دراسة: 9٪ من مستخدمى فيس بوك بأمريكا حذفوا حساباتهم بعد أزمة التسريبات

دراسة: 9٪ من مستخدمى فيس بوك بأمريكا حذفوا حساباتهم بعد أزمة التسريبات
دراسة: 9٪ من مستخدمى فيس بوك بأمريكا حذفوا حساباتهم بعد أزمة التسريبات

أظهر استطلاع جديد للرأى أجرته مؤسسة الأبحاث التقنية Techpinions على ألف أمريكى من مستخدمى فيس بوك، أن 9٪ حذفوا حساباتهم بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية فى أعقاب فضيحة "كامبريدج أناليتيكا".

ووفقا لموقع "ديلى ميل" البريطانى، قال 17٪ إنهم حذفوا تطبيق فيس بوك من هواتفهم، فى حين أن 11٪ حذفوه من أجهزة أخرى، وما هو أكثر من ذلك، قال حوالى 59٪ من المستطلعين إنهم لن يكونوا مستعدين لدفع ثمن نسخة خالية من الإعلانات، مثلما اقترح بعض المديرين التنفيذيين فى الشركة فى الأيام الأخيرة.

وكتبت "كارولينا ميلانسيسى" المحللة فى الشؤون التقنية، "لقد سجل مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، رقم قياسى فى الإشارة إلى أن حملة deletefacebook ليس لها تأثير ملحوظ، وادعى أنه لم يكن هناك انخفاض كبير فى المستخدمين منذ اندلعت فضيحة التسريبات لأول مرة"، ولكن الدراسات الحديثة تشير إلى أن عليه أن يقلق أكثر من ذلك على مستقبل شركته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أطفال الشارقة جزء من إستراتيجية الإمارات لاستكشاف الفضاء