مراجعة لعبة Iron Throne – أول مراجعة للعبة موبايل

في البداية وقبل أن نتطرق لمراجعتنا للعبة Iron Throne، فتعد تلك اللعبة هي أولي ألعاب الهواتف الذكية والتي نقم بمراجعتها فإذا أعجبتكم تلك الخطوة فكل ما عليكم فعله هو مشاركتنا بالتعليقات حول ما يجب علينا فعله في الفترة القادمة والأن لنبدأ الحديث عن لعبتنا هذه.

لعبة Iron Throne هي لعبة جديدة من أستوديو Netmarble Games وهو عبارة عن أستوديو كبير يقع في “كوريا الجنوبية” ومتخصص في تطوير ألعاب الهواتف الذكية وقدم العديد من الألعاب الشهيرة مثل MARVEL Future Fight و Star Wars: Force Arena، ولعبة Iron Throne هي لعبته القادمة وكما ذكرنا مخصصة للهواتف الذكية والتي تعمل بنظامي iOS وكذلك Android، واللعبة لم تصدر بعد ولكم بإمكانكم التسجيل المسبق عن طريق موقع اللعبة أو صفحات اللعبة بمتجري Apple و Google Play، ومن يتمكن من الاشتراك سيحصل علي أدوات وعناصر داخل اللعبة تعادل 100 دولار.

قصة تقليدية كأغلب ألعاب الهواتف

قصة اللعبة وكأغلب ألعاب الهواتف الذكية تقليدية للغاية، فبأحداث لعبة Iron Throne نشاهد فرسان الظلام والذين يحاولوا القضاء على عالم البشر ولكن تحاول فرسان النور والذي تأخذ أنت أحد هؤلاء الفرسان محاولة صد هجوم فرسان الظلام وكما ذكرت قصة تقليدية للغاية وأغلب محبي ألعاب الهواتف يتجهوا لهذا النوع من الألعاب لمجرد إضاعة المزيد من الوقت، فأغلب لاعبي الهواتف يقوموا بتجربة الكثير من هذا النوع في أن واحد فهناك ألعاب تتطلب مدة معينة لإعادة بناء مملكة أو مخزن أو قلعة وكذلك وقت إضافي لزيادة موارد المدينة وهكذا، ولكن في لعبة Iron Throne الأمر مختلف اللعبة لن تتطلب منك تجربة لعبة أخري بجانبها فهي ستخطف وقتك بالكامل في أنشطة اللعبة المختلفة.

محتوي ضخم سيتطلب ساعات طويلة

اللعبة كما ذكرت ليس كأي لعبة أخري فاللعبة تمتلك الميزة الأساسية لأغلب ألعاب هذا النوع وهي إنها بحاجة لوقت معين لبناء المملكة وعليك استخراج الموارد اللازمة لذلك سواء أخشاب أو أكل وكذلك فضة وكل تلك الأمور ستتطلب من ساعات لعب طويلة، ولكن بجانب أوقات الانتظار تقدم لك اللعبة أنشطة جانبية تجبرك علي عدم الذهاب إلي لعبة أخري، حيث بإمكانك الهجوم علي ممالك اللاعبين الأخرى وسرقة الموارد الخاصة بهم، أيضا بإمكانك تحصين الدفاعات حتي لا يتمكن أحدهم من سرقة الموارد الخاصة بك، الأمر لم يقتصر علي هذا فقط بل هناك أنشطة جانبية كثيرة كما ذكرت حيث بإمكانك صيد الحيوانات والتي ستوفر لك الكثير من الموارد التي ستحتاجها في تطوير الجنود أو تطوير مملكتك.



اللعبة كما ذكرت تقدم للاعبين محتوي كبير وضخم وكأنها 3 ألعاب في لعبة واحدة، فهي تمتلك الجانب الاستراتيجي والتقليدي المتواجد في أغلب ألعاب الهواتف والذي يجعلك تجهز جنودك جيداً وإعداد تشكيلات الهجوم لكي تتمكن من اختراق ثغرات الجنود الأخرى وكلما تمكنت من قراءة محيط المعركة والتخطيط لها بشكل جيد كلما تمكنت من تحقيق الانتصار وهزيمة جنود الجيش الأخر. وبعدما تنتهي من هذا الطور بإمكانك إرسال الجيش من أجل جلب المزيد من الموارد كما ذكرت عن طريق مهاجمة الحيوانات أو في أرض المعارك أو الممالك الأخرى وعندما تنتهي ستستخدم كافة تلك الموارد من أجل تطوير جيشك ومملكتك بشكل أفضل. اللعبة لديها أيضا ميزة إضافية وهي طور القصة والذي يقدم الكثير من المراحل والتي تمتلك كل واحدة منها مستوي صعوبة معين ولن تتمكن من تجاوز تلك المرحلة إلا عندما تتمكن من الوصول لمستوي معين ومن أجل الوصول لهذا المستوي سيتوجب عليك الدخول في المزيد من المعارك وتطوير نفسك بشكل أكبر. طور القصة يمنحك المزيد من الجنود وبإمكانك امتلاك الكثير من الجيوش وسيتوجب عليك اختيار أحد الشخصيات التابعة لقيادة كل جيش وسيكون بإمكانك إرسال كل جيش لديك في المهام المختلفة التي تحدثنا عنها من قبل.

وكما ذكرت فاللعبة تعد 3 ألعاب داخل لعبة واحدة، ولذلك الميزة الثالثة والأهم داخل اللعبة أنك بعدما قمت بإنهاء كافة المهام الجانبية ومملكتك بحاجة للمزيد من الوقت لإنهاء تطويرها فاللعبة تخبرك بأنه هناك المزيد من الأنشطة التي سيتوجب عليك فعلها فكما ذكرت اللعبة تجبرك علي عدم خوض ألعاب أخري بجانبها. فهناك طور ثالث وهو داخل مملكتك حيث تبدأ في مساعدة الناس من المخاطر المحيطة بالقري المتواجدة بالمملكة وسيطلب منك سكان المملكة العديد من المهام الجانبية. اللعبة تقدم لك الكثير من المهام بشكل يومي وبإمكانك أيضا الدخول في عشائر أخري واللعب سوياً والدخول في منافسات مع العشائر الأخرى. اللعبة تقدم أيضا طور مشابه بألعاب Battle Royale الشهيرة حيث تقحم جيشك في حرب طويلة مع العديد من الجيوش ولكي تتمكن من الفوز سيتوجب عليك أن تكون أخر جيش علي قيد الحياة.

اللعبة كما ذكرنا تقدم محتوي كبير ولكن كيف تم تقديم هذا المحتوي فأغلب اللاعبين يفضلون الطرق التقليدية في تقديم المهام وحوارات القصة وهكذا، واللعبة بالفعل حافظت علي هذا النمط الكلاسيكي المتواجد بأغلب الألعاب الأخرى. فالحوارات في بداية تجربة اللعبة تم تقديمها بأداء صوتي جعلك تشعر بأنك تلعب أحد ألعاب القصص، وليس هذا فحسب بل أغلب مشاهد الحروب تم تقديمها بشكل سينمائي مميز ولكن الشيء السخيف هنا أنه متكرر بشكل دائم حتي يشعرك بالملل لاحقاً. أما بالنسبة لطور المغامرات فتقدم اللعبة حوارات وقصة ومشاهد سينمائية علي عكس مشاهد القصة ستشدك ولن تشعر بالملل من مشاهدتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تسريب سعر هاتف +HTC U12 قبل أسبوعين من الإصدار الرسمي
التالى الإعلان رسميا عن الهاتف Xiaomi Redmi S2 مع كاميرا خلفية مزدوجة، وبسعر يبدأ من 160$