أخبار عاجلة
36 تطبيق ولعبة متاحة مجّانًا ومؤقتًا على أندرويد -

هل تكون الصين أول من يدخل عصر وسائل النقل العامة ذاتية القيادة ؟

هل تكون الصين أول من يدخل عصر وسائل النقل العامة ذاتية القيادة ؟
هل تكون الصين أول من يدخل عصر وسائل النقل العامة ذاتية القيادة ؟

هامش فعاليات معرض إلكترونيات المُستهلك، CES 2019، في لاس فيجاس، أعلنت “إنتل” عن شراكة تجمعها بشركتي “بكين للنقل العام” و “بكين بيتاي” وتهدف إلى تزويد مرفق النقل العام في العاصمة الصينية بكين بحلول تقنية لتسيير أول حافلات للنقل العام ذاتية القيادة بدون سائق بشري بحلول عام 2022.

ستعمل تنفيذ تلك الشراكة واحدة من أذرع “إنتل”، وهي شركة Mobileye والتي تقوم بتطوير حلول تقنية متكاملة تشتمل التجهيزات “الهاردوير”، وسائل الإتصال اللاسلكية، وكذلك الأنظمة البرمجية “السوفتوير” اللازمة لتشغيل تلك الحافلات الذكية ذاتية القيادة.

وستتمكن شركة “بكين للنقل العام” من تزويد حافلاتها الحالية والمُستقبلية بهذا النظام الجديد المتكامل، والذي سيشمل كاميرات، مُستشعرات، نظام ملاحة عبر الأقمار الصناعية، أجهزة مودم تدعم الجيل الخامس لشبكات الهاتف المحمول، وكذلك نظام برمجي لإدارة النظام كاملا، ما سيجعله من الممكن تدريجيا تحويل أسطول الشركة الكامل من حافلات النقل العام لتُصبح تدريجيا حافلات ذاتية القيادة.



تجدر هنا الإشارة إلى أن شركة “بكين للنقل العام” تُعد واحدة من أكبر مُشغلي النقل العام في العالم، إذ تمتلك الشركة ما يزيد عن 29 ألف و 500 حافلة نقل عام تجوب العاصمة الصينية عبر 1020 خط مختلف وتعمل الشركة خدمة العاصمة الصينية منذ عام 1947. وفي حال نجحت تلك التجارب للتحول نحو القيادة الذاتية لحافلات النقل العام في واحدة من أكثر عواصم العالم إزدحاما، فإنه في تقديري سيحمل ذلك بالتبعية شهادة صلاحية كاملة لحلول القيادة الذاتية لحافلات النقل العام في العالم أجمع.

يحمل الحل التقني المُتكامل، والذي ستبدأ التجارب الأولى له عام 2022 في طُرقات العاصمة الصينية، الاسم Mobileye AV Series، ويمتاز بخواص ذكاء اصطناعي مُتقدمة ستمنح الحافلات المُزودة به القدرة التصرف في سيناريوهات قيادة مُعقدة من بينها التعامل مع الخطأ البشري الوارد من سيارات أُخرى الطريق يقودها البشر.

جدير بالذكر أيضا أن شركة Mobileye التي طورت النظام هي شركة إسرائيلية تأسست عام 1999 في القدس، وإستطاعت تحقيق شهرة دولية بعد أن إستعانت شركة “تسلا – Tesla” بحلولها التقنية في تصميم أنظمة القيادة الذاتية في سيارتها الكهربائية، قبل أن تستحوذ “إنتل” الشركة عام 2017 في صفقة بقيمة 15 مليار دولار أمريكي.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محلل يعتقد بأنه يتوجب على آبل إجراء ” تخفيضات كبيرة على مستوى الأسعار “
التالى رسمياً جوجل تدعم تحديثات Android One حتى عامين آخرين