اثنان من عمالقة AMD وهما Chris Hook و Jim Keller يتوجهان للعمل لإنتل!

اثنان من عمالقة AMD وهما Chris Hook و Jim Keller يتوجهان للعمل لإنتل!
اثنان من عمالقة AMD وهما Chris Hook و Jim Keller يتوجهان للعمل لإنتل!

في عام 2015 فجر السيد Jim Keller مفاجأة بإعلانه عن مغادرة شركة AMD رسمياً. ذلك الشخص المخضرم هو المهندس المعماري الأسطوري للرقاقات جيم كيلر الذي كان يعمل بمنصب مهندس معماري رائد للرقاقات لشركة AMD وكان مسؤولاً ومعروفاً جيداً في تطوير معالجات AMD Athlon K7، المعمارية الدقيقة لـ AMD K8 في عام 1998 و رقاقات Apple A4/A5 SOC بعد انضمامه إلى شركة أبل في عام 2008 وهو المسؤول كذلك عن قيادة الفريق الهندسي لمعمارية Zen التي أعادت الهيبة المفقودة لشركة AMD.

بعد ذلك توجه نحو شركة Tesla Motors في عام 2016 للعمل على مشروع تطوير رقاقات للسيارة ذاتية القيادة, ليعلن اليوم أنه قرر أن يترك تلك الشركة ويتوجه نحو العملاق الأزرق إنتل! العدو اللدود. انضمامه لإنتل في الوقت الحالي يعني أنه سيكون له دور في تطوير معمارية المعالجات المركزية x86 لإنتل بالتعاون كذلك مع رجاء قدوري المخضرم في مجال المعالج الرسومي الذي كان سابقاً رئيس مجموعة Radeon Technologies.



يلي ذلك السيد كريس هوك الذي امضى حوالي 17 سنة في الشركة “سابقاً في ATI” منذ ان كان بعمر العشرينات, وتقلد مناصب متعددة تتعلق بقسم التسويق أخرها كما ذكرنا بمنصب رئيس قسم تسويق مجموعة Radeon Technologies ليعتبر واحد من أبرز الأشخاص في قسم التسويق وقد غادر الشركة مؤخراً. قد قرر الأن ان ينتقل نحو إنتل ويترأس قسم تسويق الرسوميات المنفصلة كإشارة واضحة لما تخطط إنتل العمل عليه في المرحلة القادمة التي قد تمتد لسنوات طويلة.

هل بدأت تفقد AMD كبرى شخصياتها المخضرمين؟

صراحة لا يمكن أن نعطي الامر حجماً أكبر مما هو عليه حالياً ولكن نستطيع أن نقول أن AMD خسرت هذه العقول من رجاء قدوري إلى Jim Keller المهندس المخضرم إلى Chris Hook العقل المدبر للتسويق في زمن AMD/ATI ليكون المكسب بشكل واضح لشركة إنتل التي بدأت خطوات واضحة نحو إنتاج أول معالج رسومي منفصل لتكون بذلك قد حققت حلمها الطويل التي لم تستطع أن تحققه في الماضي لسنوات طويلة.

عودة إنتل بمعالج رسومي منفصل يعني أنها ستكون الشركة رقم ثلاثة في تصنيع المعالجات الرسومية المنفصلة, لكن إلى أي حد ستنجح بذلك؟ هل سنرى حقاً منافسة لما هو قائم حالياً من بطاقات لكل من انفيديا و AMD؟ توقعنا يقول أن الامر سيكون في البداية مركزاً على الفئة المتوسطة والمنخفضة بجانب حلول المعالج الرسومي المدمج الذي يستند على معمارية جديدة كلياً بدلا مما يطرح في الوقت الحالي. أضف إلى ذلك نتوقع أن يحدث هؤلاء دوراً في مجال المعالج المركزي وبالذات من جيم كيلر الذي قد يعيد الأمور إلى نصابها الصحيح بالنسبة لإنتل في تطوير وتحسين معماريتها والتي تبدو أنها وقعت في ملاحقة شرسة من AMD مع معمارية Zen.

ما رايكم بما يحدث على الساحة من ناحية فقدان AMD لثلاثة أسماء مهمة وبنفس الوقت توجههم جميعاً نحو إنتل؟ شاركونا لأن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سامسونج تبدأ مرحلة الإنتاج الكمي لرقاقات الذاكرة 16Gb LPDDR4X DRAM بدقة 10nm
التالى شركة HTC تكشف عن تاريخ الإعلان الرسمي عن الهاتف +HTC U12