أخبار عاجلة

جنازات للروبوتات المعطّلة في معابد اليابان

جنازات للروبوتات المعطّلة في معابد اليابان
جنازات للروبوتات المعطّلة في معابد اليابان

يردد راهب ياباني نصوصا مقدّسة، ويرفع الطقوس الجنائزية التقليدية في معبد شرق طوكيو، لكن الفقيد هنا ليس إنسانا متوفى، بل روبوتات انتهت حياتها التشغيلية.

يصطف في وسط معبد كوفوكوجي التاريخي في مدينة إيسومي اليابانية 114 روبوتا على شكل كلب، من طرازات قديمة أطلقتها "سوني" في العام 1999. وهي باتت خارج الخدمة ولا يمكن إصلاحها، فأراد أصحابها التخلّص منها بشكل يُستفاد منه.

 

تعبق أرجاء المعبد المبنيّ منذ قرون بعيدة برائحة البخور، فيما يقرأ الراهب نصوصا مقدّسة تقرأ عادة طلبا للرحمة على أرواح الموتى.

ولم يحضر أصحاب الكلاب الآلية هذه المراسم، بل أرسلوا عوضا عن ذلك رسائل تضمّنت ذكرياتهم مع روبوتاتهم "المتوفاة". وجاء في واحدة من هذه الرسائل "أشعر بالعزاء لأن الصلاة ستقام من أجل الروبوت"، وقال آخر في رسالة ثانية: "لقد بكيت حين قررت أن أودّعه".

ومع انتهاء مراسم الجنازة، ستوضع الكلاب الآلية في صناديق، وتنقل إلى شركة متخصصة بإصلاح الأجهزة الإلكترونية القديمة.

وستنزع الشركة القطع الصالحة من الروبوتات لوضعها في روبوتات أخرى يمكن أن تعود إلى العمل بفضل ذلك. وتتكفّل بهذه المهمّة، من المراسم الجنائزيّة إلى إبدال القطع المعطّلة بالصالحة، شركة "ايه فان".

 



الصلاة على أرواح الأجهزة

 

ويقول مديرها نوبويوكي نوريماتسو: "هناك الكثير من الأشخاص الذين يرسلون إلينا روبوتاتهم، لأني أظن أن فكرة التبرّع بالأعضاء بدل إلقاء الجهاز كلّه في النفايات، تعزّيهم".

ويقول الراهب بونغين أوي لوكالة فرانس برس: "هذه المراسم ليست عبثية، الروح في البوذية تسكن في كلّ شيء، حتى الآلات لديها وعي، ولذا نجري لها هذه المراسم".

وكان الروبوت آيبو أول طراز من الروبوتات المنزلية التي يمكن أن تتطوّر بعض الملامح في شخصيتها، وقد ظهر الجيل الأول منه في حزيران/يونيو من العام 1999، وسرعان ما لاقى نجاحا واسعا.

فبعد أقل من عشرين دقيقة عن البدء بعرض هذه الكلاب الآلية، نفد الفوج الأول منها بالكامل، وكان قوامه ثلاثة آلاف قطعة، رغم سعرها المرتفع البالغ 250 ألفا ين (أكثر من 1800 يورو للجهاز الواحد. ومع مرور السنوات، بيع أكثر من 150 ألف كلب، لكن في العام 2006 واجهت شركة "سوني" متاعب مالية فتوقّفت عن إنتاج هذه الكلاب الآلية آيبو، إلا أنها احتفظت بقسم الصيانة حتى العام 2014. بعد ذلك تُرك أصحاب هذه الأجهزة من دون مساعدة في حال أصيب كلبهم بأي عطل.

بعد ذلك، قرر عدد من المهندسين السابقين في "سوني" فتح شركة "ايه فان"، وهو ما لاقاه أصحاب الروبوتات بالترحيب.

في كانون الثاني/يناير الماضي، كشفت شركة "سوني" عن طراز جديد من الكلاب الآلية، لكنها هذه المرّة ستكون موصولة بالإنترنت، أي ذات ذكاء اصطناعي متقدّم ومهارات عالية قابلة للتطوير الكبير. لكنها لم تعد فتح قسم لصيانة روبوتات القرن العشرين العجوز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى "واتس اب" يمنح مديري المجموعات ميزة جديدة.. تعرف عليها