قوقل ربما كشفت بالخطأ عن تصميم بكسل 3

الدعم القوي بأندرويد P للقطعة الزائدة في الشاشة زرع شكوكا حول مجيئها في بكسل 3/3 XL، إلا أن برمجيات P النسخة التجريبية العامة تبدو وكأنها تؤكد ذلك.

يظهر في أندرويد أوريو سبعة إخطارات في شريط الحالة، في حين أن أندرويد P محدود على أربعة، ذلك قد يتم زيادته لاحقا، إلا أنه يترك مساحة كبيرة بين الساعة والتنبيهات على اليسار والاتصال الخلوي وحالة البطارية على اليمين.

قد تكون هذه مجرد نظرية فارغة ولا تكفي للتأكيد على شيء، لكن هنالك 3 أسباب تجعلنا نعتقد بأن الفجوة بين الإشعارات تعود إلى نية قوقل اتباع موضة القطعة الزائدة في 2018 بسلسلة بكسل.

أولاً، أندرويد P يدعم قطع الشاشة حتى عند تعطيل الخاصية، أي أن الإشعارات لا يمكنها ملء الفجوة وتبقى على ما هي عليه حتى لو كان الهاتف لا يحمل قطعة زائدة.



ثانياً، أندرويد أوريو ونوقا عُرف عن نسخهما التجريبية أنها لاختبار برمجيات بكسل وكانت الواجهة والتفاصيل نفسها حاضرة عند وصولهما بشكل رسمي.

ثالثاً، أحد المصادر التي تورّد مكونات بكسل 3 لمّحت إلى مراقبة ما سيبدو عليه شريط الإشعارات في أندرويد P، وإذا نظرت عن كثب سترى بأن مساحة القطعة الزائدة لا تناسب هواتف أندرويد المتاحة بقطعة بالفعل مثل إسينشال PH-1 حيث هنالك فراغ بلا سبب، ما قد يعني بأن قوقل تختبر تصميم بكسل 3 وحجم قطعته الزائدة.

بالطبع، من المتوقع أن تدعم نسخة أندرويد P النهائية الإشعارات الممتدة بالكامل على عرض الواجهة للهواتف الذكية التي لا تمتلك قطعة زائدة، حيث لن يكون هنالك معنى من عدم فعل ذلك، إلا أن الشركة تركز حاليا على تطوير هواتفها الرائدة القادمة.

الجدير بالذكر أن مورّد قوقل نفسه كشف بأن بكسل 3/ 3 XL سيكونان باهظان مقارنة بتكلفة خليفتهما وبمميزات تتفوق على المنافسين، ما يوضح سبب ابتدائها اختبار البرمجيات في هذا الوقت المبكر.

المصدر: Forbes

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أونور ماجيك 2 يبدو مبهرا بالتشويقيات الرسمية