أخبار عاجلة
جوجل تضيف زر مخصص للمشاركة في نتائج البحث -
تسريبات جديدة تكشف عن تصميم Switch Mini من Nintendo -

لماذا ألغت Apple شاحنها اللاسلكي AirPower

في منعطف مفاجئ للأحداث ، ألغت Apple شاحنها اللاسلكي AirPower الذي طال انتظاره. حيث بررت الشركة ذلك بأن المنتج لم يرقى إلى “معاييرها العالية”، لكنها لم تعطي تفسيرا مقنعا أو حددت السبب. سنحاول في هذا المقال تقديم تفسير تقني بشأن ما حدث.

تم تقديم AirPower لأول مرة للجمهور في سبتمبر عام 2017 أثناء الكشف عن هاتف iPhone X. وعدت الشركة بسطح شحن لاسلكي واحد يمكن أن يشحن ثلاثة أجهزة في نفس الوقت ، مثل iPhone و Apple Watch و AirPods.

apple-airpower

apple-airpower

خططت شركة Apple لإطلاق AirPower في العام التالي لـ iPhone X ، في عام 2018. ومع ذلك ، فقد صاحبته موجة من التأجيلات . ومع مرور عام 2018 ، كانت تكهنات إلغاءه كبيرة ، خاصةً بعد أن أزالت شركة Apple تمامًا على موقعها الإلكتروني أي ذكر للمنتج بعد عام كامل من إعلانه.

مع بداية سنة 2019 ، برز بصيص من الأمل في الأفق حيث ظهرت شائعات بأن الشركة بدأت إنتاج AirPower و أنه في ازدياد ، مما أشار إلى احتمال أن يكون طرح هذا المنتج في الأسواق قريبًا. قريبا جدًا ، في الواقع ، لدرجة أن الإصدار التجريبي من iOS 12.2 – الذي تم إصداره قبل عشرة أيام فقط من إلغاء AirPower – تضمن دعمًا رسميًا للشاحن. و الجزء الخلفي من علبة الجيل الثاني من سماعات AirPods يحتوي على رسم توضيحي لسطح الشحن اللاسلكي.

هناك الكثير من موديلات الشاحن اللاسلكي في الأسواق التي يمكنها شحن أجهزة متعددة في نفس الوقت. ولكن على عكس تلك التصاميم (التي هي في الحقيقة مجرد ثلاث شواحن منفصلة بجوار بعضها البعض في نفس الوحدة) ، أرادت Apple نقل هذا المفهوم  إلى مستوى أعلى.

الحرارة المفرطة و تداخل المكونات

تستخدم منصات الشحن اللاسلكية التحريض الكهرومغناطيسي لشحن جهازك. تحتوي كل من المنصة وهاتفك على لفائف سلكية من نحاس: تقوم المنصة بسحب التيار الكهربائي من المأخذ وتمريره عبر اللفيفة النحاسية ، مما يؤدي إلى خلق مجال كهرومغناطيسي. هذا الحقل يمرر بدوره تيارًا كهربائيًا في اللفيفة التي بهاتفك ، والذي يستخدمه لشحن البطارية.

ومع ذلك ، فإن الكهرباء التي يتم نقلها إلى هاتفك ليست نظيفة أو مثالية تمامًا. حيث تولد بعض الضوضاء ، والتي يمكن أن تتداخل مع الأجهزة اللاسلكية الأخرى. لهذا السبب وضعت لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) والهيئات التنظيمية في البلدان الأخرى قيودًا صارمة على البث اللاسلكي.

الضوضاء الصادرة من لفيفة واحدة قد لا تشكل مشكلة ، ولكن كل لفيفة شحن تولد موجة مختلف قليلاً عن الأخرى. لكن عندما تتشابك هاته الموجات ، تتكثف قوتها بسبب قربها من بعض. مثلما يحدث عندما تصادم أمواج المحيط ويزداد ارتفاعها ، يمكن أن تتكثف شدة ترددات الراديو أثناء تفاعلها.

تعد إدارة هذه الموجات التوافقية المتداخلة في بعضها البعض تحديًا تقنيا كبيرًا بشكل لا يصدق ، ويزداد صعوبة مع زيادة عدد اللفائف التي يقوم الصانع بدمجها.
حسب تصاميم براءات الاختراع ، يبدو أن خطة أبل الطموحة كانت تتمثل في استخدام لفائف أكثر بكثير من منصات الشحن الأخرى المتواجدة في السوق،أين وصل عددها بين 21 و 24 لفيفة من مختلف الأحجام.

بالنسبة للشواحن اللاسلكية متعددة الأجهزة الأخرى تملك لفيفتين أو ثلاثة لفائف جنبًا إلى جنب ، ولكن هذا يتطلب منك أن تضع جهازك على المنطقة التي بها اللفيفة لبدء الشحن. مع AirPower ، كانت Apple تحاول إنشاء سطح شحن كبير باستخدام لفائف متداخلة، مما يتيح لها تشغيل أجهزة متعددة من أي مكان على سطح الشاحن. ولكن هذا يشكل تحديات كثيرة سواء في التصنيع أو القابلية للتصليح.

بعض المهندسين ذوي خبرة في بناء أنظمة الشحن اللاسلكي وضحوا ما هي العقبات التي كانت أبل تعمل على التغلب عليها. “مع مرور الوقت ، تتكثف هذه الموجات التوافقية وتصبح إشارات قوية جدا في الهواء وقد يشكا هذا خطرا بحيث يمكن أن يوقف جهاز تنظيم ضربات القلب لدى شخص مريض موضوع الشاحن بقربه خصوصا ما إذا كان مستوى الموجات مرتفعًا جدًا. أو قد يؤدي ذلك إلى قصر دائرة السمع لدى شخص آخر. إذا كان نموذج شركة آبل متعدد اللفائف يطلق الموجات التوافقية يمينا و يسارا ، فإنه كان من المحتمل ألا يتمكن AirPower من اجتياز القوانين التنظيمية للولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي.

جزء من ما يثير الدهشة حول إلغاء AirPower هو أن القرار كان في اللحظة الأخيرة ، مباشرة على أعتاب إصدار AirPods 2. بعض الخبراء تكهنوا بأن شركة Apple لديها شاحن AirPower يعمل في مختبراتها حيث أوضحوا أن الخطوة الأولية كانت بجعل الجهاز يعمل ثم بعد ذلك إيجاد حل للتداخل الكهرومغناطيسي.

لكن AirPower لم يحقق المطلوب ، إذا لم يكن AirPower يعمل بالطريقة المفترضة ، فلماذا يجب أن يكون موجودا أساسا؟ تستحق Apple بعض الامتنان على ذلك. إن قواعد لجنة الاتصالات الفيدرالية لأجهزة شحن لاسلكية مثل AirPower صارمة للغاية ، و أوضحا الحد الأقصى للتعرض للموجات 20 سم أعلى الجهاز و بإنتشار يصل إلى 50 ميغاواط / سم².

انتشرت الشائعات منذ عدة أشهر حول مشكلات الحرارة المفرطة لدى AirPower ، والتي تتماشى بشكل جيد مع هذا التفسير. من أجل شحن أجهزة متعددة عبرة مجموعة كبيرة من اللفائف ، فإنها تحتاج إلى قدر كبير من الطاقة.

يقول ويليام لومبكنز نائب رئيس قسم الهندسة في شركة O&S: “فرط الحرارة يعني وضع الكثير من التيار الكهربائي في الشاحن ، مما يعني محاولة رفع مستوى الطاقة، أظن أن محاولة آبل وضع الكثير من اللفائف و ما ينتج عنها من موجات ، هو السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الشاحن”.

و أضاف أيضا : “هناك شيء بخصوص التصميم المتعدد اللفائف حيث ترتفع حرارته و يزداد سخونة للغاية ،هناك مهندسون رأوا تصميم AirPower وقالوا أنه من المستحيل أن يعمل أبدًا، خاصة حراريًا ، والآن مع إلغاء المنتج تأكد كلامهم، يبدو أن آبل تأثرت العام الماضي بحجج مفادها أنه بإمكانهم التوصل إلى حل لمشكلة الحرارة المرتفعة ، و يبدو أنها كانت مخطئة بشكل واضح بحيث أصبح يتعين عليهم إما العودة بالكامل إلى لوحة التصميم والبدء من جديد بتصميم مختلف تمامًا أو قرروا الاستسلام ولا يريدون الإعتراف بذلك”.

آبل حصرت نفسها في زاوية الحقل الكهرومغناطيسي، ما أرادوا فعله كان ممكنًا فعليًا – وبالتأكيد عملوا عليه في المختبر – لكنهم لم يتمكنوا من تلبية متطلبات نقل التيار الصارمة التي تم تصميمها للحفاظ على سلامتنا من الأدوات الذكية.

ماذا لو أصدر المنتج بدل إلغائه ؟

إذا طرح AirPower في الأسواق بصحبة هذه المشاكل ، فمن المؤكد أنه سيوثر بشكل سلبي على سمعة الشركة وأسهمها أكثر من قرار إلغائه تمامًا. بعد عامين من الترقب وسخرية على مواقع الإنترنت ، بنى اسم AirPower هالة سلبية قبل أن يحصل أي شخص على فرصة لوضع هاتفه فوقه. وليس الأمر كما لو كانت شركة Apple بحاجة إلى التخلص من أبحاث الشحن اللاسلكي التي أجرتها في تطوير AirPower لأنها إشترت شركة شحن لاسلكية PowerbyProxi مقرها في نيوزيلندا في عام 2017 ما يعطي الإنطباع أن آبل مازالت تؤمن حسب قولها بأن مستقبل التقنية سيكون لاسلكيا.

قد يكون عهد انتظار AirPower قد انتهى ؛ لكن بالنسبة لشركة آبل ، ربما بدأ عهد جديد من الاعتذارات، و أيضا من الممكن أن تقوم الشركة بإعادة إحياء هذا المنتج في وقت لاحق ، في مرحلة ما في المستقبل عندما تكون التكنولوجيا موجودة لجعل رؤية الشركة ممكنة و لما لا يكون بإسم +AirPower. لكن في الوقت الراهن ، إذا كنت تريد شاحنًا لاسلكيًا في الوقت الحالي ، فإن مختلف مواقع التسوق تعج بهم ، لذلك قرار آبل لم يحرم أحدا من الشحن اللاسلكي الخالي من الكابلات أو سيتعين عليك فقط شراء شاحن عادي متوافق مع جهاز iPhone الخاص بك.



لماذا ألغت Apple شاحنها اللاسلكي AirPower

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة