أخبار عاجلة
تفوق مبيعات هاتف iPhone XS Max على هاتف iPhone XS -
«خبير تقني»: هذه الأكواد تكشف معلومات مهمة تخصك -
مايكروسوفت تبدأ إطلاق أوفيس 2019 لويندوز وماك -
اختبار السرعة بين آيفون XS ماكس ونوت 9 -
مساوئ اعتماد سماعات الهواتف على USB-C -
أبرز المميزات التي يقدمها تحديث macOS Mojave -

ترتيب مصادر الأخبار وفقًا لجدارتها بالثقة ليس أفضل وسيلة لدعم الصحافة

ترتيب مصادر الأخبار وفقًا لجدارتها بالثقة ليس أفضل وسيلة لدعم الصحافة
ترتيب مصادر الأخبار وفقًا لجدارتها بالثقة ليس أفضل وسيلة لدعم الصحافة

أطلقت فيسبوك ميزات جديدة، ويرى محللون أنها فعلت ذلك لصرف نظر الناس عن فضائحها.

قال مارك زوكربيرج، الملياردير ومؤسس فيسبوك، والذي دعا يومًا الناس الذين يستخدمون الموقع ويثقون به بالأغبياء، لقاعة مليئة بالصحفيين والإعلاميين التنفيذيين، إنه يريد جمع البيانات عن وسائل الإعلام ومنافذ الأخبار التي يتفاعل معها الناس أكثر من غيرها، وسألهم أيضًا عن رأيهم بمصادر إخبارية مختلفة، وجدارتها بالثقة. وقوبل اقتراحه بموجة من التساؤلات. ووفقًا لصحيفة «ذي أتلانتيك،» ذكّر المحررون زوكربيرج بأن الحقائق الموضوعية تصنع الصحافة الجيدة، لا تشابه الآراء.

وتوجد بعض الأسباب المقنعة للتشكيك في الموضوع. وبموجب اقتراح زوكربيرج الجديد، فالمنافذ الإعلامية التي تتفق مع آراء الجمهور ومعتقداتهم ستبقى. ولا نستطيع تقييم المصادر الإخبارية بموضوعية، فالبشر عشائريون بالفطرة، وتشير الأبحاث الحديثة إلى أن أدمغتنا تستجيب للآراء التي تتفق مع آرائنا تمامًا كاستجابتها للحقائق. وبصرف النظر عن عدد المرات التي يقول فيها زوكربيرج إن لديه الحل، فلن تكون هذه الميزة منصفة أبدًا.

وقال أندرو سيمان، رئيس لجنة الأخلاقيات في جمعية الصحافيين المحترفين، لمرصد المستقبل «مثل أغلب ما تقدمه فيسبوك، أراها فكرة مثيرة للاهتمام، لكن تطبيقها سيئ. وإحدى المشكلات التي تواجه المجتمع اليوم صعوبة تحديد الناس لمصادر الأخبار الجديرة بالثقة. لذا، فمطالبتهم بالمساعدة في تحديد جودة المعلومات فكرة حمقاء.»



وتبرز وسائل الإعلام وتختفي نتيجة التعديلات الطفيفة على الخوارزميات التي تغذي فيسبوك وجوجل. ويرى سيمان أن تفضيل منافذ إخبارية معينة لاعتياد الناس عليها فحسب سيصعب على المؤسسات الإخبارية الجديدة الوصول إلى الجمهور.

ولدى روبرت هيرنانديز من كلية الصحافة التابعة لجامعة كاليفورنيا مخاوف مشابهة. وقال في حديث مع «آمل أن تكون الخدمة الجديدة شفافة ونزيهة، لكنني أريد أن أكون واقعيًا أيضًا. ففيسبوك مؤسسة ربحية أولًا، ولذلك، لا أتوقع أن تكون الميزة مثالية. وبصفتي صحافيًا يدعو إلى حرية التعبير وسماع مختلف الآراء، فأنا قلق من أن تكون هذه القائمة الجديرة بالثقة حصرية.»

فكيف تدعم فيسبوك الصحافة الحقيقية وتسكت المضللين الفعلين؟

يقترح سيمان ميزات تضيف سياقًا إلى أي خبر على فيسبوك تلقائيًا. وقال سيمان «لو كنت بصدد تصميم حل مناسب باستخدام موارد فيسبوك، لألحقت أخبارًا ذات صلة تحت الروابط، لإعطاء الناس معلومات إضافية، وإعطاء صورة أشمل للأحداث. وإذا لم تذكر أي مؤسسة أخرى هذا الخبر، فيجب أن تظهر نافذة تحث القراء على الشك في المعلومات، لانعدام القدرة على التحقق من مصادر إضافية.» وقال هيرنانديز «لا أعرف إن كان على فيسبوك أن تحدد المصادر الإخبارية الجديرة بالثقة، لكنه عليها إيجاد الحل. وتفعل جوجل أشياء مشابهة بعرضها نتائج معينة قبل غيرها عند إجراء عملية بحث، وعلى هاتان الشركات إيجاد الحلول.»

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أطفال الشارقة جزء من إستراتيجية الإمارات لاستكشاف الفضاء