لماذا تم تحذير الشرطة الأمريكية من النظر إلى آيفونات المتشبه بهم ؟

قدمت شركة العلوم الجنائية Elcomsoft عرض تقديمي يحذر الشرطة الأمريكية من النظر لهاتف آيفون الذي يملكه المشتبه به إذا كان يعمل ببصمة الوجه Face ID.

وجاء تفسير شركة العلوم الجنائية لتعليماتها بأنّ تكرار نظر من لم يؤذن له فتح آيفون به ميزة Face ID عبر وجهه سيحصل له مثل ما حصل مع كريج فيديريغي على المسرح عند إعلان آيفون X في سبتمبر 2017، وهو تعطيل طلب التصديق بالوجه وطلب إدخال رمز المرور.

وفقا لشركة Elcomsoft، بعد فشل آيفون في التعرف على وجه المستخدم المسجل 5 مرات يقوم النظام بإحالة المستخدم لإدخال رمز مرور حتى يستطيع فتح قفل الهاتف.



لكن ما الفرق بين آيفون محمي ببصمة الوجه أو رمز المرور؟ الإجابة هي: التعديل الخامس لدستور الولايات المتحدة، والذي ينص على بطلان تجريم الذات (والوسيلة إليه)، بمعنى أنّ للمشتبه به الحق في الامتناع عن فتح قفل آيفون بتسليم رمز المرور للشرطة لأن ذلك قد يؤدي به إلى إثبات الجرم على نفسه؛ وليس للشرطة حينها سوى الالتجاء للقضاء بما تحوزه من أدلة.

التعديل الخامس هذا لا يسري بالنسبة لبصمة الوجه أو بصمة الإصبع كوسائل حماية، وبالتالي فإنّه يمكن إجبار المشتبه به على فتح قفل هاتفه إذا كان يستخدم إحداهما؛ وفتح القفل بالوجه لن يكون خيارا متاحا إذا فشلت الخمس محاولات كما ذكرنا.

يذكر أنّه منذ أسبوع تقريبا، قام عميل FBI بتفتيش منزل المواطن جرانت ميكالسكي بعد حصوله على أمر قضائي يسمح له بذلك، لكنّه وأثناء تواجده في منزل ميكالسكي أجبره على فتح قفل آيفون X الذي يملكه ببصمة الوجه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق LG تسجل براءة تصميم لهاتف ذكي مزود بأربع كاميرات، وشاشة بدون قطع
التالى مبيعات «ون بلس» تفوق هواتف آيفون وسامسونج