5 أسباب تدفع الشركات إلى دمج التعلم الآلي في عملياتها

5 أسباب تدفع الشركات إلى دمج التعلم الآلي في عملياتها
5 أسباب تدفع الشركات إلى دمج التعلم الآلي في عملياتها

دفع تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي العديد من الشركات إلى دمج هذه التقنيات في عملياتها، حيث توفر عددًا لا يحصى من الفرص، كما تعمل على تحسين فعالية تنفيذ الاستراتيجيات لمساعدة العلامات التجارية على تعزيز تجربة العملاء، والحصول على المزيد من الأرباح.

التعلم الآلي يمكن أن يحسن بشكل جذري الطريقة التي تدير بها عملك، سواء كنت تبحث عن رؤى لإنشاء استراتيجية محتوى قوية، أو ترشيح منتجات مناسبة للعملاء، أو التعرف على موقف عملائك بشكل عام، وتحسين قرارات التسويق.

تشير توقعات مؤسسة (IDC) إلى أن الإنفاق العالمي على الأنظمة المعرفية وأنظمة الذكاء الاصطناعي سيصل إلى 77.6 مليار دولار في عام 2022، ومن المتوقع أن تنمو المنصات التي تدعم التعلم الآلي بمعدل نمو سنوي مركب قدره 13% حتى عام 2021.

إذا لم تخطط للاستفادة من التعلم الآلي لتعزيز نشاطك التجاري حتى الآن، فإليك 5 أسباب لضرورة القيام بذلك:

1- زيادة الكفاءة:

يمكن أن تساعدك تقنيات التعلم الآلي في تعزيز تجربة العملاء وتطوير العمليات بشركتك، وذلك من خلال تبسيط تحديد المشكلات، والأنماط المتكررة، والتنبؤ بأسباب مشكلات المستخدم، مع إمكانية القيام بذلك على مدار الساعة بشكل مؤتمت، مما يساعد في توفير الوقت والموارد، بحيث يمكن استغلالها بشكل أفضل في أي مكان آخر.

طبقت أمازون مؤخرًا تقنيات التعلم الآلي لتسهيل عمليات تسوق مواد البقالة باستخدام تطبيق Amazon Go، حيث يحتاج العملاء فقط إلى فتحه، ومسح رمز الاستجابة السريعة عند دخولهم إلى المتجر واختيار المنتجات التي يرغبون في شرائها، ثم الخروج من المتجر.

يكتشف تطبيق Amazon Go المنتجات التي اختارها العملاء من الرفوف، ويضيفها تلقائيًا إلى عربات التسوق الافتراضية، ثم يرسل الفاتورة إلى حسابات أمازون الخاصة بهم عند مغادرتهم. وهذا مثال بسيط على كيف يمكن للتعلم الآلي أن يزيد من كفاءة عملياتك التجارية، ويساعد عملائك أيضًا.

2- فهم العملاء بشكل أفضل:

إذا كنت ترغب في اكتساب ميزة تنافسية على الشركات الأخرى، فأنت بحاجة إلى معرفة ما يحتاجه عملائك ومنحه لهم، ولكنك إذا فشلت في القيام بذلك، فقد تفقد عملائك المحتملين وهو ما يسهل على منافسيك الاستحواذ عليهم واكتساب ولائهم.

يمكن للتعلم الآلي هنا أن يحلل وينظم الأنماط، والتوجهات، والبيانات الديموغرافية لعملائك، وكذلك الخيارات والتفضيلات والسلوكيات، وغيرها. ويمكن الحصول على هذه البيانات من الأدوات التي تستخدمها، مثل: رسائل البريد الإلكتروني التي يتم جمعها من الاشتراكات. فكلما تمكنت من فهم عملائك واحتياجاتهم ورغباتهم بشكل أكثر دقة، زادت إمكانية استهدافهم بالإعلانات المناسبة.

3- تخصيص الحملات التسويقية:

عندما يشعر العملاء أن عروضك تتماشى بدقة مع تفضيلاتهم سيزيد ذلك من تفاعلهم مع علامتك التجارية، حيث يؤدي القيام بالتسويق بشكل شخصي personalized marketing إلى اكتساب ولاء العملاء بسهولة وتعزيز المبيعات.

يمكنك استخدام أدوات التعلم الآلي  في جمع بيانات العملاء، وتحليلها، حيث تتيح لك التحليلات اللحظية للبيانات تخصيص المحتوى والحملات لعملائك وفقًا لموقعهم وتفضيلاتهم وغير ذلك الكثير.

4- ترشيح المنتجات المناسبة:

يمكن استخدام خوارزميات التعلم الآلي في تقديم توصيات بمنتجات مماثلة لما سبق أن شاهده العميل، أو اشتراه أو أضافه إلى عربة التسوق الخاصة به.

تستخدم مواقع مثل: أمازون، ونتفليكس، وOKCupid وPandora خوارزميات التعلم الآلي لتزويد عملائها بتوصيات أفضل، وبالتالي مساعدتهم على اتخاذ القرارات بسهولة.

5- اكتشاف الاحتيال:

أدت المرونة والراحة التي توفرها أنظمة الدفع عبر مواقع الإنترنت، وتطبيقات الهواتف الذكية، إلى توجه العملاء والشركات على حد سواء للمعاملات والشراء عبر الإنترنت. كما منحت القراصنة فرصًا لتنفيذ هجمات احتيالية، وبالرغم من قيام العديد من الشركات باتباع تدابير مختلفة للأمن الإلكتروني إلا أن هناك الكثير من القراصنة القادرين على تجاوزها.

يمكن للتعلم الآلي الآن أن يساعد في تعزيز نظام كشف الاحتيال في الشركات. على سبيل المثال: تستخدم شركة (باي بال) PayPal آليات التعلم الآلي في فلترة المعاملات المشبوهة وفصلها عن المعاملات المشروعة. حيث يقوم التعلم الآلي بفحص سمات محددة بين البيانات وتطوير المعايير المستخدمة لفحص كل معاملة.

مثال آخر: تستخدم شركة النقل التشاركي (أوبر) Uber التعلم الآلي للكشف عن المعاملات الاحتيالية مثل: بطاقات الائتمان المسروقة، وسرقة الحسابات.



5 أسباب تدفع الشركات إلى دمج التعلم الآلي في عملياتها

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة