حان وقت الشعور بمكونات الواقع الافتراضي أثناء اللعب

حان وقت الشعور بمكونات الواقع الافتراضي أثناء اللعب
حان وقت الشعور بمكونات الواقع الافتراضي أثناء اللعب

إذا مارست إحدى ألعاب الواقع الافتراضي فستدرك قيمة المغامرة التي تعيشها كاملة، لكن سينقصك فقط أن تشعر بالأشياء الافتراضية التي تراها عينيك على الشاشة، ولهذا بدأ فريق بجامعة ستانفورد تطوير طاولة بسيطة تضفي اللمسة العصرية على الواقع الافتراضي.

 

تعد هذه الطريقة هي الأكثر وضوحًا لتقديم ردود الفعل الخاصة بالكائنات الافتراضية وهي أشبه بسترة ديزني التي تنتفخ وتفرغ بسرعة موفرة إحساسك باللمس أو إحساس التعرض للضرب من أي شخص باللعبة.

 

الطريقة التي نتحدث عنها هي عبارة عن طاولة ثلاثية الأبعاد تتحرك أجزائها ديناميكيًا مع محاكاة من الواقع الافتراضي، وتستخدم أداة ShapeShift مصفوفة قضبان مربعة بمقاس 7 ملم والتي يتحرك كل جزء منها صعودًا وهبوطًا لإنشاء تضاريس مطابقة لما يحاكيه الواقع الافتراضي.

 



 

كل ذلك يعمل بتناغم وانسيابية لتلمسها يديك وتنقل إليك الشعور الافتراضي داخل الألعاب، ويمتلك الجهاز بمحركات أجسام حرة الطفو يمكن تجربتها من جميع الجهات ولكنه يسمح بتفاعل حقيقي ملموس مع الأشياء الموجودة في عالمنا الحقيقي.

 

تعمل وحدة العرض التوضيحية بدقة منخفضة إلى حد ما وتسمح العجلات بالالتفاف والسماح بنقل الاشياء افتراضيًا من مكانها لمنحهم انطباعًا أفضل لحاسة اللمس لديهم.

 

بالطبع هذه الخطوة تعتبر تجريبية ودرجة أولى من درجات سلم الوصول إلى تحكم كامل بجميع الحواس في الواقع الافتراضي لاشك وهذا سيفتح الفرصة أمام المطورين لإنشاء بيئات تفاعلية أوسع للواقع الافتراضي.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل عن ثغرة فيسبوك الأمنية الأخيرة