كيف سيستخدم البعوض لتطوير حقنة طبية غير مؤلمة؟

كيف سيستخدم البعوض لتطوير حقنة طبية غير مؤلمة؟
كيف سيستخدم البعوض لتطوير حقنة طبية غير مؤلمة؟

باحثون بجامعة أوهايو يدرسون التقنيات التي يستخدمها البعوض عند اللدغ أملا في تطوير حقن طبية مجهرية غير مؤلمة في المستقبل القريب.

صرّح بهارات بوشان بروفيسور الهندسة الميكانيكية بجامعة أوهايو وأحد قادة فريق البحث أنّ الشيق بشأن لدغة البعوض هو استمرارها لدقائق دون أن يشعره الشخص، وهذا ما نريد أن نميز به الحقن المستقبلية.

ورغم عدم تطوير نموذج مبدئي لهذه الحقن بعد، فإنّ فريق البحث تعرف على المكونات التي يستخدمها البعوض للدغ النّاس دون إيلامهم، وهي أربعة: عامل مخدر وهو اللعاب، “إبرة” بتصميم مسنن، اهتزازات أثناء الثقب، مزيج من الأجزاء الناعمة والصلبة على خرطوم المص الممدود لحلق البعوض؛ تسمح هذه الوحدات للبعوض أن يثقب الجلد بثلث القوة المتطلبة للحقن بالإبرة الاصطناعية أثناء قيام العامل المخدر بتخدير ما يمكن أن يصدر من ألم.



بناء على أبحاث فريق أوهايو، فإنّه يمكن تطوير حقن مجهرية تتكون من إبرتين: واحدة تحقن العامل المخدر والثانية لسحب الدم أو حقن الدواء، على أن تتمتع الثانية بحافة مسننة ومرونة كافية لتنفيذ اهتزازات عند الثقب، ويقول بهارات أنّ التقنيات التي قد تستخدم في هكذا حقنة موجودة بالفعل.

هكذا حقن ستكون غالية مقارنة بالتقليدية، لكن ستكون مفيدة جدا في حالة معاناة المريض من فوبيا الحقن.

المصدر: Digitaltrends

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بدء وصول النسخة التجريبية لنظام تشغيل أندرويد باي 9.0 لهاتف Galaxy S9 و +S9
التالى مبيعات «ون بلس» تفوق هواتف آيفون وسامسونج