ال جي: نحن فكرنا في القطعة الزائدة قبل آبل !

أصبحت القطعة الزائدة واحدة من أحدث الاتجاهات في تصميم الهواتف الذكية، وعلى الرغم من الانتقادات التي طالتها بسبب شكلها الغير مقبول بالنسبة للبعض أو اعتراضها لأطراف الشاشة أثناء مشاهدة مقاطع الفيديو أو الصور التي تظهر على الشاشة الكاملة، لكن مُصنعي الهواتف يستخدمونها كطريقة لتقليل المساحة الميتة على شاشة الهواتف.

وظهرت القطعة الزائدة لأول مرة على هاتفي آيفون X وهاتف Essential ثم قام العديد من مُصنعي الهواتف بتكرار التصميم في هواتفهم من هواوي إلى آسوس وأوبو وأخيرا شركة إل جي بهاتفها الرائد G7 ThinQ الذي تم الإعلان عنه مؤخرا.

وقالت شركة LG أن القطعة الزائدة على هاتفها الجديد لا علاقة لها بهاتف آيفون X وأنها كانت جزءاً من التصميم قبل إعلان شركة آبل عنه مما يعني أن الشركة لم تقتبس الفكرة من آبل، وذلك وفق تقرير لصحيفة “كوريا هيرالد”.



وقال هوانج جونج هوان، رئيس قسم الهاتف المحمول في إل جي: “لقد خططنا لتصميم القطعة الزائدة قبل شركة آبل، وقد يبدو تصميم الشاشة مشابهًا للهواتف الذكية الأخرى، لكنه يتميز بميزات مختلفة”.

وفي حين أن القطعة الزائدة على هاتف آيفون X تضم مستشعرات ميزة التعرف على الوجه Face ID، فإن القطعة الزائدة على هاتف G7 ThinQ الجديد من LG تضم فقط كاميرا أمامية تقليدية بالإضافة إلى المستشعرات التي توجد عادة في أعلى شاشات الهواتف الذكية.

وتبقى سامسونج من الشركات التي لم تحذو حذو آبل باعتماد القطعة الزائدة على هواتفها الرائدة حتى الآن، على الرغم من أن هناك بالفعل شائعات بأن هذا سيتغير في قادم إصداراتها من الهواتف الذكية الرئيسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق خدمة Google Duplex تعرف عن نفسها عندما تجري المكالمات نيابة عنك
التالى تقرير: مساعد جوجل الذكي هو المساعد الأكثر فعالية ودقة