استخدام الشرطة لتقنيات التعرف على الوجه يتسبب في بلاغات كاذبة

استخدام الشرطة لتقنيات التعرف على الوجه يتسبب في بلاغات كاذبة
استخدام الشرطة لتقنيات التعرف على الوجه يتسبب في بلاغات كاذبة

خلال نهائي بطولة دوري أبطال أوربا لكرة القدم في الصيف الماضي والذي أقيم في مدينة كارديف في ويلز، بدأت الشرطة الويلزية برنامجًا تجريبيًا للتعرف على الوجه مُصممًا للتحقق من رواد الحدث مقابل قاعدة بيانات تضم 500 ألف صورة لأشخاص مطلوبين.

وبعد مرور ما يقرب من عام على مرور الحدث، أفادت صحيفة الغارديان أن البرنامج أسفر عن 2470 اشتباه محتمل، وتم التأكد بأن 2297 منها كانت اشتباهات كاذبة، فيما بلغت الاشتباهات الصحيحة 173 حالة فقط.

وتكشف الأرقام الواردة في التقرير أنه من أصل 2685 من الإنذارات في 15 حدثًا آخر، كان هناك 234 اشتباه صحيح مقابل 2451 حالة اشتباه كاذبة. لكن وفي بيانها الصحفي، قالت شرطة جنوب ويلز أنها حصلت حتى الآن على 2000 اشتباه صحيح باستخدام البرنامج واستخدمت هذه المعلومات لإجراء 450 اعتقالات في الأشهر التسعة الماضية.

ويعمل برنامج التعرف الآلي على الوجوه AFR من خلال أخذ التغذية الحية من كاميرات CCTV المركبة في مواقع محددة أو على المركبات، ويطابق البرنامج الوجوه مقابل قاعدة بيانات تضم 500000 صورة، وفي الحالات التي يشتبه فيها النظام بشخص ما، يتم إرسال البيانات إلى عناصر الشرطة لغرض إيقاف الشخص المعني.

ويشرح الباحثون أنه لا يوجد برنامج دقيق للتعرف على الوجه بنسبة 100٪ وأن المشكلات التقنية ستظل مشكلة شائعة في المستقبل المنظور، كما يساهم كذلك في الاشتباهات الزائفة الصور ذات الجودة الرديئة التي قد تتضمنها قاعدة بيانات البرنامج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تسريبات جديدة عن هاتف جالكسي نوت 9 من سامسونج