نظرة على تاريخ تقنية الشحن السريع

مع تطور المعالجات بشكل ملحوظ في الهواتف الذكية كان ضروريا أن يصاحبه بطاريات بسعات كبيرة حتى توفر الطاقة اللازمة لعمل المعالج، ما أدى بالأخير إلى ظوهر تقنيات الشحن السريع بقدرات متشابهة لكن بتنفيذ مختلف سنناقشه هنا.

حقبة معيار USB

أول معايير شاحن USB كانت بقدرة 2.5 واط وارتفعت مع USB 3.0 لتدعم حتى 4.5 واط كأقصى قدرة لها في الماضي، حيث كانت الهواتف لا تطلب أكثر من ذلك.

اليوم، يتمتع شاحن USB العادي بقدرة 10 واط وهي أعلى بقليل من كابل microUSB. بينما تتمتع كابلات USB-C بقدرة 15 واط، وكلها كانت تبقي على مقدار الفولت وترفع من شدة التيار “أمبير”، لكن عند مستويات معينة كان ضروريا رفع الفولت من أجل نقل الطاقة.

حقبة الشحن السريع مع تقنية توصيل الطاقة

بداية من 2012 وخلال السنوات اللاحقة، قدم منتدى منفذ USB ما يعرف بتقنية توصيل الطاقة “Power Delivery” التي تقدم قدرات تتراوح بين 10 إلى 100 واط، بفضل اعتمادها على رفع فرق الجهد إلى 12 فولت.

8f081ba261.jpg

gsmarena_002.jpg?w=1220&ssl=1

وبما أن بطاريات الليثيوم لا تقبل جهد كهربي أعلى من 3.8 فولت، فإن زيادة مستوياته إلى 12 فولت، كان يصاحبه وجود عتاد داخل الهواتف يقوم بتخفيضه وهو ما يتسبب في ارتفاع درجات حرارة الأجهزة وقلة الكفاءة، ولذا ركز الجيل الثالث من التقنية على تمكين التحكم بالجهد.

تقنية كوالكوم للشحن السريع

وجائت تقنية كوالكوم Quic Charge في 2013 بعد ذلك بنفس الفكرة، فوصل الجيل الأول بقدرة 10 واط، والجيل الثاني الذي استخدمته سامسونج وموتورولا تحت علامات تجارية خاصة وصل مع 9 فولت و2 أمبير بقدرة 18 واط، ومثله الجيل الثالث الذي صدر في 2016 متميزا بتمكين التحكم في فرق الجهد بين زيادات 200 ملي فولت.

b6eaa3f3b2.jpg

gsmarena_003.jpg?w=1220&ssl=1



ودمج الجيل الرابع تقنية كوالكوم بين كلا من الجيل الثالث وUSB Power Delivery السابق الحديث عنها لتقديم قدرة 27 بدلا من 18 واط.

تقنية أوبو وهواوي

وصلت تقنية VOOC مع هاتف فايند 7 لتقدم شدة تيار أعلى، 4 أمبير، مع فرق جهد منخفض: 5 فولت، وهي نفس التي استخدمتها علامة ون بلس التابعة لها.

لكن مع إصدارات فايند X الخاصة أصبح الشحن السريع باسم SuperVOOC يدعم شدة تيار 5 أمبير وفرق جهد 10 فولت، ليقدم قدرة 50 واط، هي الأسرع حاليا.

e90c211a4f.jpg

gsmarena_004.jpg?w=1220&ssl=1

أما تقنية ون بلس التي اعتمدت عليها بعد ذلك في ون بلس 6T إصدار مكلارين فتعتمد على زيادة شدة التيار إلى 6 أمبير مقابل إبقاء فرق الجهد منخفضا عند 5 فولت لتقدم قدرة 30 واط.

وأُطلق هواوي ميت 10 في 2017 بدعم الشحن السريع SuperCharge الذي يوازن بين فرق الجهد وشدة التيار: 5 فولت و4.5 أمبير لتقديم قدرة 22.5 واط، والتي تدّعي الشركة أنها اختُبرت على نطاق واسع وأثبتت أنها أكثر أمانا من تقنيات المنافسين.

828b6300cc.jpg

gsmarena_005.jpg?w=1220&ssl=1

ومع ميت 20 برو الذي أطلق أواخر 2018، ضاعفت التقنية مقدار الفولت إلى 10، وقللت من شدة التيار لتأتي بقدرة 50 واط.

اعلان



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الإعلان عن وحدات تخزين SSD جديدة ADATA Ultimate SU750
التالى اقتراح اسماء شركات برمجة