الذكاء الاصطناعي يصمم مراحل لألعاب الفيديو بصورة تجعل أي ذكاء اصطناعي آخر يظن أنها من صنع البشر

الذكاء الاصطناعي يصمم مراحل لألعاب الفيديو بصورة تجعل أي ذكاء اصطناعي آخر يظن أنها من صنع البشر -

تعتمد ألعاب الفيديو هذه الأيام على عوالمها الواقعية والمفصلة. لكن تصميمها يتطلب عمل المبرمجين لساعات طويلة. فلماذا لا نجرب استخدام الذكاء الاصطناعي لتخفيف هذا الحمل الثقيل؟ وجد علماء الحاسوب في جامعة البوليتكنيك في ميلانو الإيطالية طريقة تتيح للذكاء الاصطناعي التعامل مع جميع مصاعب تصميم مراحل ألعاب الفيديو، وهذا رائع للمصممين واللاعبين. وكانت لعبة دوم التي صدرت في العام 1993 فرصة مناسبة لبدء التجربة. ويحاول الناس في كل مكان تشغيل اللعبة على أكبر قدر ممكن من التقنيات، وعلى أي شيء يحتوي على نظام تشغيل، من منظم الحرارة إلى الآلة الحاسبة.

لذلك كان من المنطقي أن تكون هذه اللعبة نقطة بداية للعلماء، لتدريب شبكة ذكاء اصطناعي تنافسية مولّدة على تصميم خرائط جديدة. وتعتمد هذه الشبكة العصبية على خوارزميات ذكاء اصطناعي تعمل مع أو ضد بعضهما البعض لإنشاء مراحل قابلة للتصديق. وبدأت الشبكة المولدة بتلقي بيانات من آلاف المراحل التي صممها البشر، وضمنها بعض المراحل الأصلية، وأخرى صممها هواة. ثم صممت مراحل جديدة مشابهة لها. وأخذ الذكاء الاصطناعي في الحسبان الحجم الإجمالي للمرحلة وارتفاع الحوائط وعدد الغرف في المرحلة والقياسات الأخرى، لمحاولة تقليد المراحل التي صممها البشر، بأفضل طريقة ممكنة.

وهنا يأتي دور الذكاء الاصطناعي الآخر، ويسمى شبكة التمييز، للتحقق من عمل شبكة التوليد. إذ يحلل أيضًا المراحل الأصلية، ولكنه مدرَّب على أن يعرف إذا كانت المراحل من تصميم البشر أم لا. وبعد هذا التحليل، يستخدم ما تعلمه للتحقق من خرج شبكة التوليد. وبعد أن نفذت هاتان الخوارزميتان عملهما، وجد الباحثون أن تقنيتهم قد تولد مراحل قابلة للتصديق. ولم تكن النتيجة خالية من الأخطاء، إذ اختلطت على الشبكات بعض التفاصيل الدقيقة لكيفية ظهور الجدار مثلًا، لكن المراحل كانت مناسبة للعب كأي مراحل أخرى.

لكن لعبة دوم مجرد بداية. ويعتقد الباحثون أن إطار العمل الذي يدير هذا الذكاء الاصطناعي قد يتطور ليناسب ألعابًا أكبر وأكثر تفاعلية. وعلى الرغم من أن هذا قد يستولي على بعض الأعمال الإبداعية التي يتولاها البشر عادة، فقد تشجع هذه الأداة مطوري ألعاب الفيديو الذين لا يملكون ميزانية الاستوديوهات الكبرى على شق طريقهم في هذا المجال. وقد يؤدي تصميم الذكاء الاصطناعي للخوارزميات أو المساعدة في تصميم بعض مراحل الألعاب مستقبلًا إلى خفض تكاليف صنعها بصورة كبيرة.



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى طبقة من زيت الطبخ تمنع نمو البكتيريا على معدات تجهيز الطعام