أخبار عاجلة

فيرجن جالاكتيك تطلق رحلاتها الفضائية السياحية قريبًا وعلى الركاب الاستعداد بدنيًا

فيرجن جالاكتيك تطلق رحلاتها الفضائية السياحية قريبًا وعلى الركاب الاستعداد بدنيًا
فيرجن جالاكتيك تطلق رحلاتها الفضائية السياحية قريبًا وعلى الركاب الاستعداد بدنيًا

حققت مركبة لشركة فيرجن جالاكتيك، التي يرأسها ريتشارد برانسون، سرعة تفوق سرعة الصوت في اختبار تجريبي للمرة الثانية. وهذا يعني أن أول رحلة ركاب لبرانسون إلى حافة الغلاف الجوي ستنطلق قريبًا. ويخطط برانسون ليكون على متن المركبة، وبدأ يستعد لذلك بالتدرب على ركوب الدراجات ولعب التنس، وفق ما قاله لصحيفة الواشنطن بوست.

وقد يبدو نظام تدريب برانسون سابقًا لأوانه قليلًا. لكن الحقيقة أن على سياح الفضاء في المستقبل أن يكونوا لائقين بدنيًا لتحمل ظروف الفضاء، فاختراق الغلاف الجوي بضعفي سرعة الصوت، وفقًا لخطط فيرجن جالاكتيك، يضع ضغطًا كبير على الجسم، أما انعدام الجاذبية فتأثيره معاكس تمامًا. ووفقًا لوكالة ناسا، فدون الضغط الثابت للجاذبية، يفقد رواد الفضاء الشباب كثافة عظامهم بسرعة، أسرع بنحو 12 مرة في الفضاء مما يفقدها المسنون على الأرض، ما يجعل عظامهم هشة جدًا، وتزداد خطورة انكسار عظامهم عند عودتهم الأرض. ولأنهم لا يبذلون أي جهد للتنقل في الفضاء، تضعف العضلات، ومنها القلب، لأنها لا تضطر إلى العمل بجد.

وللتعامل مع تلك الآثار الصحية وغيرها، يخضع رواد الفضاء في ناسا للتدريبات قبل الرحلات وأثناءها وبعدها. ولا تقبل ناسا أي مرشحين لم يستوفوا متطلبات اللياقة البدنية، ولا تنظر في طلباتهم إلا إذا كان ضغط دمهم تحت 140/90 (وهذا يستثني ثلث الأمريكيين). وخلال الشهر الأول من التدريب، على المرشحين السباحة 75 مترًا دون توقف، ثم السباحة بعد ذلك مرة أخرى، ولكن ببذلة الرحلة وحذائها ووزنهما 127 كيلوجرامًا. ويجب أن يكون لديهم توازن مناسب ودقيق، إذ تقول وكالة الفضاء الأوروبية إن الأفراد ذوي العضلات الضخمة قد يواجهون مشكلات في الفضاء (على الرغم من أن سبب ذلك غير معروف). وتهدف برامج التدريب لجعل لياقة المتدربين البدنية في وضع أفضل من معظم الناس في سنهم.



ولكل من ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية بروتوكولات صحية أكثر صرامة من أي شركات فضاء تجارية. ووفقًا لوكالة بلومبرج، قال جورج نيلد، المدير المساعد للنقل الفضائي التجاري في إدارة الطيران الفيدرالية في مؤتمر الفضاء التجاري للعام 2017 «تختار كل شركة نوع الفحوصات التي تريدها.»

ولن تكون شركات الطيران الخاصة صارمة جدًا من ناحية المعايير الطبية للركاب. ولم تتحدث أغلب شركات الفضاء التجارية عن الموضوع حتى اليوم، لكن شركة سبيس إكس طلبت من طاقم دراجون معايير محددة للياقة البدنية.

وحتى إن لم تكن شركة برانسون أبلغت الزبائن بالمتطلبات الصحية المطلوبة عند البيع المسبق لتذاكر رحلاتها الفضائية، فمن الواضح أنها تهتم كثيرًا باللياقة البدنية (ويبلغ برانسون من العمر ضعف سن المرشح المثالي لوكالة الفضاء الأوروبية). وربما لدينا بعض الوقت للتدرب، إذ يقول الملياردير إن الرحلة الأولى لن تكون قبل 18 شهرًا من اليوم (لكنه قال ذلك عدة مرات سابقًا). وبكل هذا التدريب على التنس، فقد يصل برانسون إلى بطولة أمريكا المفتوحة للتنس قبل أن يصل إلى حافة الفضاء!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق باحثون يفسرون سبب تباين إمكانيات تعافي الجروح بين البشر
التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!