أخبار عاجلة

قصة سامسونج والهواتف القابلة للطي: كل ما تريد معرفته عن Galaxy X

أشارت آخر التسريبات إلى أن هاتف Samsung Galaxy X سيتم إطلاقه في يناير القادم وهو الهاتف القابل للطي الأول في العالم، وهذا التسريب يؤكد أن الهواتف القابلة للطي آتية لا محالة وكل ما يفصلنا عنها هو الوقت ولا شيء آخر، ومن الواضح أن سامسونج ستكون هي الشركة الأولى التي تطلق هاتفًا قابلًا للطي، وهذه الافتراضية مبنية على التسريبات أولًا، وثانيًا على تاريخ سامسونج مع تطوير الهواتف القابلة للطي.

لعل هاتف Galaxy X هو أكثر ما أشغل المجتمع التقني في الفترة السابقة، كونه يمثل إبتكار جديد تماماً لم نرى مثله من قبل، ولكننا الآن بتنا نعلم أن الهاتف في طريقه ليظهر للنور مغيرًا خريطة الهواتف الذكية وربما الخريطة التقنية بأكملها، لكن تاريخ سامسونج مع الهواتف القابلة للطي لم يبدأ البارحة، الأمر قد تطلب منهم الوقت والجهد الكثيرين، فما هو تاريخ سامسونج مع الهواتف الذكية إذن؟

سبع أعوام حول الهواتف القابلة للطي

فكرة تصنيع هاتف قابل للطي ليست جديدة على سامسونج، فإن عدنا بالزمن لعام 2011 سنجد أن سامسونج قد عرضت نموذجًا مبدئيًا لتقنية الهواتف القابلة للطي، وحينها كان شكل الهاتف يبدو بدائيًا نوعًا ما لكن الهاتف تحمّل ما وصل إلى 100 ألف طيّة واستمر في العمل بشكل جيّد لكن فقد ما وصل إلى 6% من الإضاءة في منتصف الشاشة، لكن عملية الطي قد نجحت.

لاحقًا وفي نفس العام أصدرت سامسونج فيديو تظهر فيه تقنياتها تلك لكن في صورة منتج تجاري، حيث أن التجربة الأولية لم تكن إلا لعرض التقنية أما المرة الثانية أظهرت لنا أنه من الممكن أن تتحول الفكرة لمنتج فعلي، وأظهر الفيديو جهازًا شفافًا يمكن استخدامه كجهاز تابلت أو طيُّه واستخدامه كهاتف! جذبت هذه الفكرة كامل المجتمع التقني وكذلك أدهشهم الفيديو، والذي كان بعنوان “Samsung’s Flexible AMOLED”، وهذا هو الفيديو:

مشاكل إنتاج الهواتف القابلة للطي

ومع أن الجهاز الذي ظهر في الفيديو يبدو أنه لن يظهر إلا بعد عدة سنوات إلا أن سامسونج بدأت في محاولة إنتاج الجيل الأول منه في عام 2012، لكن حينها الشركة لم تستطع إنتاج شاشات بهذه المرونة، لذلك فقد تم تأجيل إطلاق أول جيل حتى عام 2013، لكن هذا لم يمنع سامسونج من إطلاق آخر تعرض فيه ما يمكن تسميته بمستقبل الأجهزة القابلة للطي، حيث ظهر جهاز شفاف في الفيديو مصنوع من البلاستيك وقابل للطي أو اللف بشكل كامل.

مع اقتراب عام 2012 من الانتهاء بدا أن سامسونج قد استطاعت التغلّب على مشاكل الإنتاج والتطوير، كما أظهرت التقارير حينها أن سامسونج قد نجحت في ان تصل بشاشاتها البلاستيكية إلى آخر مراحل التطوير وحينها كان من المتوقع أن يظهر أول جيل للهاتف في عام النصف الثاني من عام 2013.

لاحقًا في عام 2013 خرجت شاشات سامسونج القابلة للطي من معاملها ورأيناها في مؤتمر CES وقد تم تسميتها بـ”Youm”، كانت الشاشات جيدة كنموذج مبدأي، لكن حينها كان وضعها على جهاز تجاري وإطلاقه للأسواق مازال أمرًا بعيدًا ويمثل مخاطرة كبيرة، وتأكدنا من هذا الأمر في أبريل 2013 عندما خرجت تقارير تشير إلى أن الشاشات جاهزة وجميع مشاكلها قد تم حلها بنسبة كبيرة لكن ظهرت مشكلة أخرى حينها وهي تغليف الشاشة لحمايتها من الأتربة والأضرار الجوية.

تطوير للشاشات ليس للطي

مع مرور الوقت قامت سامسونج باتخاذ خطوة للأمام في مجال الشاشات، لكن الأمر الآن لم يعُد حول طيها بل جعلها منحنية، وبدأ الأمر بالإعلان عن هاتف Samsung Galaxy Round كأول هاتف ذو شاشة منحنية، لكن الخطوة الأهم في هذا الأمر كانت بإطلاق هاتف Galaxy Note Edge والمزود بإنحناء في إحدى جهتيه لتستمر سامسونج في تقديم شاشات لم نرى مثلها من قبل.

أتت إنطلاقة سامسونج في الشاشات بداية من جهاز Samsung Galaxy S6 Edge والذي قدم شاشة منحنية من الطرفين حتى إستمرت هواتف سامسونج منحنية الأطراف حتى يومنا هذا بداية بـS6 Edge مرورًا بـS7 Edge و S8 وحتى هاتف S9 هذا العام.

لكن كل هذه الهواتف لا يمكن طيّه! كل هذا ما هو إلا تطوير للشاشات وتنصيعها، لترد علينا سامسونج حينها -في فترة إصدار جهاز Galaxy Round- واعدة بأن يتم إصدار الهاتف القابل للطي في 2014، وبالطبع لم تفي بوعدها.



مشروع فالي

بعدما لم تفي سامسونج بوعودها قلّ الحديث عن الهاتف القابل للطي الخاص بسامسونج لفترة طويلة وبقى الأمر هادئًا حتى منتصف عام 2015 حينما خرجت تسريبات وشائعات حول جهاز قادم من سامسونج تحت إسم Project Valley وهو إسم كودي بكل تأكيد، وأكدت الشائعات أن هذا الهاتف سيكون قابلًا للطي، في تلك الفترة لم يكن هناك أحد لديه معلومات حول هذا الجهاز، والذي كان من المفترض أن يكون متكونًا من شاشتين، وحينها كان الهاتف في بداية تطويره، فلم يكن متوقعًا له الظهور على أي حال.

في سبتمبر 2015 إنتشر خبر -أو إشاعة- مفاده أننا سنرى هاتفًا قابلًا للطي بداية في يناير 2016، ولم يكن معلومًا حينها ما إذا كان هذا الهاتف هو مشروع فالي أم أنه هاتف جديد تماماً، وكان متوقعًا أن يأتي الهاتف بإصدارين، أحدهم متوسط السعر والآخر مرتفع، وكما نرى جميعًا فلم يأتي أي هاتف!

تلخيصًا لما سبق، سامسونج تعمل منذ 2011 على تطوير هاتف قابل للطي وها نحن في عام 2018 ولم نرى واحدًا، وهذا بسبب المشاكل والصعوبات التي مرت بها الشركة والتي ناقشناها معكم أعلاه، لكن من المرجّح أن نرى هاتف Galaxy X في يناير القادم حسب التسريبات، فهل له علاقه بمشروع فالي؟

هاتف Samsung Galaxy X

في مايو 2016 تم تغيير إسم مشروع فالي إلى Samsung Galaxy X، وحينها تبيّنا أن احتمال أن يأتي الهاتف بهذا الإسم ليس احتمالًا ضعيفًا، وحينها أكدت التقارير أن أن الهاتف سيكون جاهز للإطلاق في عام 2017 بشاشة قابلة للطي بدقة 4K وهو ما يعني أن وضوح الشاشة سيظل عاليًا حتى ولو كانت مطوية، لكن أين الهاتف؟ حيث أننا الآن في منتصف 2018 ولم نراه بعد.

بجانب أنه وفي مؤتمر SID عام 2016 عرضت سامسونج ما يشبه شاشة قابلة للف والتي كانت ستكون مناسبة جدًا للاستخدام في هاتف ذكي، من ناحية أخرى خرجت تقارير في عام 2017 تؤكد أنه من الممكن أن نرى هاتفين قابلين للطي من سامسنونج في 2017، وهو ما جعلنا نشعر أن الوقت الذي سننتظره قبل أن نرى هاتفًا قابلًا للطي من سامسونج ليس كبيرًا، حيث أن أحد هذين الهاتفين كان من المفترض أن يأتي بشاشة بحجم 8 إنش تجعل من الجهاز أشبه بالتابلت، لكن يمكن أن يتم طيها حتى 5 إنش لتكون هاتفًا، وهو ما يذكرنا بالفيديوهات التي عرضناها في بداية المقال أما الثاني فيمكن طيّة لنصف حجمه الأساسي وهي براءة إختراع قد حصلت عليها سامسونج.

الهواتف المفترض إطلاقها في 2017 لم تُطلق بالطبلع، لكن سامسونج لازالت على الطريق الصحيح، حيث أنها حصلت على برائة اختراع أخرى لتقنية تحمي جميع أجزاء الجهاز الداخلية من التعرض للضرر عندما تتم عملية الطي وهو ما كان يشكل خطرًا على مستقبل التقنية، أما عن التقنية المسؤولة عن حماية الجهاز فأطلقت عليها سامسونج إسم “العضلة الإصطناعية” والتي ستطوى مع طوي الجهاز لحماية مكوناته. هذا بجانب عشرات برائات الاختراع التي حصلت عليها سامسونج.

في نوفمبر 2017 تمكننا من القاء أول نظره على الشكل المتوقع لهاتف Galaxy X، والذي سيأتي بشاشتين بطبيعة الحال وليس شاشة واحدة، وكل واحدة منهم تقوم بعض محتوى مختلف عن الآخر، وكان الهاتف كالتالي:

في بداية 2018 سمعنا أن سامسونج ستقوم بالفعل في بدء تصنيع واختبار الهاتف الجديد، والذي سيكون بشاشة ذات قياس 7.3 إنش على أن يتم طرح الهاتف في الأسواق في بداية 2019، وهو ما يتوافق مع التسريبات المنتشرة هذه الأيام، وبالفعل قد ظهر الهاتف في مؤتمر CES هذا العام خلف الأبواب المغلقة، بجانب أن سامسونج وفي نتائجها المالية الخاصة بالربع الأخير من 2017 ذكرت الشاشات الـOLED القابلة للطي، ومن المتوقع أن يُدر الجهاز الجديد أرباحًا كبيرة على الشركة، خاصة لأنه من المتوقع أن الهاتف سيكون باهظ السعر.

آخر ما تم ذكره في هذا الصدد أن سامسونج قد قامت بتغيير الإسم الكودي الخاص بالجهاز إلى “Winner” ومن المتوقع أن يأتي بقياس 3.5 إنش وأن يكون قابل لأن يتحول إلى تابلت بكل تأكيد، كما أنه من المتوقع أن تنتهي سامسونج من تصنيع الشاشات الخاصة بالهاتف بحلول نوفمبر 2018، بجانب أنها قد صنعّت بطاريات مرنة قابلة للطي بقياسات من 3000 مللي أمبير وحتى 6000 مللي أمبير.

ما رأيك بفكرة الهواتف القابلة للطي؟ وهل تفكر في اقتناء واحد؟ شاركنا رأيك في التعليقات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طور Getaway القادم للعبة Fortnite سيغير من اللعبة تماماً!
التالى أونور ماجيك 2 يبدو مبهرا بالتشويقيات الرسمية