مستشفى كاستل كريج يبدو عملًا دعائيًا رائعًا، إذ كُتِبَت عنه عشرات المقالات، لكنه سيساعد الناس لأن الرعاية الصحية للاضطرابات العقلية لا تطور بالسرعة ذاتها التي تتطور بها التقنية.

وقد يشبه إدمان العملات المعماة المقامرة بالبيتكوين، وذكر الدليل الإحصائي والتشخيصي للاضطرابات العقلية في طبعته الخامسة أن على الأطباء والعيادات، مثل مستشفى كاستل كريج، التكيف مع معالجة أضرار التقنيات الجديدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق دراسة... ضغوط العمل تؤدي لنتائج خطيرة مع الرجال دون النساء
التالى "ناسا" تستعين بشركات خاصة لإدارة محطة الفضاء الدولية